العنكبوت الالكتروني
العنكبوت الالكتروني - أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

عيبُ أستراليا والحقيقتان المرعبتان… كيف يمكن التغيير؟

Ad Zone 4B

قبل التعريف بهذه المنظمة والإضاءة على خدماتها، لا بد من التوقف عند العنف العائلي وسجن الأطفال.

 

بالنسبة إلى القضية الأولى، أظهرت أرقام أصدرتها اليوم المؤسسة الأسترالية للصحة والرفاهية أن عدد الذين طلبوا المساعدة بسبب العنف العائلي على مدى الشهور الاثني عشر الماضية بلغ 115 ألف شخص في كل أنحاء أستراليا. وأظهرت الأرقام أيضاً، أن اثنين من كل خمسة مشردين انتهوا في الشارع بسبب العنف العائلي.

 

واللافت أن معظم المشردين يبدأون حياتهم في الشارع وهم قاصرون أو في آخر سنوات المراهقة أو مع بداية العشرينات من العمر. والسبب الرئيسي لهذا التسكع هو التفكك العائلي الناجم بشكل خاص عن العنف داخل الأسرة. وينتهي عدد كبير من القاصرين الذين يعانون من العنف العائلي في السجون بدلاً من الشارع.

 

الأسبوع الماضي، أنهت الهيئة الملكية للتحقيق في أوضاع الأطفال في سجون مقاطعة أراضي الشمال عملها وأوصت برفع العمر الذي يُسمح فيه بسجن القاصرين من معدله الحالي وهو 10 سنوات. الحقوقيون دعوا إلى جعل هذا العمر 14 سنة كحد أدنى. صحيح أن سجون القاصرين كناية عن إصلاحيات، لكن، هل يجوز سجنهم في الأساس؟ وإذا لم يُسجنوا، ما هي البدائل؟

 

قد لا تكون البدائل السريعة موجودة، لكن من غير المستبعد أن تتوافر على المدى البعيد. فأمس الأول الثلاثاء، افتتحت وزيرة الخدمات الاجتماعية في حكومة نيو ساوث ويلز بُرو غاورد مركزاً لمنظمة يونايتنغ الاجتماعية التي تدير برنامجاً لإعادة جمع الأسرة مع بعضها، وإعادة الأطفال إليها مع خطة لمرافقتها لفترة محددة ريثما تستقر أمورها بشكل متين. اسم البرنامج Newpin وهو يركز بشكل خاص على دور الأب في الأسرة.

 

وقد نجح البرنامج منذ إنشائه قبل أربع سنوات في إعادة أكثر من 200 طفل إلى عائلاتهم المفككة، وترتيب شؤون 55 عائلة. المركز الذي تم افتتاحه هذا الأسبوع هو السابع لمنظمة يونايتنغ في نيو ساوث ويلز، وقد أنشئ في ضاحية هيرستفل. وهناك خطة لافتتاح مركز ثامن للمنظمة السنة المقبلة في ضاحية فيرفيلد.

 

هل يغيّر العمل الصامت والدؤوب المعادلة ويحد من العنف العائلي وجنوح الأطفال ويستر عيوب مجتمعنا؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.