العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

نخشى تكوُّن بيئة لـ”القاعدة” في لبنان!

Ad Zone 4B

عن التنظيمات الارهابية التي على علاقة مع تنظيم “القاعدة” تحدّث المسؤول المهم نفسه في الادارة الأميركية المهمة جداً اياها، والذي يتعامل مع قضايا المنطقة من زاوية إرتباطها بالإرهاب، قال: “هناك في اليمن منظمات على علاقة بـ”القاعدة” وفي الصومال. وهناك منظمات أخرى غيرها. خوفُنا هو أن تتحول سوريا ملاذاً آمناً لكل من يؤمن بفكر “القاعدة” وإرهابه. وسوريا بسبب المآسي التي تعيشها تُحمِّس الكثيرين من المُسلمين للمجيء اليها والقتال فيها. ويأتي مسلمون وإسلاميون من أوروبا أيضاً للقتال في سوريا. وهم يدخلونها من طريق تركيا. وآخرون يأتون اليها عبر العراق بالطريقة نفسها التي كان النظام يستعملها لادخالهم الى العراق. وبين هؤلاء عراقيون، وفيهم أيضاً جنسيات متنوعة. لذلك نراقب ونعمل كي لا ينجح “إرهابيو” سوريا في التحول قدوة للآخرين من الثوار. هناك أمر آخر. ان الارهاب لا يقتصر فقط على السُنَّة أي على “القاعدة” – هناك إرهاب آخر خطير جداً – وربما أكثر خطورة من إرهاب “القاعدة” – هو إرهاب الدولة الذي تمثله ايران، بل الذي تمارسه ايران والذي ينفذه لها “حزب الله”. إنه إرهاب خطير يمتلك شبكات عدة في أنحاء مختلفة من العالم. بعضها نائم وبعضها عامل في أفريقيا وأوروبا الشرقية والشرق الأوسط وأميركا، وهو يستطيع أن يضرب ساعة تقرر ايران. وفي المدة الأخيرة دان القضاء القبرصي لبنانياً بسبب قيامه بمراقبة أهداف محتملة لإرهاب “حزب الله” الذي ينتمي اليه. وهو أدلى بتفاصيل كاملة، ويبدو أنه لم يكن مُدرّباً كفاية على أساليب مواجهة التحقيقات وضغوطها. وهناك بلغاريا وتايلندا والفيليبين. لذلك طلبنا من حلفائنا في أوروبا إدراج “حزب الله” في لائحتها للإرهاب”. علّقت: بريطانيا مع إدراجه في اللائحة. فرنسا مُتحفِّظة، وألمانيا رافضة بشدة ومعها دول أخرى. البعض يقول ان ما صدر في بلغاريا (تفجير باص في بورغاس) كان قراراً ظنياً وليس حكماً قضائياً نهائياً. ولا بد من انتظار هذا الحكم. علماً أن حكم قبرص قد يعزز ضجة المطالبين بإدراجه في اللائحة. لكن هناك أمراً آخر يفيد ان عدداً من المطلعين مباشرة على ملف تفجير بورغاس مقتنعون بأنه يتضمن قضية قوية وصلبة (Solid case) ردّ: “حتى من دون حكم قضائي فإن القضية صلبة وقوية وملفها مُحكم. وهناك تفاصيل عدة متوافرة عنها، منها أن منفذها لم يكن انتحارياً. لكنه ارتكب خطأ ما في أثناء وضعه الحقيبة – القنبلة في الباص فانفجرت فيه. وهناك خيوط أوصلت إلى لبناني من طرابلس متورّط في القضية. وقد تم توجيه طلب الى السلطات اللبنانية للتحرك والتحري عنه والتحقيق معه. وفي ذلك ما يدلّ على دور للحزب”. علّقتُ: “قد لا يكون هناك شك في الخيط الموصل الى مواطن لبناني طرابلسي متورط في التفجير. وقد يكون هذا المواطن من “حزب الله” كما قد يكون منتمياً الى جهات إرهابية أخرى. فطرابلس غالبية أبنائها مسلمون سنَّة علماً ان فيهم أيضاً مسيحيين وعلويين. وهؤلاء باستثناء العلويين لا يوالون “حزب الله”. لماذا لا يُظهِر التحقيق البلغاري هوية هذا المواطن الطرابلسي لمعرفة انتمائه ودوافعه للتورط في التفجير؟ رد: “هناك ايضاً عماد مغنية، وكان قبل اغتياله عاملاً، بل ناشطاً في مجال الارهاب. عندنا معلومات ان هناك مجموعات كثيرة انتشرت خارج لبنان للانتقام لمقتله بعملية إرهابية مهمة، “حزب الله” خطير وخطير”. تبع ذلك نقاش حول إرهاب الدولة (أي إيران) عبر حزب الله المرتبط بها، وإرهاب المنظمات الاسلامية الاصولية السنية غير التابعة لدول، والتي تشكل اخطاراً مماثلة لأخطار الارهاب الايراني أو ربما تفوقها. وفي نهايته قال المسؤول المهم نفسه في “الادارة” الاميركية المهمة جداً نفسها الذي يتعامل مع قضايا المنطقة من زاوية ارتباطها بالإرهاب: “ليست لدينا معلومات ان لبنان صار مركزاً لـ”القاعدة” أو لأشباه هذا التنظيم. قد يكون هناك افراد منه على ارضه، أو قد يمرون عبره. لكن في شمال لبنان هناك جهات تتعاطف دينياً وسياسياً مع “القاعدة” وثوار سوريا. ويُخشى ان يساعد ذلك مع الوقت على تكوين بيئة حاضنة لـ”القاعدة”. انهيت اللقاء معلقاً: بالنسبة إليَّ الإرهاب إرهاب سواء قام به سني أو شيعي أو مسيحي أو يهودي، ويجب معاملة كل الإرهابيين بطريقة واحدة وعدم اعتبار اي من إرهاب هؤلاء أخطر من إرهاب الآخرين أو أقل خطراً منه. هو آفة يجب القضاء عليها”.

ماذا عن الإرهاب في سوريا والمنطقة أيضاً في جعبة ديبلوماسي يتابع كل ما يتعلق به في الادارة الاميركية المهمة جداً نفسها؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.