العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أستراليا: مفاجأة و فضيحة.. مجهول حذر الأمن القومي من الشيخ هارون قبل يومين من حصار المقهى!!

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – كشفت تقارير أن مجهولا اتصل هاتفيا بالخط الساخن لجهاز الأمن القومي الأسترالي قبل يومين من حصار مقهى ليندت في سيدني، حيث أبلغ السلطات تخوفه من تطرف هارون مؤنس قائلا لهم: “انظروا إلى الموقع الإلكتروني لهذا الرجل”.

وعلمت صحيفة الصنداي تليغراف أن كلا من منظمة الاستخبارات الأمنية الأسترالية “أزيو”، و”حكومة أبوت” يعلمون أمر المكالمة التي سبقت عملية الحصار بنحو 48 ساعة.

إعلان Zone 4

المتصل لم يقل إن مؤنس لديه بندقية، أو يخطط لعمل إرهابي، لكنه فقط حث السلطات على إلقاء نظرة على الموقع الإلكتروني للشيخ هارون.

وعلمت الصحيفة أن تلك المكالمة التي تلقاها الأمن القومي، ومحتويات حسابات التواصل الاجتماعي للشيخ هارون ستكون محور المراجعة التي طلبها رئيس الوزراء توني أبوت، ورئيس حكومة نيو ساوث ويلز مايك بيرد لاستخلاص دروس من واقعة حصار مقهى مارتن بليس.

وأفادت تسريبات أن أبوت يفكر في إجراء تحقيق قضائي حول ملابسات الحصار، يكون له سلطة استدعاء أي شاهد، إذا أوصت المراجعة الحالية بذلك.

ويتوقع أن تنتهي المراجعة في نهاية يناير المقبل.

ويبدو اتجاه أبوت للموافقة على تحقيق قضائي محتمل بعدتزايد الانتقادات من أن نطاق المراجعة الحالية لا يتناسب مع حجم الحادث.

وعلمت الصحيفة أن أزيو نظرت لموقع هارون مؤنس بعد المكالمة الهاتفية.

ويتلقى ااخط الساخن للأمن القومي آلاف المكالمات الهاتفية سنويا، بينها نسبة كبيرة خادعة.

ووجدت أزيو أن صفحة الشيخ هارون على فيسبوك حظيت ب 14 ألف معجب، كما كان لديه عدد من المواقع، بجانب صفحتيه على فيسبوك وتويتر، لكن لم يكن هناك أي ذكر لمخطط إرهابي.

حساب مؤنس على تويتر تضمن مديحا لداعش، وكذلك تنويهات على أن الإسلام لا يقف في صف الإرهاب

لكن حسابه تضمن أيضا مقطع فيديو مدته خمس دقائق يحمل عنوان رسائل الشيخ هارون من أجل السلام، كما توجد صور للصحفي ديفيد ريتشاردسون وهو يتجول في مارتن بليس، خلال قصة خبرية عن مؤنس.

وخلال الفيديو المذكور، تظهر لقطة للشيخ هارون ممسكا بقلم قائلا: “القلم هو بندقيتي، والكلمات هي رصاصاتي، أحارب بتلك الأسلحة ضد الظلم، ومن أجل الترويج للسلام”.

لكن الفيديو تعرض لتعديلات، حيث كرر الصحفي كلمة “غاضب” التي تفوه بها هارون مرات عديدة.

لكن الشيخ هارون يظهر في فيديو آخر محذرا، بعد حكم المحكمة العليا الذي قال إنه لم يكن ينبغي عليه إرسال رسائل كراهية لعائلات جنود أستراليين قتلى.

وقال مؤنس: “من الآن وصاعدا ينبغي عدم استعمال الخدمة البريدية، واستخدم التسليم باليد”.

وتباهى هارون خلال حسابه على تويتر أنه أرسل خطابات إلى الملكة إليزابيث، والرئيس الأمريكي باراك أوباما، ورئيس الوزراء الأسترالي الأسبق جون هوارد، ورئيس وزراء بريطانيا السابق غوردون براون.

وفي صباح الاثنين ، نشر مؤنس صورة لأطفال موتى، وتحتها عبارة: “هذا دليل على إرهاب أمريكا وحلفائها، ومنهم أستراليا..هؤلاء القتلى نتاج ضرباتهم الجوية”.

كما نشر مؤنس صورة لتوني أبوت بصحبة الدكتور جمال ريفي قائد الجالية الإسلامية.

واتهم الشيخ هارون أستراليا بالعنصرية والإرهابية.

 

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.