العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

أستراليا: مشادة بين آن علي وبولين هانسون بسبب غداء قديم بينهما

Ad Zone 4B

السياسة من أصعب حقول العمل، فأي شيء يقوم به السياسي، حتى ولو كان من أتفه الأمور، يمكن أن يخضع للتمحيص والتدقيق والمساءلة، سواء من الخصوم أو الإعلام.

 

وتتطلب السياسة أحياناً العيش بعيداً عن المنزل لفترات طويلة. كيف تستطيع السياسيات التوفيق بين هذه الظروف الصعبة وحياتهن العائلية، خصوصاً إذا كان لديهن أطفال؟

 

البرلمان الفدرالي الحالي المنتهية ولايته هو البرلمان الخامس والأربعون، وهم يضم حالياً 75 امرأة في المجلسين اللذين يبلغ مجموع مقاعدهما 226 مقعداً. هذا يعني أن 33.18% من البرلمانيين الحاليين من النساء.

 

هناك الكثير من الوجوه النسائية البارزة في البرلمان الحالي. في الائتلاف الحاكم نجد ماريز باين (Marise Payne) التي انتقلت من حقيبة الدفاع إلى حقيبة الخارجية بعدما استقالت جولي بيشوب (Julie Bishop) من الحكومة وقررت اعتزال السياسة بعد انتهاء فترة البرلمان. هناك أيضاً وزيرة المصالح التجارية الصغرى ميكايلا كاش (Michaelia Cash)، ونائبة زعيم حزب الوطنيين وزيرة تخطيط المناطق النائية فيونا ناش (Fiona Nash).

 

في خندق المعارضة العمالية هناك الكثير من النساء نذكر منهن نائبة زعيم المعارضة تانيا بليبرسك (Tania Plibersek)، زعيمة العمال في مجلس الشيوخ بيني وونغ (Penny Wong)، ليندا بيرني (Linda Burney) وهي أول امرأة من السكان الأصليين تُنتخب عضواً في البرلمان الفدرالي، والنائبة آن علي (Ann Aly) المصرية الأصل وأول برلمانية فدرالية مسلمة.

 

ومن الأحزاب الأخرى هناك نساء بارزات منهن السناتور ساره هانسن يانغ (Sarah Hanson-Young) من حزب الخضر، والسناتور بولين هانسن (Pauline Hanson) زعيمة حزب أمة واحدة.

 

هناك من يقول إن السياسات لا يختلفن في شيء عن السياسيين، مستشهدين بتجربة أستراليا مع أول رئيسة حكومة فدرالية، جوليا غيلارد (Julia Gillard)، التي خاضت نزاعاً شخصياً مريراً مع رئيسها وسلفها سلفها كيفن راد (Kevin Rudd)، أدى في نهاية المطاف إلى خسارة العمال.

 

في تجربة أخرى أكثر حداثة، نشرت صحفٌ أمس مشادة بين النائبة العمالية آن علي والسناتور بولين هانسن اللتين تقاطعت مواعيدهما في بيرث. عندما التقت البرلمانيتان، حاولت آن مصافحة بولين، لكن الأخيرة رفضت مد يدها وسألتها بغضب لماذا أخبرت وسائل الإعلام عن غداء تناولتاه معاً قبل ثلاث سنوات.

 

هنا سألتها آن علي لماذا لم تثر القضية معها قبل الآن خصوصاً أنهما التقتا مراراً منذ ذلك الغداء. وتدخَّل السناتور في حزب أمة واحدة عن غرب أستراليا بيتر جورجيو (Peter Georgiou) لفض الخلاف عن طريق إبعاد زعيمة حزبه عن المكان.

 

ما الذي يميّز إذاً السياسيات عن السياسيين؟ وهل تكون البلاد حقاً أفضل حالاً إذا انتخب الشعب المزيد من النساء في البرلمان وتبوّأت المرأة مزيداً من الحقائب الوزارية؟

 

المزيد عن هذا الموضوع في لقاء مع العضو الناشطة في حزب الأحرار السيدة ميراي هندي التي كانت عضواً سابقاً في بلدية كوغرا ومرشحة سابقة عن مقعد كوغرا في برلمان نيو ساوث ويلز.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.