العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

اتفاق واشنطن – موسكو يوقف “حرب سوريا”؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعتقد جهات اميركية وعربية ان الحل للحرب في سوريا بين نظام الاسد وغالبية الشعب السوري لن يتم التوصل اليه الا باتفاق بين اميركا وروسيا ينهي القضايا الخلافية بينهما، ويطمئن روسيا الى مصالحها الحيوية والاستراتيجية. وقد هدّدها ولا يزال توسع “النفوذ الاوروبي” لاميركا حتى الحدود الروسية، كما تُهدِّدها حالياً الاسلامية الشرق الاوسطية العربية و”العثمانية” النامية، ذات العلاقة مع المسلمين والاسلاميين.

هل الاعتقاد المذكور اعلاه في محله؟

هو كذلك في صورة عامة. فروسيا التي اغضبها استدراج اميركا اياها لكي تصوّت على قرار في مجلس الأمن يجيز عملياً وعلى نحو غير مباشر التدخل العسكري في ليبيا واسقاط نظامها من دون ان تتعمّق في درس بنوده والبحث عن خلفياتها، روسيا هذه تبدو مُصمِّمة على منع اميركا من تكرار الاستدراج المشار اليه، ومن الاستخفاف بها ومن تهديد مصالحها الحيوية والاستراتيجية، وخصوصاً بعدما بالغت في ذلك منذ انهيار الاتحاد السوفياتي. ولم تجد هذه الروسيا الا سوريا نظام الاسد “قضية” تستعملها لاعادة الاعتبار الى دورها الدولي وقوتها ونفوذها العالميين. وكانت “قاعدة طرطوس” البحرية المؤجرة لها من زمان المبرر لإحياء علاقة بين موسكو ودمشق كانت قاربت التلاشي بسبب قلة اهتمام الروس. كما لم تجد سوريا المذكورة إلاّ روسيا، وتحديداً رئيسها فلاديمير بوتين الذي تمتزج في شخصيته صفات القيصر كما صفات الزعيم السوفياتي الاول، سنداً دولياً لمواجهة غضب شعبها وجيرانها الاتراك، واشقائها العرب، والمجتمع الدولي، وخصوصاً بعدما بلغ بتنوعه حجماً ادرك قادتها وفي مقدمهم الرئيس بشار عجزهم عن مواجهته وحدهم، رغم “جيشهم” داخل الجيش “الرسمي” والأقوى منه، ورغم مؤسساتهم الامنية الموجودة داخل المؤسسات الامنية الرسمية، ورغم امساكهم بحزب البعث وإن فقد سحره القديم والعريق.

لكن كل ذلك على اهميته لا يجعل الاتفاق الاميركي – الروسي قادراً على وقف الحرب الاهلية السورية. ويعود ذلك الى سببين. الاول، ادراك القيادة السورية ان اي اتفاق بين واشنطن وموسكو على حل لسوريا سوف يكون على حساب النظام وقادته كلهم، وعلى حساب حزبهم، وعلى حساب العصبية الاقلوية التي هم منها والتي قد تقاسي الكثير في ظل “الهزيمة” التي سيتسبب بها الاتفاق.

ويدرك قادة النظام ان انتصارهم في الحرب الاهلية ونجاة نظامهم امران مستحيلان. لكنهم يثقون بقدرتهم على الاستمرار في الحرب مدة طويلة، لأسباب مذكورة اعلاه، وإن تخلت عنهم روسيا. فضلاً عن اقتناعهم بأنهم، وفي حال العجز عن الصمود في كل سوريا، قادرون على الانكفاء الى “جغرافيتهم” بعد توسيعها وانتظار تسويات اقليمية – دولية مستقبلاً.

ولعل ما يجعل النظام وقادته على الدرجة المشار اليها من الثقة في قدراتهم، وإن في غياب الدعم الروسي، هو معرفتهم ان حليفتهم الاستراتيجية ايران الاسلامية لن تتركهم. فهي ستحاول تمكينهم من الاحتفاظ بكل سوريا. وإذا عجزوا وعجزت فستدعم “جغرافيتهم” الجديدة لأن ذلك سيبقي لها موطىء قدم ونفوذاً، ربما مع لبنان حيث لـ”حزب الله” الذي اسسته من ابنائه وجود شعبي وعسكري مهم، ولأنه سيمكنها من الاستمرار في متابعة المواجهة مع اميركا والمجتمع الدولي واسرائيل حول ملفها النووي.

كيف يمكن ازالة العقبة الايرانية هذه لتسهيل انهاء الحرب الاهلية في سوريا؟

بطريقة من اثنتين، يجيب متابعو العلاقات الاميركية الدولية العربية – الايرانية. الاولى يأس اميركا والمجتمع الدولي من تجاوب النظام الايراني مع مساعيهما لتسوية النزاع حول ملفها النووي سواء لغرور يصيبها او لتوصلها الى تصنيع سلاح نووي سرّاً، او لاقتناعها بأن الاثنين يهولان عليها للحصول على تنازلات، وبأن لا نية عندهما لضربها. وفي حال كهذه تكون الطريقة ضرب ايران عسكرياً وإعادتها الى “العصر الحجري” كما يقول بعض الاميركيين. اما الطريقة الثانية فهي التوصل الى تسوية دولية – اميركية مع ايران.

لكن الاسئلة التي تطرح في ختام هذا “الموقف” كثيرة منها: هل تتخلى ايران في التسوية عن الاسد ونظامه، او على الاقل عن “جغرافيته” الجديدة واستطراداً عن “حزب الله” اللبناني؟ هل تسهّل روسيا تسوية مع ايران لا دور لها فيها؟ هل تتوصل روسيا الى تفاهم حول سوريا مع اميركا من دون ان تتشاور مع ايران التي لها معها “علاقات جيدة”؟

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.