العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

هل فقد علي عيسوي بار العصائر في أستراليا بسبب بشار الأسد؟!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – قال صاحب أحد المحلات التجارية في بانكستاون لمحكمة بسيدني إن رجلا هدد بسحق كل الموالين للرئيس السوري بشار الأسد، قبل أن يقوم ثلاثة رجال بابتزازه وإجباره على بيع بار العصائر الذي يملكه.

والرجل مسلم شيعي يدعى على عيسوي وهو صاحب أحد بارات العصائر، حيث أخبر محكمة “داوننج سنتر لوكال كورت”أن رجلا يدعى جلال مريم، 24 سنة، من بانشبول قام بتهديده بحرق البار أو استهدافه بالرصاص إذا لم يقم ببيعه.

إعلان Zone 4

وبحسب عيسوي، فإن هذه التهديدات حدثت في يونيو من العام الماضي، وسبقها تهديد آخر تلقاه عيسوي، المسلم الشيعي، من رجل لم يتم الكشف عن اسمه مدعيا أنه قال له: ” إذا وجدنا أي شخص في المنطقة يساند بشار الأسد سنسحقه بأقدامنا”.

وتم توجيه تهم الابتزاز إلى جلال مريم ومتهميْن آخرين هما أحمد هوشر وشقيقه عبد الله من بانشبول.

وعلمت المحكمة أنه في يوليو من العام الماضي قام عيسوي بتوقيع أوراق بتحويل ملكية بار العصائر إلى أحمد هوشر، مقابل 10.000 دولار فقط أموالا نقدية. وأضاف عيسوي للمحكمة أنه كان قد تكبد 75 ألف دولار في شراء المتجر، وتجديده، وشراء أجهزة تبريد.

وعلم القاضي جون فافريتو أن مريم أخبر عيسوي في يونيو الماضي: ” نحن الإخوة مريم، معروفون في المنطقة، وقررنا شراء المتجر منك”، في لهجة تهديدية واضحة بحسب ادعاء عيسوي، الذي أجابه قائلا: ” أنا لست راغبا في بيع المحل”، فهدده مريم بقوله: ” ستواجه العديد من المشاكل في الأيام القادمة، وسيتم إحراق المحل، أو إطلاق الرصاص تجاهه”، فعقب عيسوي قائلا: ” لماذا، أنا برئ ولم أقم بإيذاء أي شخص”، لكن مريم صمم على رأيه بحسب ادعاء عيسوي.

وقال الرقيب ريك مانسلي إن عملية بيع بار العصائر باسم أحمد هوشر لم تتجاوز قيمتها 10 آلاف دولار، وهو مبلغ يقل كثيرا عن القيمة الحقيقية، مقارنة بما تكبده عيسوي، وهو أكبر دليل على أن عملية البيع لم تتم بإرادته الحرة.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.