العنكبوت الالكتروني
العنكبوت الالكتروني - أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

أستراليا.. تسريبات: رصاص الشرطة أصاب رهائن الشيخ هارون..والقناة السابعة كلمة السر

Ad Zone 4B

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – تجري السلطات الأسترالية تحقيقات في تقارير أفادت بأن رهائن من بين الذين احتجزهم اللاجئ الإيراني هارون مؤنس في مقهى بسيدني قد أصيبوا برصاص الشرطة خلال عملية اقتحام المقهى، فيما أفادت تقارير بأن كراهية مؤنس للقناة السابعة لعبت دورا في واقعة الاحتجاز.

وقالت صحيفة الأستراليان إن رهينة على الأقل أصيب بشظية رصاص شرطة، وليست البندقية التي كان يحملها الشيخ هارون.

وكان ثلاث رهائن قد تعرضوا لإصابات بعد اقتحام الشرطة المقهى حوالي الساعة الثانية صباح 16 ديسمبر، بجانب مقتل مدير المقهى توري جونسون والمحامية كاترينا داوسون، بالإضافة إلى هارون مؤنس، لإنهاء 16 ساعة من الحصار.

ونقل المصابون الثلاثة إلى ثلاث مستتشفيات مختلفة عقب الحادث، وتلقوا تعليمات بعدم مناقشة ما حدث داخل المقهى، لعدم التأثير على سير التحقيق الذي أطلقته شرطة نيو ساوث ويلز.

وذكرت الأستراليان أن أحد الشرطيين ذي مستوى تدريبي مرتفع وكلت إليه مهمة استهداف هارون مؤنس، وأن طلقات أقل تم إطلاقها مما ذكر من قبل.

ويعتقد أن توري جونسون قتل عندما تملك الغضب والهياج من مؤنس فأطلق رصاصة قتلت مدير المقهى.

ويعتقد أن الرصاصة دفعت وحدة العمليات التكتيكية لاقتحام المقهى وقتل المسلح.

كما أفادت تقارير أن داوسون قتلت بينما كانت تحمي بجسدها رهينة حبلى من إطلاق النيران المتبادل.

لكن السلطات الأسترالية لم تنشر على الملأ مسببات وفاة الثلاثي جونسون وداوسون ومؤنس.

يأتي ذلك في وقت تكشفت فيه تفاصيل أكثر حول أسباب اختيار مؤنس لمقهى ليندت بمارتن بليس والذي يواجهه مباشرة استديوهات القناة السابعة التي كان مؤنس يحمل تجاهها ضغينة ومقت خاص.

وذكرت فيرفاكس ميديا أن القناة شكلت هاجسا لدى مؤنس، لا سيما بعد برنامج الصباح “صن رايز”، في أعقاب مقابلة اعتقد الشيخ هارون أنها حثت على الإرهاب.

وكتب مؤنس إلى هيئة الاتصالات والإعلام الأسترالية عام 2007 معترضا على ما قاله أحد الضيوف بعد هجمات غلاسجو الإرهابية، حيث قال الضيف: “إذا أردت أن تقتل الناس لماذا لا تستخدم أدوات تجيدها مثل الطاعون أو أي مرض آخر..لماذا تذهب لمجال أنت غير مؤهل له”.

ووقع حادث غلاسجو عام 2007 حينما اصطدمت سيارة تحمل أسطوانات غاز البروبان بأبواب مطار غلاسجو الدولي في 30 يونيو من العام المذكور، ولم يقتل وقتها سوى سائق السيارة، وأصيب خمسة آخرون.

ورفضت الهيئة المعنية شكوى الشيخ هارون في أعقاب تحقيق تم إجراؤه في حقبتي جون هوارد وكيفن راد.

لكن القناة ظلت هاجسا يؤرق مؤنس الذي كتب على موقعه عام 2012 أن برنامج صن رايز أيقظه من سبات عميق، وتابع: “صن رايز أيقظني..الله يوقظ الأشخاص بطرق مختلفة، حتى إذا حدث ذلك بواسطة برنامج على القناة السابعة يعلم الإرهاب..لن أستسلم حتى تقر الحكومة الأسترالية أن القناة السابعة تعطي تعليمات إرهابية”.

ويبحث محققون عما إذا كان مؤنس استهدف في البداية استوديو مارتن بليس التابع للقناة السابعة، قبل أن يغير وجهته لمقهى ليندت بعد تعزيز الشبكة للحراسة الأمنية عليها في أعقاب الحملات المداهمة للإرهاب في سبتمبر.

وقالت الديلي تلغراف أن مؤنس شوهد وهو يخطو أمام الاستديوهات صباح يوم الحصار، وربما كان يعتزم احتجاز رهائن خلال البث الحي لبرنامج صن رايز.

وقال مصدر حكومي للتلغراف: “هناك أشياء عديدة توحي بأن القناة السابعة كانت هدف مؤنس الأولي، خلال بث البرنامج الصباحي”.

ولم تقتصر كراهية مؤنس للشبكة الأسترالية على برنامج صن رايز ،لكن مشاعره تأججت أكثر بعد تقرير عام 2009 وصفت الشبكة مؤنس بالشيخ المزيف، وتطرقت إلى كتابته رسائل كراهية لعائلات جنود أستراليين قتلوا في أفغانستان، وهو البرنامج الذي أدى مباشرة إلى اتهامات جنائية ضد مؤنس وشريكته أميرة دروديس.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.