العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الميغ 29 الروسية التي أقلقت الأسد وحزب الله

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ذهب البعض إلى ان المنحة العسكرية الروسية للجيش اللبناني هي الرد الروسي على دعوة بشار الأسد لاجتياح جمهورية جورجيا، حتى يتاح للأسد إرسال جيشه لاجتياح لبنان كما فعل أبوه عام 1976، وفرض عليه وصايته إلى أن أخرجته كارهاً انتفاضة الأرز بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري في 14/2/2005.

فإن لم تكن كذلك، فهي على الأقل تكريس لقيامة لبنان دولة حرة مستقلة.. فهل هناك ترابط بين توقيت المنحة وقرار مجلس الوزراء بتسمية أول سفير للبنان في دمشق.. بانتظار تسمية دمشق لسفيرها في لبنان، فيكون هناك بلدان مستقلان يتبادلان الاعتراف السياسي ويكرسانه بالتمثيل الدبلوماسي؟

إعلان Zone 4

والغريب.. وربما المنطقي على غرابة المنطق هذا.. ان الإعتراف تطاولاً ثم استخفافاً ثم خوفاً من المنحة الروسية العسكرية للجيش اللبناني يشابه التطاول ثم الاستخفاف ثم الخوف من إصرار الاستقلاليين في لبنان على إقامة علاقات دبلوماسية بين سوريا ولبنان، ثم فتح سفارات وتعيين سفيرين في العاصمتين دمشق وبيروت.

لماذا الخوف هنا وهناك؟

لأن هناك إصراراً لدى فريق تديره دمشق في لبنان، كما اعتادت طيلة 30 سنة على إلحاق وطنهم لبنان بسوريا، وبالتالي لا حاجة لجيش وطني مسلح، ولا حاجة لاستقلال تعبر عنه سفارتان مفتوحتان في البلدين، ولا حاجة لمؤسسات أمنية مستقلة.. ولا لقضاء مستقل ولا لعلاقات خارجية مع أحد إلا من خلال علاقات نظام دمشق..

غير ان هناك بعداً آخر في المسألة مفتوح على هذا اللامنطق.. وهو ان حزب الله يستشعر ان جيش الوطن يتعزز بالأسلحة ويتعزز بالمعنويات ويتعزز باعتراف العالم كله بحاجة جيش لبنان للدعم بالأسلحة والمعدات.

نعم،

حزب الله يملك عشرات آلاف الصواريخ التي لا يمتلك منها جيش الوطن انبوباً.

وحزب الله يملك ميزانية الصرف على جماعاته ومقاتليه وميليشياته 1.2 مليار دولار في السنة وهو رقم يتجاوز بأضعاف إمكانات جيش لبنان المحسوبة من ميزانية الناس وانتاجية البلد..

وحزب الله لا ينتظر إرسال وفود إلى دول العالم واستقبال أخرى من دول الكون، لعقد مباحثات تبحث الملفات التي تحملها هذه الوفود، وتدرس معها أسعارها وتقارن ثم تبحث كيفية توفير الموارد، ثم تعود هذه الوفود إلى لبنان لتعرض ما أنجزته على مجلس الوزراء الذي يدرس ويمحص ثم يرفع إلى مجلس النواب، ليوافق على صفقة أسلحة مع هذه الدولة أو تلك وفق إمكانية توفير النفقات اللازمة، ويرفض هذا ويعدل ذلك.

حزب الله ينفذ سياسة تضعها إيران للبنان والمنطقة، وبناء على هذه السياسة يتم تزويده بالأسلحة اللازمة التي تصل إلى عشرات آلاف الصواريخ، وتضع له الميزانية التي تصل إلى 1.2 مليار دولار سنوياً، وتكدس الأسلحة والذخائر والمعدات في كل أنحاء لبنان دون حسيب أو رقيب..

في سلاح حزب الله هناك مرجع واحد هو قاسم سليماني في طهران ينفذ تعليمات علي خامنئي في جمران، ويصدر أوامره إلى حسن نصرالله عبر محمد رضا شيباني في بئر حسن.

أما في سلاح الجيش اللبناني، فإن هناك مؤسسات تبدأ بمجلس الوزراء برئاسة رئيس الجمهورية وهناك مجلس نواب وهناك مؤسسات تضعف أو تقوى حسب الولاء.. والغريب ان حزب الله يشارك في نقاش كل طلقة نار تدخل إلى الجيش اللبناني، بينما ممنوع على الجيش اللبناني أن يرى شاحنة تحمل أطنان الأسلحة إلى هذا الحزب.

تعالوا إلى الجزء الآخر الساخر

حزب الله ووسائل إعلامه سخر(ت) وقلق(ت) وطرح(ت) أسئلة غبية حول أسلحة الجيش الروسية المفترضة، من زاويتين متناقضتين يبدو طرحهما مضحكاً أو محاولة استغباء للناس:

الزاوية الاولى: ان هذه الاسلحة لا قيمة مادية لها، فهي غير قادرة على مواجهة اسرائيل (وماذا تفعل الاسلحة المكدسة لدى الجيش السوري منذ العام 1973 وهي تصدأ وتتعطل ولم تستخدم منذ ذلك التاريخ سوى ضد الشعبين الفلسطيني واللبناني، وبعضها ارسل كعبوات ناسفة لتحصد شيعة العراق، وبعضها ارسل الى الاردن لنسف استقرار هذا البلد الصغير).

– ان هذه الاسلحة غير قادرة على مواجهة حزب الله (ومن الذي يطرح حاجة الجيش او قدرته او قراره بهذه المواجهة.. وقادة البلد جميعاً وعلى رأسهم سعد الحريري، وليد جنبلاط وفؤاد السنيورة وسمير جعجع وأمين الجميل ينادون بعلاج سياسي وسلمي ومدني ورسمي لحال هذا السلاح الذي يشكل حالة مرضية لا يستطيع لبنان الوطن والشعب والاستقرار تحمل آثارها المدمرة.

وان مدى طائرات الميغ 29 يحتاج الى سماء فلسطين وسوريا حتى يستطيع طياروها اختبارها في طلعات ودوريات عادية فكيف يمكن التدريب.. اذا لم يكن نحو البحر، اذن فإن أي طيار لن يستطيع اختبار طائرته وصواريخها في أي تدريب لأن الطيران فوق البحر أمر، اما الطيران فوق البر والجبال وهي طبيعة جنوبي لبنان وشمالي فلسطين. فهو أمر آخر.

الزاوية الثانية: ان حزب الله اطلق النار على طائرة عمودية بدائية تقوم بالتدريب فوق أراضٍ لبنانية وقتل قائدها الشهيد سامر حنا واعتقل واعتدى وأهان الطيار المساعد احمد عبود لمجرد ممارسة حقه في التدريب..

فكيف سيتعامل هذا الحزب مع طائرات متقدمة مثل الميغ 29 نسبياً ثم مع دبابات ت90 او الدبابات الاميركية الأخرى التي ستمنحها اميركا للجيش اللبناني.

غير ان القلق الحقيقي عند حكام دمشق وتابعيهم في لبنان ومنهم حزب الله.. هو هذا التلاقي الروسي – الاميركي على دعم دولة لبنان ومؤسساتها وأولها جيش لبنان في اشارة سياسية كبيرة الى ان الدولتين العظميين تريدان لبنان دولة مستقلة لها جيش قوي، وان الحديث عن صحوة الدب الروسي لمجابهة الغول الاميركي قد تصح في أي مكان في العالم.. الا في لبنان.. وهذا ما اقلق نظام الاسد فانطلقت ابواقه في لبنان ضد حق وواجب الوطن وجيشه في امتلاك ما يسمح له بالدفاع عن نفسه وهم يقرأون مغزى ان يطلب سعد الحريري هذه الاسلحة، وان يعزز وليد جنبلاط هذا الطلب وان يبشر الياس المر اللبنانيين بتحقيقه.. وقبل اسبوع واحد من جلسة الحوار الوطني المخصصة لبحث وضع استراتيجية وطنية للبنان.. بضم مقاتلي وأسلحة حزب الله لجيش الوطن.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.