العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

دومينو الانهيار يصل إلى طريق الجديدة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لا يمكن فصل الانفجار الذي وقع مساء يوم الجمعة الماضي في طريق الجديدة عن حال الانهيار العام في البلد. الانهيار في ذلك يشبه أحجار الدومينو التي ما إن يهوي الحجر الأول حتى تتداعى الأحجار بعده واحداً تلو الآخر… حتى انهيارها جميعاً.

بدا المكان في محلة أبي شاكر في طريق الجديدة هادئاً أمس، بعدما انكشف صباح يوم السبت عن 3 ضحايا و60 جريحاً، بينهم أطفال في حالات حرجة، فضلاً عن الركام والسيارات المحطمة بالكامل. مشهد مصغر لما حدث في الرابع من آب الماضي في مرفأ بيروت ومحيطه. حتى إن جولة الرئيس سعد الحريري في الصباح الباكر لم تثر أي جلبة. قام بجولة قصيرة وغادر. هنا الوجوم سيد الموقف، ورائحة البنزين التي لا تزال عابقة تسبب الدوار. سيارات شرطة بيروت وحرس البلدية على مدخل الحي المنكوب. هنا عجوز تتوكأ على الركام، يساعدها عنصر من شرطة البلدية لتخرج من المبنى المتصدّع بعدما أخرجت من منزلها «جاروراً» فيه أدويتها ووثائق رسمية وبعض الحاجيات الأساسية. «يقولون إننا لن نتمكن من العودة قبل 15 يوماً» تقول، وتبرز يديها اللتين اصطبغتا بالسواد، مضيفة: «والله ما عم ننام ع همّ عتيق».
المهندس مصباح منصور يشرف على أعمال التدعيم التي بدأت أمس، ويشير إلى أنّ «عمودَيْ أساس يشكلان 30 في المئة من ناحية التدعيم تضرّرا بشكل كبير، ما يجعل المبنى غير صالح للسكن، ويحتاج الانتهاء منهما إلى نحو 20 يوماً». في مقابل المبنى «بورة نصبت فيها جمعية بيروت للتنمية الاجتماعية خيمة، ويسجّل عناصرها بيانات المتضررين. هي التي أمّنت السكن المؤقت لهم بحسب العضو فيها علاء الدين بلهوان. يوضح: «ابتداء من الغد، سيبدأ ترميم المباني الخمسة المتضررة التي تضم نحو 85 شقة». الجمعيات الأهلية لا تنتظر الدولة «منعرف هيئة الإغاثة أديش بتنيّم المواضيع. هنّي عندن شغلن وعنّا شغلنا. رح نرجّع البيوت أحسن مما كانت». إلى جانبهم يستعد فريق من المتطوعين التابعين لجمعية المقاصد الخيرية للبدء بتنظيف المكان ورفع الركام. «انفجار المرفأ الذي وقع في الرابع من آب الماضي أكسبهم الخبرة»، تقول عضو مجلس الأمناء في جمعية المقاصد رلى العجوز، وتضيف «منذ تشرين الثاني الماضي، تحضّرنا في الجمعيّة لمتابعة كوارث اجتماعية قد تحصل، كنا قد بدأنا نرى مشهداً لم نر مثيله حتى أيام الحرب!».
لم تبدأ القصة يوم الجمعة. كان أهل المبنى يشكون دائماً من رائحة البنزين، يقول أحمد الذي تقطن أخته في الطابق الأول من المبنى، لكن من دون استجابة: «المبنى مزوّد بمولد يعمل على البنزين هكذا قيل لنا». يوم الانفجار «كانت الرائحة قوية جداً لا تحتمل»، بحسب أحمد. ما حصل أن «البنزين تسرّب من الخزان إلى أرضية المستودع الذي يضم أكسسوارات هواتف خلوية، وعندما حاول ناطور المبنى البنغلادشي مع آخرين إدارة المولّد لتشغيل «طرمبة» المياه من أجل سحب البنزين المترسّب إلى مياه الصرف الصحي، حصل ماس ووقع الانفجار. هذه الرواية تتقاطع مع الرواية الأمنية. وثمّة رواية ثانية تقول إن صاحب المبنى طلب من الشاب السوري بشير موسى الذي قضى في الانفجار تلحيم خزان إضافي جاء به لتخزين البنزين: «البلد كل يومين بينقطع من البنزين والزلمي عندو شغل بدو يمشّيه» يضيف أحمد. المهم أن «الله ستر، كان الوقت متأخراً لأن البورة هي ملعب أطفال الحي. وإلا لكان الضحايا أكثر من ذلك بكثير»، يقول أحد سكان الحي، محاولاً التخفيف من هول النكبة.
في اليوم الذي تلا الانفجار، توعّد رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني المتسبّب بدفع الأثمان ووعد بالتعويض على المتضررين. لكنه أكد أن لا قدرة للبلدية على الكشف على مستودعات 23 ألف بناية في العاصمة. ورغم أن (ع. س.) الموقوف قيد التحقيق يتحمل المسؤولية عن تخزين مواد مشتعلة ومتفجرة في الأماكن المأهولة في بناية يقطنها هو نفسه وأقاربه وبعض المستأجرين، لكن السؤال يبقى عمّن يدفع الناس إلى تخزين المحروقات من البنزين والمازوت بالخزانات والغالونات قبل رفع الدعم عنها؟

إعلان Zone 4

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.