العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

أستراليتان تهاجمان مسنا من الأبورجينز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بريزبن, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) كتب وائل عبد الحميد – تواجه أستراليتان عقوبة الحبس لمدة سبع سنوات بعد أن أظهر فيديو مهاجمتهما بعنف لرجل كفيف مسن من سكان أستراليا الأصليين “الأبورجينز” في إحدى الحافلات، في واقعة تعد استمرارا للاعتداءات العنصرية داخل المواصلات العامة الأسترالية.

ويظهر الفيديو المرأتين الشابتين وهما يلكمان ويركلان ويبصقان على الرجل، البالغ من العمر 77 سنة.

إعلان Zone 4

وفور انتشار المقطع، تمكنت الشرطة من تحديد موقع الضحية، حيث اكتشفت إصابته بندبات في ذراعه.

يأتي ذلك في أعقاب انتشار بعض الوقائع المشابهة التي تم بثها على موقع “يوتيوب”.

ونفذت المرأتان اعتداءهما بينما كان الرجل يجلس في أحد مقاعد الحافلة المخصصة لأصحاب العجز.

وقامت فتاة في الثالثة عشرة من عمرها، كانت تستقل الحافلة وقت الواقعة، بتصوير الحادث بجوالها المحمول، في “غولد كوست”.

وكانت الصدمة هي المشاعر المسيطرة على ركاب الحافلة، وهما يشاهدان المرأتين يعتديان بدنيا ولفظيا.

من جانبه، قال المراقب بريان سوان إن الضحية قدم بلاغا للشرطة، مشيرا إلى أن الشرطة تعتقد أن منفذتي الحادث العنصري في سن 17 و21 سنة، مشيرا إلى أن الشرطة بصدد تحديد موقعهما بعد لاستجوابهما بعد أن تم تحديد هويتهما.

، وتابع: ” لقد تلقينا العديد من المكالمات من العامة، بما سهل من التعرف بسرعة على هويتهما، ولفت إلى أن المرأتين قد يواجهان اتهامات بارتكاب تهمة الاعتداء الخطير، التي تحمل عقوبة السجن لمدة تصل إلى 7 سنوات.

ومضى يقول أن المرأتين كانتا على ما يبدو مخمورتين.

ويأتي ذلك الفيديو في أعقاب ظهور فيديوهات أخرى لوقائع اعتداء داخل المواصلات العامة، ففي يونيو الماضي اتهمت الشرطة امرأة في الخامس والخمسين من عمرها بالاعتداء اللفظي على طالب مدرسي.

وفي نوفمبر 2012، طلب رجل من امرأة فرنسية كانت تستقل حافلة بملبورن “التحدث بالإنجليزية، وإلا ستموت”، حيث هددها بقطع ثدييها.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.