العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

مدرسة الملك فهد تطالب الاتحاد الأسترالي للمجالس الإسلامية بإعادة 45 مليون دولار

Ad Zone 4B

استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – – ذكرت تقارير أن الاتحاد الأسترالي للمجالس الإسلامية أخذ 45 مليون دولار من التمويل المخصص لمدرسة الملك فهد الإسلامية منذ عام 2000، من خلال أشكال مختلفة.

 

واقامت مدرسة الملك فهد دعوى قضائية ضد الاتحاد الأسترالي للمجالس الإسلامية، وطلبت إعادة عشرات الملايين من الدولارات سحبها الاتحاد خلال العقدين الماضيين.

 

المدرسة، التي تضم نحو 2400 طالب و300 عضو هيئة تدريس تخوض معركة للحفاظ على التمويل الفيدرالي السنوي الذي توقف بعد الكشف عن العلاقة المالية مع الاتحاد الأسترالي للمجالس الإسلامية.

 

وبحسب وثائق محكمة، اطلعت عليها صحيفة الأستراليان، فقد ادعت المدرسة حصول الاتحاد على 45.14 مليون دولار من حساباتها بدءا من عام 2000 حتى 2015.

 

 

وخلال نفس الفترة، تلقت المدرسة أكثر من 184 مليون دولار تمويلا من الحكومة الفيدرالية، و45.5 مليون دولار تمويلا من حكومة الولاية.

 

وكانت الحكومة الفيدرالية قد قطعت تمويلها عن مدرسة الملك فهد بسيدني، ومدرستين أخريين بولاية جنوب أستراليا، وإقليم العاصمة الأسترالية كانت تخضع جميعها لإشراف اتحاد المجالس الإسلامية.

 

وبينما قدمت مدرسة الملك فهد استئنافا لدى المحاكم الفيدرالية ضد قرار وقف التمويل، لكنها رفعت أيضا دعوى منفصلة في محكمة عليا طلبت فيها استعادة الأموال التي سحبها الاتحاد الأسترالي.

 

واتهم محامو المدرسة اتحاد المجالس الإسلامية الأسبوع الماضي باستغلال المدرسة وكأنها “بقرة تدر لبنا لا يجف أبدا لتمويل مشروعات أخرى.

 

وفي مرحلة ما، رفع الاتحاد الإيجار الذي تدفعه المدرسة مقابل استخدام المقر الرئيسي في غرينايكر جنوب غرب سيدني لأكثر من عشرة أضعاف في عام واحد.

 

وثائق المحكمة أوردت الرئيسين السابقين للاتحاد إقبال باتل وحافظ قاسم باعتبارهما وقعا على وثائق ترتبط بالتحويلات المالية المذكورة.

 

كل من باتل وقاسم كانا مديرين لمدرسة الملك فهد وقتما كانا يترأسان الاتحاد الأسترالي للمجالس الإسلامية.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.