العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

أستراليا: رخصة مياه ثمن إقصاء موريس ليما

Ad Zone 4B

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – علمت المفوضية المستقلة لمكافحة الفساد أن ثمن إزاحة رئيس حكومة نيو ساوث ويلز الأسبق موريس ليما عن منصبه كان الحصول على رخصة مياه لشركة ذات صلات بعائلة الوزير العمالي الأسبق بولاية نيو ساوث ويلز إيدي عبيد.

وقال المهندس المتقاعد بيتر فيليبس في شهادته أمام مفوضية الفساد إن مهمته تمثلت في التصديق على تكاليف شركة “أستراليان ووتر هولدينغز”، والتي أشارت ادعاءات إلى امتلاك عائلة عبيد 30 % من أسهمها بصورة سرية.

وعلمت المفوضية أن اتفاقا تم إبرامه بين أستراليان ووتر” و”سيدني ووتر” تقوم الأولى بموجبه ببناء مشروعات البنية التحتية للصرف والماء في شمال غرب سيدني، على أن تدفع “سيدني ووتر” التكلفة الإدارية للشركة.

لكن المؤسسة الحكومية وجدت نفسها تتكلف أجورا باهظة، ورسوم تأجير سيارات ليموزين.

وقال فيليبس خلال شهادته إنه شعر بعدم الراحة من المصروفات الباهظة لشركة “أستراليان ووتر” وتساءل ما إذا كان العمالي إيدي عبيد، والليبرالي نيك دي جيرولامو قادرين على تفسير تلك النفقات, وتابع أنه تم إخباره عن ضغوط سياسية تعرضت لها سيدني ووتر بشكل مكثف للموافقة على صفقة “أستراليان ووتر”، وتابع أنه فضل عدم الانخراط في ذلك.

وتابع أن فاس كوزنتسوف المدير المالي لأستراليان ووتر أخبره في يوليو 2008 أن الفصيل اليميني بحزب العمال بالولاية، والذي اصطلح على تسميته the Terrigals سوف يقصي موريس ليما من منصبه كرئيس لحكومة نيو ساوث ويلز، وأن جزءا من تلك المساندة يتمثل في الحصول على رخصة مياه لشركة “أستراليان ووتر هولدينغز”.

يذكر أن ليما استقال من منصبه في سبتمبر من ذات العام.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.