العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أستراليا.. شيعية متزوجة تتهم علويا باغتصابها

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – اتهمت امرأة شيعية رجلا علويا باغتصابها، رغم ممارستها للجنس معه طوعا.

والمرأة هي شيعية، وأم لطفلين، ومارست الجنس مع الرجل العلوي بشكل منتظم.

إعلان Zone 4

ولكن قبل أن تتناثر الشائعات عن علاقتهما الجنسية بين المترددين على مسجد بجنوب سيدني، قالت المرأة إن الرجل اغتصبها عدة مرات، وأنها لم تقاوم بدافع الخوف.

وقالت المرأة، التي لا يمكن الكشف عن هويتها لأسباب قانونية، للمحكمة المحلية إنها مارست الجنس معه مرات عديدة، ودأبت على توصيل وجبات مطهية يوميا في منزله، خوفا من أن يقتلها إذا لم تفعل ذلك.

وتابعت: ” لو خرجت صوري العارية إلى النور، سأعاقب من المجتمع ومن زوجي، وسيبعدون عني طفلاي”.

وقال الرجل أن العلاقة الجنسية كانت بموافقة المرأة، وأضاف أن لديه صورا عارية للمرأة أرسلتها إليه، ليدلل على أن العلاقة الجنسية كانت طوعا وليس بالإكراه.

لكن المرأة قالت إنه سرق الصور، وهددها بعرضها على زوجها وعلى شيخ المسجد.

وظهر التضارب في شهادة المرأة، حينما قالت مثلا إن الرجل سحب فرامل يد سيارتها لإجبارها على الوقوف، لكن محامي الرجل توم هيوز كشف أن طراز سيارتها تحتوي على فرامل قدم بعيدة عن متناول الرجل.

وعلمت المحكمة أن زوج المرأة خرج من السجن في أواخر نوفمبر 2011، وأنه “مكتئب ومنزوي جدا”، ووصفت الزوجة أحوال زوجها بقولها: ” لقد كان يعيش حياته، وكنت أعيش حياتي”.

وفي 20 ديسمبر الماضي، قام ممثل الادعاء بسحب خمسة اتهامات ضد الرجل بممارسة الجنس بالإكراه، وأربعة اتهامات أخرى، من بينها احتجاز شخص للحصول على مصلحة.

وكانت المرأة قد زعمت أنه عقب خروجهما من المنزل اغتصبها الرجل في السيارة قائلا إنه لا يأبه بكونها متزوجة، وزعمت أنه وضع أصابعه حول رقبتها مهددا بقتلها في حالة عدم الاستجابة له، قبل أن يهددها فيما بعد بصور عارية.

مصدر الخبر

 

نسمح باعادة النشر شرط ذكر المصدر“العنكبوت الالكتروني” تحت طائلة الملاحقة القانونية

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.