العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

جعجع والمشنوق.. و«غاردينيا» البيان الوزاري

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

طبعاً لا حاجة لنهاد المشنوق ليستعين بزهرة الغاردينيا البيضاء، كي يبيّض صفحته مع سمير جعجع. للرجل مكانة خاصة في صالون معراب، وفي مكتب قائدها. ومع ذلك، حرص الزميل ملحم رياشي على تضمين البيان الإعلامي ملاحظة «مشاركة» باقة الورد في لقاء الرجلين.. الآتية مباشرة من السراي الكبيرة.

ليست المرة الأولى التي يقصد فيها وزير الداخلية الجديد «القلعة الكسروانية»، وطبعاً لن تكون الأخيرة. سبق أن وطأتها قدماه، بشكل انفرادي، وضمن فريقه الأزرق، وفي كثير من المناسبات. أصرّ دوماً على تمتين منظومة العلاقة مع «صاحب معراب»، حتى في أصعب الظروف. ولكنها الأولى من موقعه كوزير بعد خروج حكومة تمام سلام من رحِم الأشهر العشرة.

قبل أن تقول اللجنة الوزارية كلمتها الأخيرة من الشق السياسي للبيان الوزاري، قرع المشنوق أبواب معراب. طبعاً عصارة أفكار «الوزراء السياسيين» وضعت على مكتب جعجع. الفريق الآذاري في القافلة السلامية يحرص على أن لا يخلّ بالقاعدة التي وضعتها «القوات» للحكومة: أو يكون «إعلان بعبدا»، أو لا تكون الحكومة.

عملياً الحكومة صارت وتكوّنت رغم الممانعة القواتية. واليوم ثمة محاولة من «رفاق الدرب» لتكون «القوات» شريكة غير رسمية على طاولة تمام سلام.. من خارج تركيبة الأربعة وعشرين وزيرا.

ولهذا لا تزال معراب حتى اللحظة معتصمة بالصمت. تربط كلامها، أو موقفها من الحكومة، ببيانها الوزاري. سيكون لكل مقام مقال. إذا صدقت «تنبؤات» الرفاق من اللون الآذاري، و«حشروا» إعلان بعبدا ضمن البيان الوزاري، فسيكون القواتيون عندها ملزمين بالتصفيق لإنجاز حلفائهم. أما في حال وقعوا في شراك «الشركاء الجدد»، فلن يبلعوا أبداً «الموسى».. و«سيبقّون البحصة».

وقد اعلن المكتب الاعلامي لرئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع في بيان انه «بعد انتهاء جلسة لجنة صياغة البيان الوزاري مساء الإثنين وتأجيلها الى مساء الثلاثاء، زار وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق معراب حاملا باقة من الغاردينيا قطفها من السراي الحكومية، الى رئيس حزب القوات سمير جعجع الذي التقاه على مدار ساعتين من الوقت في حضور النائب ستريدا جعجع ورئيس جهاز الاعلام والتواصل في القوات ملحم الرياشي».

وقد تداول «المجتمعون في آخر المستجدات على الساحة اللبنانية الداخلية ولا سيما في ما يتعلق بالأوضاع الأمنية. وجرى التطرق بالأخص الى وضع منطقة البقاع الشرقي ومدينة طرابلس».

الى ذلك، عرض جعجع مع وفد من «الاتحاد الآشوري العالمي» برئاسة سارغون ماروكل للوضع الآشوري في لبنان والمنطقة. وأطلع الوفد جعجع على سعيه لعقد المؤتمر السنوي للاتحاد العالمي الآشوري في لبنان من أجل تثبيت وجود المسيحيين في الشرق.

بدوره، دعا جعجع الوفد الى «العمل الدؤوب لمنع الاستغلاليين من الاستئثار أو تشويه الصورة التاريخية للطائفة الآشورية من خلال زجها في مواقف وصراعات لا تشبهها ولا تمت لها بصلة»، مؤكدا ضرورة «نبذ الانقسام والسعي الى الوحدة المسيحية «.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.