العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

استراليا: المزيد من السفارات تنتهك قوانيننا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – قد تتسع الفضيحة الدبلوماسية التي تنطوي على ادعاءات بأن الموظفين في مكتب القنصل العام اللبناني في سدني احتالوا على الكومنولوث لتشمل العديد من البعثات الاجنبية الأخرى في أستراليا، وفقا لمصادر في سفارات ونقابات العمال.

واتصل بصحيفة الصن هيرالد موظفون من اثنين من سفارات أخرى ليكشفوا أنهم، أيضا، كانوا يتقاضون أجورا أدنى ويتعرضون للمضايقة وشهدوا ممارسات مشكوك فيها وربما غير قانونية من قبل المسؤولين الأجانب الذين يعتقدون أن لديهم حصانة دبلوماسية من القوانين الاسترالية.

إعلان Zone 4

وقال متحدث باسم نقابة الخدمات المتحدة، رودي أوبيتز، ان لدى النقابة قضية فصل تعسفي ضد إحدى السفارات في كانبيرا. وقال انه كانت هناك حالات عديدة من قيام البعثات الأجنبية بخرق القوانين في أماكن العمل، وأنه ينبغي أن يكون واضحا للدبلوماسيين أن عليهم الإلتزام بقوانين العلاقات الصناعية الاسترالية.

واضاف ان العديد من السفارات كانت تستخدم عقود عمل متموجة ومكتوبة بشكل غير محكم والتي لا تتوافق مع شروط العمالة الاسترالية.

وتابع قائلا ”لقد كان هذا على نطاق واسع جدا، لكن واحدا من الأسباب أن هذه الحالات لا تأتي إلى النور في كثير من الأحيان هو أن الناس يرغبون في مواصلة العمل في هذا المجال، و… هم أقل عرضة للشكوى حول هذا الموضوع. ”

وبعد أن كشفت صحيفة الصن هيرالد في الأسبوع الماضي ان هناك تحقيقات جنائية جارية حول مزاعم بأنه يجري الدفع نقداً لبعض الموظفين في مكتب القنصل العام اللبناني في حين ما يزالون يقبضون مخصصات البطالة فإن عددا من الوكالات الفدرالية تقوم بالتحقيق.

وأكد متحدث باسم أمين مظالم العمل العادل أن المكتب يقوم بالتحقيق في المزاعم المتعلقة باستحقاقات الموظفين.

كما أكدت الشرطة الفدرالية الاسترالية ايضا انه طُلب منها في شهر آذار الماضي التحقيق في مزاعم عديدة، بما في ذلك السلوك الإجرامي المحتمل في مكتب القنصل العام اللبناني في إيدجكليف. ويتعلق واحد من هذه المزاعم أنه يجري ارسال كميات كبيرة من الأموال النقدية إلى المصارف اللبنانية نيابة عن آخرين لتجنب التدقيق من قبل السلطات.

وقامت الشرطة الفدرالية الاسترالية بإحالة المزاعم إلى مكتب الضرائب الأسترالي، وسنترلينك، ووزارة الشؤون الخارجية والتجارة وأمين مظالم العمل العادل. ويعتقد أصحاب الشكاوى أن المشاكل يجري ”وضعها تحت السجادة” من قبل السلطات التي لا تعرف كيف تتعامل مع هذه القضايا بشكل صحيح.

وشملت المزاعم حول مكتب القنصل العام اللبناني أن بعض الموظفين كانوا يبيعون السجائر والكحول التي يتم شراؤها ضمن الحصة الدبلوماسية المعفاة من الضرائب. وكانت العديد من السفارات والقنصليات قد مثلت أمام مفوضية العلاقات الصناعية بسبب شكاوى تتعلق بمكان العمل بما في ذلك جمهورية كوريا وليبيا.

 

وفي آذار، توجب على قنصلية أخرى توفير ما يقرب من 11000 دولار في دفعة خلفية إلى واحد من موظفيها بعد التحقيق من قبل أمين مظالم العمل العادل. واشتكىت موظفة استقبال بأنه لم يدفع لها الإجازة السنوية الصحيحة، وعلاوة الإجازة السنوية والعمل الإضافي ومعدلات علاوات أخرى على مدى سنتين. وقد جادلت القنصلية بأنها لم تكن على علم بمعدلات الأجور الرسمية.

وقالت متحدثة باسم وزارة الشؤون الخارجية والتجارة انها اطلعت البعثات الدبلوماسية في كانبرا في كانون الثاني الماضي على القوانين المتعلقة بالموظفين المعينين محليا. وقد حذر مكتب الضرائب الأسترالي ايضا من ان ” القنصليات والسفارات كأصاحب عمل يخضعون لنفس القوانين التي يخضع لها أرباب العمل الأسترالية الآخرون”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.