العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

بعد طعنه داخل أحد سجون أستراليا.. نبوءة “الأخطبوط” طوني مقبل تتحقق

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ملبورن, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – – في الشهور التالية بعد ضبطه متنكرا مرتديا باروكة رديئة داخل مقهى بأثينا، بذل طوني مقبل قصارى جهده لإقناع السلطات أن حياته في خطر إذا عاد إلى أستراليا.

 

وفي 2007 و2008، أخبر أنطونيوس ساجيه مقبل المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان والمحكمة اليونانية العليا أن المجرمين والشرطة الفاسدة في أستراليا يرغبون في قتله.

 

إعلان Zone 4

واستغرق الأمر حوالي 10 سنوات حتى تتحققت نبوءة مقبل بنصل سلاح أبيض.

 

وتلقى مقبل 3 طعنات، وعثر عليه في حالة حرجة بين الحياة والموت بعد ما يبدو أنه صراع على القوة داخل سجن باروون بولاية فيكتوريا.

وفي وقت ما، كان طوني مقبل ملكا غير قابل للمساس في ملبورن.

 

وذكرت تقارير أن مقبل كان لديه علاقات كبيرة مع مجرمين وشرطيين وبعض القضاة “واضعا إياهم في جيبه”.

 

ولد مقبل في الكويت يوم 8 أغسطس 1965، وجاء إلى أستراليا مع والديه اللبنانيين في عمر الثامنة، واستقر في شمال ملبورن.

 

وفي البداية، اتجه مقبل للعمل في غسيل الصحون داخل ملهى ليلي، قبل أن يترقى إلى حارس بنفس الملهى.

 

وفي عمر 19 عاما، قام مقبل بشراء بار للبن يعاني من أزمة مالية لكن التعثر استمر تحت قيادته.

 

وأدرك مقبل أن هناك وسائل أفضل لصنع المال، واستطاع بحلول عام 2000 أن يكون لديه 38 شركة، تشمل ملاهي ليلية ومقاهي ومتاجر ملابس، وكذلك منزلا بملايين الدولار.

واكتسب طوني مقبل لقبا جديدا في ذلك الوقت، وهو “الأخطبوط”، حيث كان يملك أيادي كثيرة في كافة المجالات.

 

وأشارت تقارير إلى أن تجارة المخدرات هي مصدر معظم ثروته.

 

وهرب من أستراليا في مارس 2006 أثناء فترة محاكمته بتهمة جلب 2 كجم من الكوكايين إلى أستراليا من المكسيك.

 

وأفادت تقارير أن هروبه حدث بمساعدة تاجر المخدرات لويس موران.

 

وتم الحكم عليه غيابيا بالسجن 9 سنوات لجلب الكوكايين، كما اتهم لاحقا بقتل موران وشخص آخر.

 

وذكرت الشرطة أن مقبل أرسل 20 مليون دولار إلى الخارج قبل أن يبدأ رحلة الهروب التي بدأت باختبائه 7 شهور في “بوني دون” بمنطقة إقليمية في ولاية فيكتوريا، ثم غرب أستراليا ليبحر من بيرث متنكرا في صورة قس ماروني على متن يخت يدعى “إدوينا” ليذهب إلى ماليزيا بجواز سفر مزيف تحت مسمى “ستيفن باباس”.

 

كما أفادت تقارير أنه نجا من إطلاق نار على يد خصوم بيزنس في بلدة شكا شمال لبنان، قبل أن يذهب إلى دبى ثم يستقر في حياة من الرفاهية داخل اليونان حيث عاشت معه هناك صديقته دانييل ماكجوير التي أنجبت منه ابنة تدعى “رينات”.

 

وظل مقبل هاربا لمدة 15 شهرا حتى ألقي القبض عليه في 5 يونيو 2007 داخل مقهى مرتديا باروكة بهدف التنكر وحاول إقناع السلطات اليونانية بعدم ترحيله إلى أستراليا لكن دون جدوى.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.