العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

هل بدأ “التقسيم الواقعي” لسوريا؟

Ad Zone 4B

عندما استعاد نظام الرئيس بشار الأسد مدينة حلب بالسيطرة على الجزء الشرقي منها الذي كان تحت “حكم” المتمردين عليه، ظنّ الكثيرون أن الحرب السورية ستدخل مرحلة جديدة ملائمة له. لكن العمليات الانتحارية ضده في أكثر من منطقة داخل “سوريا المفيدة” التي بدأت تتصاعد وتيرتها، أشارت مبدئياً على الأقل، الى أن الحرب العسكرية في سوريا لم تصل الى نهايتها بعد رغم أن انتهاء “دولة الخلافة الاسلامية” التي أسّسها “داعش” صار أمراً مؤكداً بل حتمياً. والعملية العسكرية التي نفّذها متمرّدو الغوطة في دمشق رغم نجاح الأسد في الإمساك ببعض قراها ومدنها سواء بالحرب أو بالمصالحات الاستسلامية، وعودة العمليات الى ريف حماه بعد استعادة الأسد حي الوعر في مدينة حمص، كلّ ذلك أكد أن الحرب لا تزال في مرحلة الكرّ والفرّ وأن التسوية السياسية التي يريدها الأسد وحليفته إيران، أي النصر الكامل في كل سوريا لا تزال متعذّرة وقد تكون مستحيلة. ومن الأسباب الكثيرة لذلك موقف روسيا فلاديمير بوتين التي تعتبر أنها حققت بتدخلها العسكري عام 2015 معظم أهدافها، وأبرزها استعادة الأسد السيطرة على غالبية المناطق المأهولة في بلاده، وإقامة قواعد عسكرية برّية وجوّية وبحرية على الأرض السورية، والبرهان على استحالة تقرير أي شيء في الموضوع السوري من دونها. وفي هذا المجال يعتبر بوتين أن التحرّك نحو تسوية سياسية له صار أمراً معقولاً وممكناً. وهو يبذل الكثير من الجهد للتوصل اليها بتفاهم مع تركيا رجب طيب أردوغان و”بتحالفه” مع إيران، وبمحاولته إغراء أميركا دونالد ترامب للمشاركة في هذا الجهد، أولاً من خلال العمل معاً لدحر “داعش” والتنظيمات الارهابية التكفيرية كلّها، وثانياً من خلال الاشتراك في المؤتمرات الفاشلة حتى الآن التي رعاها هو بين مجموعات المعارضين والمقاتلين السوريين ونظام الأسد، سواء لوقف إطلاق النار أو للبحث في أجندة من أربعة موضوعات أبرزها مكافحة الإرهاب ووضع دستور جديد.

هل تنجح محاولة إغراء أميركا ترامب للانضمام الى روسيا في سوريا لمحاربة الإرهاب وخصوصاً “داعش”؟

النجاح ليس مضموناً لأسباب كثيرة. منها انطلاق التحقيق في الكونغرس الأميركي حول احتمال تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية لمصلحة الرئيس الجديد ترامب. ومن شأن ذلك، مع تأكيدات وزارة العدل وأجهزة الاستخبارات المتنوّعة لشبهات التدخّل وإصرارها على مواصلة التحقيق فيها، جعل أي تعاون أميركي – روسي حالياً من الصعوبة بمكان. ومنها أيضاً معرفة أميركا وهي ليست رئيسها فقط، أن أولوية الروس والسوريين لم تكن “داعش” أبداً بل كل المعارضين الآخرين للأسد. ومنها ثالثاً معرفة أميركا أن أحد أهداف الحرب في سوريا محاولة إيران من جهة وتركيا والسعودية وقطر والإمارات من جهة أخرى جعل ميزان القوى في المنطقة لمصلحتها. ومعرفتها أيضاً أن انضمامها الى الروس ونظام الأسد فيها سيغري ايران بالتمسّك بطموحاتها الإقليمية وبالاستمرار في العمل لتحقيقها. ومعرفتها ثالثاً أن ذلك سيُخسرها شركاءها من العرب السنّة. وقد أكد لها ذلك ولي ولي العهد السعودي في أثناء زيارته واشنطن أخيراً، وأبدى استعداده ودول سنّية أخرى لملء الفراغ الذي ستحدثه هزيمة “داعش” في سوريا تلافياً لأن تملأه إيران و”حزب الله” وقوات الأسد. ومنها رابعاً ربط أميركا اشتراكها مع روسيا في محاربة الإرهاب بإقناع بوتين بالامتناع عن تحريض إيران وتشجيعها للاستمرار في سياستها الشرق الأوسطية. ذلك أن إدارة ترامب لا نستطيع القول إنها ستكون متشددة مع إيران وأن تنضم الى روسيا في سوريا. ومنها خامساً أن على ترامب الرئيس أن يؤكد لشعبه كما لحلفاء بلاده وللعالم أنه يعرف من يهدّد الشرق الأوسط ومن لا يهدّده، وأنه يعرف أيضاً المصالح الحيوية والاستراتيجية لبلاده.

وفي انتظار انتهاء المرحلة التمهيدية التي يعيشها ترامب يعتقد باحثون أميركيون جدّيون أن على إدارته أن تقبل تقسيماً واقعياً لسوريا، وأن تقيم مناطق آمنة في المناطق المجاورة لتركيا والأخرى المجاورة للأردن. وذلك يمكنها من تخفيف المعاناة بل العذاب الإنساني ووقف تدفق اللاجئين والاستمرار في محاربة الإرهاب. وربما يستحسن الحصول على تفهم روسيا لذلك. ويعتقد هؤلاء أيضاً أن على الإدارة نفسها أن تمتحن التزام روسيا محاربة الإرهاب في سوريا وكبح ممارسات نظام الأسد وجديتها أو بالأحرى قدرتها على إقناع من تفاوضهم من أطراف الحرب الداخليين والإقليميين بالتوصل الى تسوية سياسية إو إطار لها. وهم يرون أن التقسيم المُشار إليه قد بدأ.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.