العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

تراخي أميركا وراء هجوميّة بوتين !

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التساؤل داخل الولايات المتحدة حول النهج الذي سيتّبعه الرئيس دونالد ترامب بعد تسلّمه سلطاته الدستوريّة سواء في الداخل أو مع الخارج يكبر مع اقتراب موعد هذه اللحظة. لكن لا أحد يمتلك جواباً عنه رغم المحاولات الجدّية التي قام بها جمهوريّون عريقون للتوصّل إلى واحد. ومن هؤلاء مساعد سابق لوزير الخارجيّة في عهد الرئيس جورج بوش الإبن الذي استمر ولايتين، خدم سابقاً في الجيش اسمه لنكولن بلومفيلد جونيور (Lincoln Bloomfield Jr). قال هذا الأخير في تحليل معمّق نشره في الخامس عشر من الشهر الماضي: الزمن وحده سيكشف إذا كان ترامب، الذي شُتِمَ خلال الحملة الانتخابيّة من مُناصرين للحزبين الجمهوري والديموقراطي، سيتّبع سياسة تتجاوز الإيديولوجيا الحزبيّة أو الولاء لمصالح مبدئيّة وعقيديّة أو أخرى تحقّق نتائج وتدفع أميركا إلى الأمام. والسؤال الذي يُطرح هنا هو: هل ستتيح له التكتيكات الانقساميّة التي نجّحت حملته الانتخابية الرئاسيّة وضع مقاربات جريئة موحِّدة لم يستطع أي من الحزبين اقتراحها سابقاً؟ الديموقراطيّون في رأيه يُمارسون رد فعل على مفاجأته لهم بفوزه وعلى خسارتهم. والجمهوريّون يحتاجون أيضاً إلى القيام برد فعل. فإدارة بوش الإبن قامت بأشياء جيّدة، لكنّها سمحت لوزارة واحدة بإساءة التعاطي مع التدخّل العسكري في العراق الأمر الذي كانت له عواقب كارثيّة. كما أنّها لم تُحدّد أهدافاً قابلة للإنجاز التام بعد إسقاط النظامين في كابول وبغداد. فالانفاق الحربي والالتزامات الطويلة للجنود وعائلاتهم ازدادت كثيراً معه وفي سرعة الدين الوطني. وبعد خسارة البيت الأبيض عام 2008 وجّه العديد من الجمهوريّين طاقاتهم وجهودهم وقدحهم وذمِّهم للرئيس الخَلَف باراك أوباما. وبذلك وضعوا أنفسهم وبقلّة فطنة في موقع واحد مع اكثر أعداء الولايات المتحدة خطراً وعنفاً. فقد عطّلوا أي تشريع مدعوم من الرئيس، ووجّهوا حملاتهم الكلاميّة إليه، وبحثوا عن الموضوع تلو الآخر لكبح سلطته التنفيذيّة أو ضبطها، وذلك كلّه في مرحلة حرب. وناسب ذلك كثيراً المستبدّين من حكّام العالم والإرهابيّين ومافيات الجرائم وأمراء الحرب، مثلما ناسبتهم رئاسة ضعيفة.

طبعاً، يستدرك المسؤول الجمهوري السابق نفسه، هذا الحكم القاسي على البعض في الحزب الجمهوري لا يعفي الديموقراطيّين من المسؤوليّة عن التصوّر الذي تكوّن لدى أميركيّين عاديّين كثيرين، والذي أشار إلى أن البلاد ليست في مسارٍ رابح في العالم. علماً أن عدم خبرة ترامب في قضايا الحرب والسلام حالت دون أي تقويم نقدي للسياسة الخارجيّة الديموقراطيّة والمسؤولين عنها. إلّا أن التطوّرات السلبيّة التي حصلت بعد تدخّل أميركي دمّر الدولة في ليبيا، وموقف مُرتبك ومشوّش من أحداث مصر، ورد فعل سلبي على احتلال الحوثيّين صنعاء، وموقف متردّد في سوريا (خط أحمر بسبب السلاح الكيميائي) وترك الوضع في سوريا يفقد أي رقابة، كل ذلك كانت له عواقب دائمة ذات حركة مستمرّة.

ماذا عن روسيا ورئيسها بوتين؟

لن نعرف أبداً، يجيب بلومفيلد، إذا كان بوتين سيرسل قوات عسكريّة إلى سوريا بالتحالف مع إيران وتالياً سيقوّض الجهد الدولي لإنجاز انتقال السلطة من بشار الأسد، لو واجه موقفاً غربياً حازماً ومصمّماً من احتلاله شبه جزيرة القرم الأوكرانيّة. ولن نعرف أبداً إذا كانت إيران تخلّت فعلاً عن برنامجها النووي على طاولة المفاوضات مع المجموعة الدولية 5 + 1 لو استُعملت القوة العسكريّة لفرض طلبات سياسيّة توقف نظام الأسد عن تدمير الكثير من سوريا. كما أننا لن نعرف إذا كان للسياسات الغامضة والمُلتبسة لأميركا في آسيا الشرقية دور في جعل الصين لا تراعيها أو لا تحترمها. وهي في معظمها غير مُصمِّمة وغير واضحة.

ما نعرفه، يُتابع، هو أن روسيا حرّكت صواريخها إلى كاليننغراد على بحر البلطيق، وتمارس تهديدات نووية يمكن أن تعترض قدرة حلف شمال الأطلسي على تأمين الأمن والاستقلال لدول البلطيق. ونعرف أيضاً أن الغرب لم يوجّه ردّاً ذا معنى على بناء الصين جزراً اصطناعية وإقامة مطارات عسكريّة عليها، رغم صدور قرار عن محكمة العدل الدولية ضد المطالبة الجغرافيّة للصين في دول المنطقة. ونرى اليوم رئيس الفيليبين يتحدّث عن “نقلة” استراتيجيّة تجعله في معسكر الصين بعد 100 عام من الشراكة مع أميركا.

ماذا يعرف المسؤول السابق نفسه عن إيران وسياسة أميركا حيالها؟ وماذا يُتوقّع من ترامب بعد دخوله البيت الأبيض؟

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.