العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

«المستقبل»: حـزب «القديسين» يحتضـن قـتـلـة الحـريـري

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في موازاة ترويج عدد من شخصيات «تيار المستقبل» لعودة مؤكدة للرئيس سعد الحريري الى لبنان مع حلول شهر رمضان ليقود شخصيا حملة «الاطاحة بحكومة حزب الله»، تضبط اجتماعات «السادات تاور» نبرة خطابها على ساعة التوقيت المفترض لعودة «الشيخ سعد» الى ساحة المعركة. لم يعد النواب الزرق في وارد مجاملة الاخصام. باتت الامور تقال باسمائها. والكلام الكبير داخل جدران مكتب الرئيس فؤاد السنيورة يخرج تباعا الى العلن. لم يعد اتهام «حزب الله» صراحة بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري حكرا على بعض الاصوات «السولو» داخل «التيار الازرق»، بل سلك هذه المرة طريقه «الرسمي». اسقط عمليا شعار «الفصل بين الحزب وأفراده غير المنضبطين»، ليشير بيان الكتلة رسميا وللمرة الأولى، أمس، «الى احتضان سلاح المقاومة للمتهمين باغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه».

اختلاف في اللهجة والنبرة جاء بمثابة الرد المباشر على إسقاط «حزب الله» هالة «القدسية» على «عناصره المتهمين»، كما تقول اوساط المجتمعين. ويقول احد نواب «المستقبل» «لقد عرضنا على «حزب الله» الفصل بينه، كجسم حزبي، وبين عناصر من داخله توّرطت بعملية الاغتيال، لكنه رفض العرض محوّلا جنوده الى «قديسين». موقفنا لم يأت سوى كرد على سياسة الاستفزاز والاصرار على النأي بعناصره عن اي امكانية للمحاسبة لاحقاق العدالة».

وشكلت دوامة التفتيش عن خارطة طريق لبرنامج المعارضة في المرحلة المقبلة جزءا اساسيا من نقاشات الاجتماع الاسبوعي لـ«تيار المستقبل»، خصوصا لجهة اعتماد «الاخراج» الانسب لكيفية المشاركة في الجلسات العامة للمجلس النيابي التي دعا اليها الرئيس نبيه بري في الاسبوع المقبل. وطالما ان لا احد من الموجودين على طاولة «السادات تاور» كان يحمل اجابة حاسمة حول موعد عودة الحريري الى لبنان، فان مصادر مطلعة في «المستقبل» تحدثت بلغة العارف بان العودة باتت قريبة جدا ولن تكون على الارجح في الايام الأولى لشهر رمضان وستكون هناك سلسلة مآدب قطاعية ومناطقية في «البيال». وفي الانتظار، تضيف الاوساط، فان «تيار المستقبل» ما يزال في مرحلة درس جدول اعمال المرحلة الذي لم يخرج حتى الساعة عن اطار النقاش والاخذ والرد بالتنسيق مع الرئيس الحريري».

البيان الاسبوعي للكتلة اكد «أن الحملة الإعلامية التحريضية المتواصلة التي تشنها وسائل إعلام قوى الثامن من آذار على الرئيس سعد الحريري بشكل شخصي تهدف الى محاولة تحطيم صورة الرئيس سعد الحريري الشخصية والقيادية بطلب من حزب الله تحديدا»، محذرا «من أن استخدام هذه الأساليب قد ينقل البلاد إلى أجواء مختلفة تطال الجميع ولن تقتصر نتائجها على طرف واحد».

وأعلنت الكتلة «ان حزب الله يريد مصادرة نتائج الحوار قبل أن يبدأ، رافضا موضوع الحوار حول سلاحه، مغلفا الأمر بعناوين عامة متناسيا أن سلاح المقاومة الذي حرر الجنوب فَقَدَ شرعيته بعد أن تحوّل إلى صدور اللبنانيين في العاصمة والمناطق، وبعد أن احتضن المتهمين باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه». واكدت «أن حزب السلاح ماض في انقلابه وأساليبه في الضغط والإكراه مستفيدا من خنوع حكومة لا سمع لها ولا قول ولا رأي، طالما أن القرار بيد الحزب الذي أوصلها وتكفل بحمايتها».

وإذ اشارت الكتلة الى «إقدام أجهزة أمنية رسمية على توقيف مدير مكتب منظمة «الكرامة لحقوق الإنسان» سعد الدين شاتيلا من دون وجه حق أو مبرر قانوني ومن دون أن يرتكب مخالفات قانونية»، اعتبرت «أن هذه الممارسات لا تنطبق إلا على مواصفات أجهزة تخضع لوصاية مشبوهة ومرفوضة»، محذرة «من محاولات وممارسات بعض الأجهزة العودة إلى النظام الأمني السابق».

وكرّرت الكتلة «توجيه السؤال للحكومة والأجهزة الأمنية عن الخطوات التي قامت بها بعد إطلاق المخطوفين الاستونيين السبعة خاصة وان المعلومات التي كشفوا عنها خلال اليومين الماضيين ونشرتها وسائل الإعلام، بيّنت أنهم كانوا محتجزين في سوريا»، مطالبة «بجواب واضح عن الذي قامت به الحكومة للتعاطي مع هذا الموضوع، فهل سألت الحكومة سوريا؟ أو بدأت بتحقيق حول هذا الأمر».

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.