العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

سمير جعجع: يجب إخراج لبنان من الصراع الإقليمي كي لا تستهدفنا إسرائيل

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يُصرّ رئيس الهيئة التنفيذيّة في القوات اللبنانيّة على أن فهم الواقع اللبناني وحماية الـ10452 كلم مربعاً، مربوطان بشكل ما بالإقليمي، وتحديداً بالمشروع النووي الإيراني، لذلك يجب إبقاء لبنان بمنأى عن هذا الصراع. ولا ينسى جعجع التأكيد أن العلاقة مع سعد الحريري ممتازة، وأن «سوريا هي من اقتربت من 14 آذار لا العكس»

سمير جعجع قلق. «لبنان يوضع في عين العاصفة، لكن البلد جيد»، يقول الرجل جملته بهدوء ثم يشرحها: الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط ليست سليمة. هناك تشنجات كبيرة على المحور الغربي ـــــ الإيراني، «لكن هذا لا يعني حكماً على حق إيران أو عدم حقها بحصولها على سلاح نووي». الواقع في رأيه أن التشنج لم يعد بين الغرب وإيران، «وللأسف، هذا الأمر لم يعد محصوراً بين إيران والغرب، بل وصل إلى الصين وسوريا».
يضع سمير جعجع معادلة «يُمكن أن نتحاسب عليها في أي وقت: بقاء النظام في الجمهوريّة الإسلامية أصبح مرتبطاً بالسلاح النووي. لذلك، إن النظرية التي تقول بأن إيران ستناور ثم تحصل على المكتسبات وتتخلى عن مشروعها ساقطة. فإيران ستستمر في مشروعها، بهدوء أو بسرعة، وهذا ما سيؤدي إلى حصول صِدام عسكري في المنطقة، ومن المبكر تحديد الأطراف التي ستدخل في هذا الصراع. وحزب الله بمفهومه هو أحد المكونات الأساسيّة للأمّة، سيكون له علاقة بهذا الصراع بشكل أو بآخر، وهذا ما أقصده عندما أقول إن لبنان في عين العاصفة».
لكن، هل تستطيع القوى الدوليّة توجيه ضربة عسكريّة في ظلّ الأزمة الاقتصاديّة؟ يجيب جعجع بأنّ قراءته لما يجري في إيران حياديّة، «وهذا واجب المسؤول من دون أن نقول لإيران أن تفعل هذا أو ذاك. والمواجهة ستصل إلى النهاية، التي قد تكون عسكريّة أو اقتصاديّة. مثلاً، الأكيد أننا ذاهبون إلى عقوبات اقتصاديّة قد تكون شبيهة بتلك التي تعرّض لها عراق صدام حسين بين عامي 1990 و2003». ويرى أن الأحداث التي تجري من اليمن والسعوديّة إلى تفجير يوم أمس في مقام السيدة زينب في دمشق كلّها إشارات خطيرة.
ما العمل؟ «أنا في رأيي كمسؤول يجب أن يكون لبنان بمنأى عن التطورات الخطيرة التي تجري في المنطقة. وهذا ما يراه البعض منحىً انعزالياً». يستخدم سمير جعجع مثلاً ليشرح كيفيّة حماية لبنان: «كان الإنسان القديم يجلس بدون حراك كي لا يهجم عليه الحيوان الضاري ويستفرد فيه. كي لا تستفرد بنا إسرائيل علينا أن نهدأ. ممنوع على أحد أن «يبعط»، وهذا ليس نقاشاً بشأن الحق في ذلك».
لكن حزب الله هادئ؟ «علينا أن نلتزم القرار 1701 ونطبّقه بحذافيره، ونسعى للحصول على إجماع دولي بأننا ملتزمون، وهذا ليس الواقع».
عندما تسأل «حكيم القوات» عما إذا كانت إسرائيل هي من يخرق القرار يُجيب: «الـ1701 ليس في مصلحة إسرائيل، وعلينا أن نلتزم به رغم الخروق. عندما تصل القوات الدوليّة إلى الاقتناع بأن لبنان يُطبق القرار، وللأسف هذا ليس الاقتناع، ولا يقل أحد لي إن القوات الدوليّة متحيّزة، هذا ما يحمي لبنان. هذه أهم خطوة، قد تكون كافية وقد لا تكون، لكن من يقول إن الإجراءات التي يتخذها حزب الله هنا وهناك (بدون نقاش الأحقيّة من عدمها) تؤدي إلى الدفاع عن لبنان.
لا يعتقد سمير جعجع بوجود نيّة إسرائيليّة للاعتداء على لبنان، «لكن، تجاه أي شيء تراه يدخل في المنظومة الإقليميّة في المواجهة المقبلة، ستقوم به». لذلك، يرى أن «الحرب ستكون على حزب الله، وبالتالي سيستفيدون منها فرصةً لضرب لبنان وتدميره لأنهم غير «مبسوطين» بالنظام اللبناني أو بوجوده». ثم يسأل: «لماذا لا تُعدّ إسرائيل لضرب مصر والأردن والسعوديّة، هل هؤلاء خونة؟ تُعلق: لأن هناك اتفاقيات سلام مع مصر والأردن، فيقول إن «اتفاقيات السلام لا مفاعيل لها، وإذا كنت ترى أن مصر والأردن ودول الخليج حليفة لإسرائيل فعلى الدنيا السلام».
وينفي أن تكون القوات تراهن على المشروع الأميركي ـــــ الإسرائيلي، «ما قلته عن إيران ليس قراءتي وحدي، بل هو قراءة موجودة لدى الكثير من الأطراف، ومنها مراكز الدراسات في العالم».

جعجع VS حزب الله

إعلان Zone 4

لماذا يضع سمير جعجع نفسه في مواجهة حزب الله دائماً؟ هو لا ينفي ذلك، «فحزب الله هو من يطرح المبادرات والمشاريع السياسيّة في البلد، لذلك لا تدخل في مواجهة أو تحالف إلا مع الجهة التي تؤدي الدور الأكبر. حزب الله هو اللاعب الأكبر اليوم لا المرابطون. هناك الكثير من الأحزاب موجودة، لكن مواقفها تقليديّة وغير مؤثّرة، بينما حزب الله يُمكن أن يأخذ البلد 180 درجة شمالاً أو يميناً في أي خطوة يأخذها، لذا من الضروري مواكبة حركته، وبالأخص أن حزب الله ممكن أن يدبّ البلد كلّه في أتون النار، عن دراية أو عن غير دراية، عن حسن نيّة أو سوء نيّة. هو لديه قراءته ونحن كذلك.
لا ينفي جعجع وجود تشابه بين الفئات السوسيولوجيّة بين حزب الله والقوات اللبنانيّة. «قماشة الناس هنا وهناك هي ذاتها، والدليل أن المواطن الذي يدخل حزب الله يفعل ليجاهد، وقد يموت، لا ليرتزق، ومن ينتسب إلى القوات يفعل ليُناضل وقد يموت، لا ليُحقق مكتسبات».
لا يريد جعجع نقاش وثيقة حزب الله بكاملها: «فأنا ما زلت أقرأها. أحب أن أقرأها بتمعن أكثر. أنا أريد أن أعلّق على نقطة واحدة هي ولاية الفقيه. ليس صحيحاً ما قاله السيد حسن نصر الله بأن ولاية الفقيه أمر ديني وأيديولوجي وعقائديّ فقط. ولاية الفقيه هي كلّ شيء. هي لا تختصّ بجانب من حياة المؤمن، بل في كلّ حياته وحياة المجتمع، والسياسة هي جزء منها. من هذا المنطلق الوليّ الفقيه يرجع له القرار السياسي حيث توجد الأمة. وله الكلمة الفصل حتى لو راجع العلماء في هذه البقعة. الوليّ الفقيه إذا ما أردت أن أتصوره اليوم، فإنه يأخذ قراره انطلاقاً من مصلحة الأمة، ومصلحة الأمّة تعني مصلحة المليار مسلم. مصلحة الأمّة تعلو فوق أي مصلحة أخرى. وتعلو فوق مصلحة أربعة ملايين لبناني. وهنا التضارب مع حزب الله. بالنسبة إلينا مصلحة الأربعة ملايين تعلو فوق أي مصلحة».

هل يزور سوريا؟

يُجيب سمير جعجع عن سؤال بشأن إمكان زيارته لسوريا بطريقة دبلوماسيّة: «لا أملك موقعاً رسمياً كي أزور سوريا». وبصفته رئيساً للهيئة التنفيذيّة في القوات اللبنانيّة: «لا يُمكن أن أزور سوريا إلا إذا سوّت الدولة اللبنانيّة أمورها مع دمشق، وهي: ملف المفقودين، القواعد العسكريّة السوريّة ذات الغطاء الفلسطيني في لبنان من الناعمة إلى السلطان يعقوب وقوسايا وحلوة وملف ترسيم الحدود، وخصوصاً في شبعا». وفي النقطة الأخيرة يرى جعجع أن لبنان يملك حظاً كبيراً كي يسترجع شبعا وتلال كفرشوبا من دون أن نكلّف لبنان.
كنا استرجعنا الغجر؟ ترد ويُجيب: «كلّه مربوط بعضه ببعض، دعونا لا نُساعد إسرائيل في إيجاد الحجج. عندي اقتناع بأن استرجاع الغجر وتلال كفرشوبا يبدأ من كفرشوبا. وعندما لا تنجح الطريقة الدبلوماسيّة بأخذ الوثيقة السوريّة التي تُثبت لبنانيّة شبعا إلى الأمم المتحدة، نجلس نحن اللبنانيين بعضنا مع بعض لنرى ما الممكن فعله. لكن لا يُمكن أي طرف لبناني أن يفرض استراتيجيّة على الآخرين».
لكن الوزير إبراهيم نجار والحكومة اللبنانيّة لم يقوما بعمل جدي بخصوص المفقودين، وأنتم جزء من السلطة؟ يجيب جعجع بأنّ «نجار حاول، لكن السوريين رفضوا ولم يتجاوبوا. حتى معاهدة تبادل الموقوفين رفضها الجانب السوري». وبخصوص زيارة نجار لسوريا مع الرئيس سعد الحريري، يقول: «منشوف». هو يربطها بتضمّن جدول الأعمال الملفات التي طرحتها القوّات منذ أربع سنوات. ويؤكّد أن «القوّات تشارك في النقاش مع الحريري بشأن الزيارة».
ويرى جعجع أن سوريا قامت بالكثير لتتجاوز الخطر الغربي عليها، «ونحن لم نذهب إلى سوريا، كما يقول بعض حلفاء سوريا، بل هي جاءت إلى طرحنا».

حلفاؤنا لا يخجلون بنا

يرى سمير جعجع أن الحريري لا يخجل بالقوّات اللبنانيّة. ويؤكّد أن هذا الانطباع محصور ببعض أفرقاء 8 آذار، وهذا غير موجود عندنا، والدليل أن ممثلي تيار المستقبل يجلسون إلى جانب ممثلي القوات في الأمانة العامة التي لا تزال تؤدي دورها على أكمل وجه، والله وحده يعلم حجم الاتصالات والمشاورات بيننا وبين الحريري.
أمّا لماذا لم يقبل بوزير حزبي، فيقول جعجع: «كنا طارحين وزيرين حزبيين، وكان سعد الحريري موافقاً. ثم أصبح من الضروري وجود الشيخ بطرس حرب في الوزارة، وهو قيمة مضافة بالنسبة إلينا، تخلينا عن المرشّح الماروني فادي سعد. وبعد مداولات في الهيئة التنفيذيّة، قررنا المحافظة على وزارة العدل كي يستكمل نجار برنامجه الإصلاحي. ولاحقاً، بدأ «الزوركة» على المقاعد وبقي وزير مشترك للقوات وزحلة، ولا يُمكن تمثيل زحلة بأرثوذكسي، بل بكاثوليكي، فاضطررنا إلى التخلي عن المرشّح الآخر، وهو عماد واكيم. ليس سعد الحريري من استبعد وجود الوزير الحزبي القواتي، بل الظروف.
يُحدّد زعيم القوات أولويتين أمام الحكومة الجديدة: «أن تُخرج الحكومة لبنان من عين العاصفة بالتشاور والتفاهم مع الشباب في حزب الله، وخصوصاً أن الأوضاع الإقليميّة تتجه من سيّئ إلى أسوأ». الأولويّة الثانيّة هي الوضع الاقتصادي الاجتماعي. يرى جعجع أن «الأزمة العالميّة المستمرة منذ سنة، وأزمة دبي حالياً، أثبتتا كم يملك لبنان من قدرات اقتصاديّة، لكن هناك حاجة إلى حكومة تقوم بالخطوات اللازمة ومجلس نواب يُقرّ التشريعات اللازمة، كي تأخذ الحركة الاقتصاديّة مداها الأوسع ولا تبقى محصورة في المدى الأدنى. ويؤكّد أن القوات لا تتبنى خياراً اقتصادياً واحداً، بل «كوكتيل من جميع النظريّات الاقتصادية». ويلفت إلى ضرورة التعاطي مع القضايا «بالقطعة». ويُعطي المديونيّة العامّة مثالاً: «حلّ هذه المعضلة ليس مستحيلاً. البعض يرى أن خصخصة بعض المرافق في الدولة توفر سيولة تُمكّن لبنان من سداد جزء من الديون فتنخفض كلفة الدين ويتراجع الدين العام. لكن الخطوة الأجدى هي إيجاد استقرار في البلد يوفّر دورة اقتصاديّة كاملة، توفّر مداخيل للدولة. بحيث يسبق النمو في الاقتصاد نمو الدين، ويُمكن ألا تحتاج إلى الخصخصة». ويربط أي تحسّن اقتصادي بأولويّة الحكومة أي استقرار البلد، لأن الموضوع ليس تقنياً فحسب. وهذا لا يتلاءم مع نظريّة المواجهة المستمرة، بعكس ما يتبناه حزب الله.

قيادة 14 آذار أخذت Pause


تسأله: أنت تقول إن 14 آذار مستمرة، يؤكّد أن «14 آذار لا تزال موجودة وأقوى، والدليل هو فوزها في جميع الانتخابات

لا يُمكن أن أزور دمشق إلا إذا سوّت الدولة اللبنانيّة أمورها مع سوريا والقوّات تشارك في النقاش مع الحريري بشأن الزيارة

حزب الله هو من يطرح المبادرات والمشاريع السياسيّة في البلد، وجمهور 14 آذار مستمر، بينما يُعاني الرأس مشكلة

من يدخل حزب الله يفعل ليجاهد لا ليرتزق، ومن ينتسب إلى القوات يفعل ليُناضل لا ليُحقق مكتسبات

النقابيّة والجامعيّة». وعن وجود وليد جنبلاط خارجها، يُشير إلى أن «جمهوره لا يزال جزءاً منها، والدليل هو تأييد جمهوره في عدد من الجامعات والنقابات حيث مرشحو 14 آذار».
لا ينفي جعجع وجود عرقلة في ترجمة هذه الانتصارات منذ الانتخابات النيابيّة حتى اليوم نتيجة التعرض لاهتزازات كثيرة، «لكن عندما تكون قدماك على الأرض، فإن إمكان الترجمة ممكنة في أي وقت. قواعدنا لا تزال كما هي، ولا أخفيك أنها قلقة. أما من فوق فتكفي لقاءات الأمانة العامّة». ويؤكّد استمرار وجود مشروع عند 14 آذار، قواعد جمهور 14 آذار مستمرة، وهي في حراك مستمر، وقويّة ومستمرة. أمّا رأس 14 آذار، فإنه يُعاني من مشكلة. ولو أننا آخذين Pause (توقف) في المرحلة الحاليّة بسبب ما يجري حولنا من تطوّرات ويجب أن نأخذها في الاعتبار. في المبدأ عندما لا تستطيع أن تسير بسرعة 100، تسير بسرعة 50، وإذا لم تستطع أن تسير 50، فتسير بسرعة 20. أمّا إذا لم تستطع أن تسير، فتوقف ولا تتراجع». وإذ يرى أن هناك على مستوى الحركة السياسيّة استراحة، يؤمن بأن حراكاً يحصل على مستوى الشارع والخطاب السياسي، «مشروع 14 آذار مستمر وهو ذاته. وينتهي يوم تقوم دولة لبنانيّة قويّة وقادرة».
يؤكّد «وريث الغرائز البشيريّة»، كما سمّاه جوزف سماحة في الثمانينيات، أن العلاقة مع الكتائب اللبنانيّة ممتازة، لكن «هذا لا يمنع أننا «نتناقر» مئة مرّة في اليوم». هو ينفي أن تكون القوات تسعى إلى أن يكون هناك خلاف بين النائب نديم الجميّل والمكتب السياسي الكتائبي، «فنديم الجميّل عين وسامي الجميّل العين الأخرى».
أين أجراس الكنائس التي كانت في المختارة؟ لماذا لم تستردوها؟ يبتسم سمير جعجع: عليك أن تسأل ميشال عون. هو قال إنها موجودة، فليستردها هو من جنبلاط.
عند قراءة ما قاله سابقاً سمير جعجع في مقابلة سابقة قبل انتخاب رئيس الجمهوريّة، بأن أي رئيس توافقي من خارج 8 أو 14 آذار يكون بلا لون وبلا طعم، يُجيب بأن المرحلة تفرض وجود رئيس كهذا. إذاً، رئيس الجمهوريّة، في رأيه، «خارج الاصطفافات ويستطيع أن يتحدّث مع الجميع، ويتفاعل مع الجميع بقدر ما تكبر الخلافات بين الأطراف، ويستطيع أن يكون وسطياً، كي لا نحتاج إلى وسيط عند كلّ أزمة».
ويلفت جعجع إلى أن «القوات اللبنانية لا تتهرّب من أي طرح سياسي، لكنّها لا ترى أن الوقت مناسب لبحث إلغاء الطائفيّة السياسيّة، وأن طرحه في هذه الفترة له خلفيات وأهداف أخرى».
ويكشف أن «إقرار مسوّدة النظام الداخلي للقوات بات قريباً في الهيئة التنفيذيّة، ويليه إقراره في الجمعيّة العامّة». ويُضيف أن «النائبة ستريدا جعجع لم تُبعد كوادر في القوات خلال وجود الحكيم في السجن «بل هؤلاء أخرجوا أنفسهم عندما جرى تبنّي خيارات وتحالفات، لو قبلتُ بها لما دخلت السجن».

——————————————————————————–

لابن بشري علاقة مميّزة مع الريف. «أنا لا أستطيع أن أعيش في المدينة. أموت هناك». يشرح لزائره أهميّة الهدوء والسكينة اللذين تفتقر إليهما المدينة. يتحدّث عن اللون الأسود الذي يُمكن أن ترى القليل منه في هذه المنطقة. ثم يلفت الرجل الذي بقي في السجن 11 سنة إلى أن الهواء الذي تتنشّقه في الجبال، ليس بارداً كما يعتقد البعض، «بل هواء نظيف».

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.