العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أستراليا: تفاصيل علاقة هارون مؤنس بمنظمة العفو الدولية

استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – المرة الأولى التي ذهب فيها هارون مؤنس إلى منظمة العفو الدولية طالبا المساعدة كانت عام 1997، وقدم نفسه باسمه الحقيقي منطقي بوروجردي، واقتنعت أمنيستي بقصته.

وأجرت المنظمة الحقوقية مقابلتين مغ مؤنس، وقيمت طلبا كتبه بخط يده، قبل أن تنصح وزارة الهجرة الأسترالية بضرورة منح تأشيرة حماية لطالب اللجوء الإيراني.

إعلان Zone 4

ومنحت السلطات الأسترالية مؤنس حق اللجوء عام 2001 قبل 13 عاما من احتجازه رهائن بمقهى ليندت، وادعائه أنه يتبع تنظيم الدولة الإسلامية، ثم قتله اثنين من الرهائن الثمانية عشر، قبل أن تقتحم الشرطة المكان وتصفيه جسديا.

وعلى غرار المنظمات الأمنية الأسترالية، لم تستنبط العفو الدولية أن مؤنس قد يرتكب أعمال عنف، لكنها بدلا من ذلك خاطبت سلطات الهجرة من أجله، وحذرت من احتمالات تعرضه للاعتقال والتعذيب وربما الإعدام إذا أجبر على العودة إلى إيران، التي كان قد لاذ منها بالفرار السنة السابقة لمخاطبته المنظمة العالمية.

وأوضحت أمنيستي الطبيعة السياسية لشعر مؤنس الذي كان واسع الانتشار في إيران، والذي كانت تنشره مؤسسة مناوئة للحكومة.

وأشارت المنظمة أن السلطات الإيرانية ألقت القبض على الناشر في يوليو 1996 واتهمته بنشر أكاذيب وزعزعة الرأي العام.

وفي عام 2010، ذهب اللاجئ الإيراني مجددا إلى منظمة العفو الدولية طالبا منها المساعدة، لكنه هذه المرة كان يسمي نفسه “الشيخ هارون”.

وقال غراهام توم منسق شئون اللاجئين بالعفو الدولية إن ما يثير الاهتمام هو أن مؤنس لم يذكر لنا قدومه عام 1997 وطلبه المساعدة للحصول على اللجوء.

واشتكى مؤنس من تعرضه للتهديد والمضايقات على خلفية محاكمته بإرسال رسائل كراهية لعائلات جنود أستراليين قتلوا في أفغانستان.

وتابع مسؤول المنظمة: “لقد أتى لنا مع عدد من الرسائل البريدية التي تحمل تهديدات قتل، وتظهر الغضب الشديد للغاية تجاه رسائل مؤنس لعائلات الضحايا..لقد كان يملك أجندة شديدة الغرابة والاضطراب..ولذلك أغلقنا المحادثات، وأخبرناه أن تلك الحالة لا تتناسب مع معايير المنظمة، وأن عليه الذهاب إلى الشرطة للإبلاغ عن تهديدات القتل إذا رغب في ذلك”.

 

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.