العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

أستراليا.. سناء درباس تعترف: أنا محتالة

Ad Zone 4B

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – – اعترفت سناء درباس بحصولها على حوالي 2 مليون دولار من رجال عن طريق الاحتيال من خلال خدمات مواعدة.

وأوقعت سناء درباس ضحاياها واحدا تلو الآخر في شباكها باستخدام خدمة مواعدة هاتفية وعبر الإنترنت تحمل اسم “لافالايف”.

 

درباس، 41 عاما، ووالدة لأربعة أبناء، كانت توهم ضحاياها من الرجال أنها وقعت في حبهم.

 

وادعت درباس وفاةأبناء لها بغية الأخذ من الحسابات المصرفية لهؤلاء الضحايا.

وبشكل إجمالي، جمعت درباس أكثر من 2 مليون دولار من 7 رجال، بدعوى “اقتراض” هذا المال، متذرعة بأسباب مختلفة، تتضمن شهادات طبية زائفة، وتكاليف جنازة لأقارب وافتهم المنية.

 

وبعد 7 سنوات من الاحتيال، أقرت درباس بالذنب في 11 اتهاما بالحصول على المال عن طريق الخداع أمام محكمة نيو ساوث ويلز الإثنين.

وثائق المحكمة أوضحت كيف أن درباس أوهمت كافة ضحاياها أن أمها قد وافتها المنية، من أجل كسب وقت لرد الأموال التي أخذتها منهم تحت بند “الاقتراض”.

وفي أحد المرات، بعثت درباس برسالة إلى ضحية عمره 59 عاما قائلة له:” رؤية أمي أمس والشعور بجسدها البارد جعلني لا أقوى على الحركة، من فضلك لا تتركني”.

وقال لآخر: “أحبك ولا أستطيع أن أنتظر حتى أكون معك، لم أتناول أي طعام منذ أمس”، مدعية أنها فقيرة.

وعندما ألقت الشرطة القبض على درباس وفتشت في منزلها في سيدني، وجدوا مذكرة ذهبية تحمل اسماء 103 رجل وتفاصيل حول طرق الاتصال بهم”.

كما احتوت المذكرة على معلومات حول الأسماء المستعارة التي استخدمتها، بينها أماكن العمل، وأعمار الأبناء، وعناوين الإقامة.

فيما وجدت الشرطة مذكرة وردية تحتوي على أرقام الاتصال بـ 122 رجل، وأخرى تحتوي على معلومات شخصية لـ 124 آخرين.

وبين سبتمبر 2008، حتى مارس 2014، قضت درباس معظم وقتها في إغواء ضحاياها عبر إيهامهم أنها في علاقات معهم، لمجرد استزافهم ماديا.

وأخذت درباس من رجل واحد في التاسع والستين من عمره أكثر من 1.7 مليون دولار.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.