العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

متى سيتمكن الأستراليون من السفر مرة أخرى بين الولايات والمقاطعات؟

تستمر الحكومة الفيدرالية في تطبيق خارطة الطريق للخروج من أزمة وباء كورونا وتحقيق التعافي الاقتصادي وهو ما يحتاج إلى رفع القيود على حدود الولايات والمقاطعات الأسترالية

مع استمرار تخفيف القيود المفروضة لاحتواء فيروس كورونا، تتجه الولايات إلى السماح للمسافرين داخل أستراليا بالدخول إلى أراضيها، في حين تصر ولايات أخرى على استمرار غلق حدودها خوفا من موجة ثانية لتفشي الفيروس.

 

وأعربت الحكومة الفيدرالية عن عدم رضاها على ما أسمته تباطؤ بعض الولايات في رفع القيود عن الحدود، ما يعطل من خطط تعافي الاقتصاد.

 

إعلان Zone 4

فما هي الولايات التي يمكنك السفر إليها وكم سيستغرق الأمر على الأرجح قبل أن يتمكن الأستراليون من التحرك بحرية داخل بلادهم مرة أخرى؟

 

كوينزلاند

من المرجح أن تعيد ولاية كوينزلاند فتح حدودها في العاشر من يوليو تموز القادم، حيث ألمحت حكومة الولاية إلى الموعد المحتمل لإعادة فتح الحدود بعد أسابيع من الضغوط التي مارستها الحكومة الفيدرالية.

 

وقال وزير الصحة في الولاية “لقد قلنا بشكل واضح للغاية منذ أن أطلقنا خريطة الطريق أننا سنراجع الحدود بنهاية يونيو حزيران، وأنه إذا كان الوضع آمنا فإننا سنخفف تلك القيود في العاشر من يوليو تموز.”

 

وأكد “لم يتغير شيئا منذ ذلك الحين.”

 

في الوقت الحالي، طلاب المدارس والعمال وسائقي البواخر يمكنهم دخول الولاية دون إذن مسبق ولكن الولاية مغلقة في وجه الآخرين.

 

وأقام الملياردير والسياسي كلايف بالمر دعوى قضائية أمام المحكمة العليا ضد حكومة الولاية في محاولة لإجبار الحكومة على فتح الحدود.

 

كما هددت زعيمة حزب أمة واحدة بولين هانسون بإقامة دعوى قضائية أمام المحكمة العليا أيضا لنفس السبب. وقالت هانسون عبر الفيسبوك “من غير الدستوري أن تقوم رئيسة حكومة الولاية انستازيا بلاشيه بغلق حدود كوينزلاند. ما تفعله يتسبب في قدر كبير من القلق لدي بشأن السلامة الاقتصادية لولايتنا.”

 

وتوجد في كوينزلاند حاليا أربع حالات نشطة لكوفيد-١٩، منهم حالتين في المستشفى.

 

غرب أستراليا

لم يعلن رئيس حكومة غرب أستراليا مارك ماكغوين موعدا لإعادة فتح الحدود، لكنه قال إنه سيتخذ هذا الإجراء عندما يكون الوضع آمن. وقال ماكغوين “أريد أن أقول للجميع في أستراليا، الولايات والأجهزة السيادية، سنتخذ هذه القرارات بناء على النصيحة الطبية ضمن الآلية المتبعة وفي الوقت المناسب.”

 

وقال رئيس الوزراء سكوت موريسون إنه يتوقع أن تكون حكومة غرب أستراليا آخر ولاية تفتح حدودها للسفر الداخلي. وقال بعد الاجتماع الوزاري الوطني يوم الجمعة إن ماكغوين قال له إن الإبقاء على الحدود مغلقة سمح لحكومة الولاية بتخفيف القيود في كل الأمور الأخرى.

 

وتوجد حاليا 18 حالة نشطة في الولاية. وكان الملياردير كلايف بالمر قد شمل حكومة غرب أستراليا في دعواه القضائية ضد غلق الحدود مؤكدا أنه أمر غير قانوني.

 

جنوب أستراليا

أعلن رئيس حكومة جنوب أستراليا ستيفن مارشال يوم الجمعة إن القيود على الحدود سيتم رفعها في العشرين من يوليو تموز القادم. وقال مارشال إن الولاية ما زالت تنهي بعض الأمور القانونية المتعلقة بالتغييرات ولكنها لا ترغب في تقييد حركة الناس من الولايات والمقاطعات الأخرى التي لا تمثل خطرا صحيا على الولاية.

 

وقال مارشال “الآن، هذا يمكن أن يحدث فقط بسبب التحسن الهائل في جميع أرجاء الأمة.”

 

وأعلن مارشال أن جنوب أستراليا ستسمح بزيادة الحد الأقصى لزبائن المطاعم والحانات التي تقدم طعام ليصبح 300 شخصا في التاسع عشر من يونيو حزيران الجاري.

 

ولم تسجل جنوب أستراليا أي حالات جديدة مجددا خلال الأربعة وعشرين ساعة الماضية، كما لا توجد لدى الولاية أي حالة نشطة في الوقت الراهن.

 

أراضي الشمال

رئيس مقاطعة أراضي الشمال مايكل غانر قال إن المقاطعة في آخر مرحلة قبل إعادة فتح حدودها. وقال غانر إن السلطات ستتابع أي تفشي محتمل لكورونا بعد خروج مظاهرات لمناهضة العنصرية في الولايات الأخرى قبل اتخاذ قرار فتح حدود المقاطعة.

 

ومن المتوقع أن يمنح أي قرار لحكومة المقاطعة بإعادة فتح الحدود مهلة 30 يوما قبل تنفيذ القرار. ولا توجد حاليا أي حالة كوفيد-١٩ نشطة في أراضي الشمال، كما لا يوجد أي عدوى مجتمعية، حيث كانت كل حالات الإصابة وعددها 30 لدى مسافرين عائدين من الخارج.

 

وقال رئيس المقاطعة “أفضل شيء على الإطلاق للمقاطعة الآن أننا أكثر مكان آمن في البلاد. لا يوجد أي دعاية لأراضي الشمال خلال الشهور الماضية أفضل من كيفية تعاملنا مع فيروس كورونا.”

 

ورحب رئيس هيئة إعادة السياحة مايكل بريدج بمقترح بإنشاء ما تم تسميته “مثلث الغرب والوسط” والذي يسمح بالحركة بحرية بين ولايتي غرب وجنوب أستراليا ومقاطعة أراضي الشمال.

 

تازمانيا

ألمح رئيس حكومة تازمانيا بيتر غوتوين إن الجزيرة قد تفتح حدودها مع باقي الولايات والمقاطعات في نهاية يوليو تموز القادم. واشتبك غوتوين مع رئيس الوزراء سكوت موريسون الشهر الماضي بسبب دعوات الأخير للولايات بإعادة فتح الحدود.

 

وقال غوتوين ردا على تلك الدعوات “آخر مرة راجعت، لم يكن رئيس الوزراء مديرا للصحة العامة في تازمانيا ولا رئيس حكومة تازمانيا.” وأضاف “نحن سنتخذ القرارات التي تصب في مصلحة تازمانيا.”

 

ويوم الجمعة، نُشر إعلان على موقع “روح تازمانيا” قال إن الحجوزات ستعود مرة أخرى للسفر إلى الولاية بداية من الأول من سبتمبر أيلول القادم.

 

ويتعين على كل المسافرين لأسباب غير ضرورية من الآن وحتى 31 أغسطس آب القادم، الخضوع لحجر صحي في أحد المنشآت التي تعينها الحكومة لمدة 14 يوما.

 

ولا تجد أي حالة نشطة لفيروس كورونا في تازمانيا في الوقت الراهن.

 

نيو ساوث ويلز وفيكتوريا وكانبرا

رغم أن نيو ساوث ويلز وفيكتوريا سجلتا أكبر عدد من الحالات في البلاد إلا أن حكومتي الولايتين لم تغلقا الحدود من بداية الأزمة.

 

وكررت رئيسة حكومة نيو ساوث ويلز غلاديس بريجيكليان طلبها من رئيسة حكومة كوينزلاند بفتح الحدود بين الولايتين لمنح الاقتصاد في الولايتين دفعة قوية.

 

لكن انستازيا بلاشيه رفضت تلك الدعوات وقالت الشهر الماضي إنها “لن تتلقى محاضرات من ولاية لديها أكبر عدد من حالات كوفيد-١٩ في أستراليا.”

 

وبينما سارع رؤساء الولايات والمقاطعات لإغلاق حدودهم قال رئيس حكومة فيكتوريا دانيال أندروز إن الحدود ستظل مفتوحة طالما التزم المسافرون بالنصائح الطبية.

 

وقال أندروز “لو تم الالتزام بالتباعد الاجتماعي واستعمل الناس حسهم العام وتصرفوا بما فيه مصلحتهم ومصلحة الجميع، بدلا من التصرف بأنانية، فلا أعتقد أننا سنكون بحاجة لإغلاق الحدود.”

 

أما العاصمة كانبرا فقد اختارت منذ البداية الإبقاء على الحدود مفتوحة.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.