العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

مسؤول أمني أسترالي: رهائن الشيخ هارون لم يكونوا في خطر مميت

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – – قال القائد التكتيكي لعملية إنقاذ رهائن مقهى ليندت بسيدني أواخر عام 2014 إنه لم يكن يعتقد أن “خطرا مميتا” يواجه المحاصرين الذين احتجزهم مان هارون مؤنس المعروف باسم “الشيخ هارون”.

 

يأتي ذلك بالرغم من أن هارون مؤنس كان “إرهابيا يستلهم أفكاره من تنظيم داعش”، وقتل برصاصه مدير المقهى توري جونسون عندما حاول الهرب.

 

إعلان Zone 4

ونفى القائد التكتيكي أنه كان ينبغي عليه تفعيل الخطة الطارئة قبل مقتل جونسون، والتي تتمثل في اقتحام الشرطة المقهى لوضع نهاية للحصار.

 

غابرييل بشير المحامية الممثلة لعائلة مدير المقهى المقتول توري جونسون قالت للقائد التكتيكي إن الخطة العاجلة كان يجب تفعيلها في مناسبتين على الأقل خلال الدقائق الأخيرة لحصار المقهى.

 

المرة الأولى، والكلام للمحامية، كانت في تمام الساعة 2.03 صباحا عندما لاذ رهائن بالفرار وأطلق مان هارون مؤنس رصاصة في الهواء.

 

المرة الثانية بعد دقائق قليلة من تلك الواقعة حينما طلب مؤنس من جونسون الجلوس على ركبتيه ووضع يده فوق رأسه.

وأضافت المحامية.: “لقد كان هناك حالة من فقدان السيطرة داخل المقهى، حينما هرب رهائن للنجاة بحياتهم، بما جعل الأشخاص المتواجدين بالداخل في خطر مميت”.

 

لكن القائد التكتيكي اختلف معها قائلا: “لا أعتقد أنهم كانوا يواجهون خطرا مميتا”.

 

وكان القائد التكتيكي، الذي لا يمكن الكشف عن هويته، قد ذكر في وقت سابق أنه لو كان قد علم أن جونسون يجلس على ركبتيه واضعا يديه فوق رأسه ، كان سيتشاور مع القائد العام للفريق الأمني قبل اتخاذ قرار اقتحام المقهى، وأنه لم يكن ليصدر هذا الأمر بنفسه.

 

بيد أن غابرييل بشير أعربت عن تعجبها من عدم استعداد القائد التكتيكي لإصدار أمر فوري باقتحام المقهى حتى لو علم أن “إرهابيا يستهلم أفكاره من داعش أجبر رهينة على الجلوس على ركبتيه واضعا يديه فوق رأسه”، على حد قولها.

 

وكان مدير المقهى قد أُجبر على فعل ذلك بعد دقائق من هروب 6 رهائن من المقهى، ثم أطلق هارون مؤنس عليه الرصاص وقتله في الحال.

وأردفت بشير: “الحقيقة تقول إن الرهائن كانوا جميعهم يواجهون خطرا مباشرا”.

 

وأجابها القائد التكتيكي قائلا: “لم أكن أعلم نية الإرهابي”، وردت المحامية بقولها: “كان يفترض عليك عدم استبعاد ذلك”.

 

وتطرق القائد التكتيكي إلى نقطة أخرى تتمثل في خوف الشرطة من انفجار قنبلة مزعومة بحقيبة هارون مؤنس حال مداهمة الشرطة المقهى.

 

وعارضته المحامية قائلة: “ليس ذلك هو سبب عدم إصدار أوامر باقتحام المقهى وتحرير الرهائن في وقت مبكر، لكن السبب يتمثل في اعتقادكم بعدم وجود تهديد مباشر يعرض أحد الرهائن للقتل أو الإصابة الجسيمة”.

 

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.