العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الحركة التصحيحية في حزب الاتحاد: عبدالرحيم مراد استولى على اموال الحزب ليرثها اولاده

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

حوار ماجدة صبرا – الشراع

الحركة التصحيحية في حزب الاتحاد:عبدالرحيم مراد استولى على اموال الحزب ليرثها اولاده

*رئيس حزب الاتحاد (الحركة التصحيحية) حسن شلحة:

إعلان Zone 4

– 140 شهيداً من الحزب مراد لا يعرف عنهم شيئاً

– جمعنا الاموال لبناء المؤسسات التربوية من التبرعات ودعم مالي ليـبي ومن الرئيس الشهيد رفيق الحريري

– خلافاتنا مع مراد ليس حول الخيارات السياسية وانما حول نهجه في الحزب

*نائب رئيس الحزب محمد عزالدين:

– عبدالرحيم مراد حوّل الحزب الى حزب الشخص الواحد

– اقترح علينا التقاعد الحزبي فاقترحت عليه ان يكون اول المتقاعدين لأنه اكبرنا سناً

– بعد المؤتمر كان يريد فصل 15 عضواً من القيادة ويترأس ابنه الحزب

لم تكن الحركة التصحيحية التي جرت داخل حزب الاتحاد الناصري والتي قام بها عدد من اعضاء اللجنة المركزية خلافاً مع رئيسه عبدالرحيم مراد حول الخيارات السياسية وانما حول نهج مراد واستغلاله لإمكانات الحزب ومؤسساته من اجل خدمة مشاريعه الشخصية ومنافع الأقارب حيث نصّب نفسه رئيساً لمؤسسات ((الغد الافضل)) وعين نجله نائباً له، وما جعل الكأس تفيض من هذه التجاوزات ان مراد حوّل كل هذه الممتلكات والعقارات الى ((وقف ذرّي)) يتيح توريثها الى أولاده.

((الشراع)) التقت نائب رئيس حزب الاتحاد (الحركة التصحيحية) حسن شلحة ونائب الرئيس محمد عز الدين حيث شرحا أسباب نشوء الحركة التصحيحية وخطواتها التالية، وكان هذا الحوار:

# هذا ليس الانشقاق الاول عن حزب الاتحاد ورئيسه عبدالرحيم مراد، ما هي اسباب هذا الانشقاق الجديد؟

يجيب شلحة:

– لا بد من الاشارة الى اننا أقدمنا على هذه الخطوة مجبرين ومضطرين نتيجة فشلنا في اصلاح الوضع الداخلي، نحن اضطررنا للقيام بهذا العمل رغم ان الزمن ليس زمن حركات تصحيحية، لكن ما دفعنا لأن نكون خارج السياق الزمني مرده الى المرارة من الفشل الذي كنا نعيشه منذ سنوات ضمن الحزب وفشلنا في اصلاحه رغم كل المحاولات، والسكوت عن بعض القضايا والاعتراض على بعضها، لكننا لم نخرج بنتيجة لأننا كنا نصطدم دائماً بنهج يسلكه عبدالرحيم مراد، وهذا النهج كان بيد الشخص القوي والقابض على كل القرارت الحزبية والتنظيمية والسياسية والمالية للحزب. والظاهرة الثانية هي انه يجب ان نعترف بأن جيلنا يعيش سلبيات العمل الحزبي، ما نعرفه ان العمل الحزبي فكرته سامية وراقية ورائدة من اجل التغيير نحو الافضل ومن اجل تغيير النظم الفاسدة، كما ان الصدمات تراكمت لدى جيلنا من هزائمنا امام اسرائيل وهزائمنا امام التغيير وامام انظمتنا المتراجعة بصورة رهيبة.. وكان كل املنا معلقاً على الاحزاب وكانت هي آخر خرطوشة لدى الناس للتغيير نحو الافضل وإذ بهذه الاحزاب بقياداتها تقودها نحو الأسوأ.

فضربت الفكرة والمشاريع وكل الطموحات التي بدأنا بها بالعمل الحزبي منذ اكثر من ثلاثين او اربعين عاماً، فكانت الصدمة في نهج من وضعنا فيهم الثقة الكاملة، وبمن سرنا وراءهم بشكل اعمى، نحن كنا مؤمنين بفكرة التغيير وبفكر ومبادىء الزعيم جمال عبدالناصر، ومؤمنين بغدٍ افضل، وإذ بهذه القيادات التي كنا نأمل فيها بالتغيير لا فرق بينها وبين أي قيادة تقليدية لا بل قد تكون اسوأ من أي قيادة تقليدية.

ويوضح نائب الرئيس محمد عزالدين قائلاً:

– قد يكون الأخ عمر حرب قام بخطوة سبقت خطوتنا هذه الا انها لم تأخذ المنحى الذي اخذناه، اذ نحن عقدنا مؤتمراً صحافياً اعلنا فيه عن حركتنا التصحيحية بوجود جماهير للحزب وتحدثنا فيه عما عانيناه من عبدالرحيم مراد، وهو استئثاره بكل ما يتعلق بالحزب، اذ كنا نظن بعد كل هذا النضال ان كل الممتلكات مسجلة باسم الحزب، لنكتشف فيما بعد ان عبدالرحيم مراد سجّل كل هذه الممتلكات باسمه الشخصي تحت اسم ((وقف ذري)) له ولأولاده يتوارثونه جيلاً بعد جيل، وليضمن بعد رحيله ان اولاده مهما اختلفوا فهم لن يتمكنوا من بيع هذه الممتلكات، وكأنه هو وأولاده من تعب وجنى من اجل بناء هذه المؤسسات.

وهنا يوضح شلحة:

– هذه المؤسسات التربوية ودار الايتام ومدرسة عمر المختار التربوية هي التي اسست الجامعة اللبنانية الدولية، اذ بدأت فكرتها لدينا كحزب عام 1976 عندما استشهد لنا أخ قيادي في منطقة المسلخ وهو الشهيد محمد سليمان الحسن فأسسنا مدرسة على اسمه لرعاية ابناء الشهداء والمهجرين، ثم بدأت سلسلة المؤسسات التربوية، نحن لا ننكر دور عبدالرحيم مراد في هذه المؤسسات ولكن ليس بمفرده، لأن هذه المؤسسات كانت نتيجة جهود وتضحيات مئات من القيادات والأطر حتى استطعنا الحصول على الامكانات المالية لبناء هذه المؤسسات، فبناء المؤسسات التربوية والاجتماعية كانت نتيجة بعض التبرعات من المغتربين ودعم مالي من دولة ليـبيا ومن الرئيس الشهيد رفيق الحريري، كل هذا تم إبان قيادة مراد للحزب وهذا معلن وليس سراً من الأسرار، لكن الاستئثار الذي اشار اليه الأخ محمد عزالدين، هو الذي ضرب فكرة العمل الجماعي، لكن عبدالرحيم مراد لم يكتف بالاستئثار بل تبعها بخطوة التوريث، بعد ان كنا قد فرحنا بخطوة جعل كل هذه الممتلكات ((وقفاً)) لكنه اشترك ان يكون هو الوصي، فقبلنا لثقتنا به.

# أي ان هذه الخطوة سبقتها اخطوات اخرى؟

– نعم، لاننا كنا نعتقد ان هذ الوقف كأي وقف اسلامي، الى ان اكتشفنا انه استغل وصايته على هذا الوقف وحوله الى وقف ذري له ولأولاده. وكنا نعتقد بأن تحويل الممتلكات الى وقف افضل من ان يستأثر بالممتلكات لنفسه رغم اننا كنا نحاول معالجة هذا الامر.

# تعتبر انه خدعكم؟

– طبعاً، نحن نعتبرها خدعة كبيرة، فبعد ان اقنعنا بوجوب تحويل المؤسسات الى وقف لمنع أي احد من ان يتوارثها، وإذ بحجة الوصاية الموجودة لديه والتي منحناه اياها، يؤلف جمعية ((الغد الافضل)) التي تشرف على مؤسسات الحزب التربوية والاجتماعية وابنه نائب الرئيس واثنان من ابناء عمه عضوان في الهيئة الادارية ليمثل آل مراد وحدهم 4 من اصل 7، أي انه اخذ الوراثة بطريقة غير مباشرة واستغل المؤسسات لمنافع شخصية وفردية وأسرية من اجل الانتخابات في منطقة البقاع أي انه استثمر اموال اليتامى، فـ((جمعية النهضة الخيرية الاسلامية)) من اجل الايتام، كما استثمر اموال ((دار الحنان)) وهي للايتام و((الجامعة اللبنانية الدولية))، استثمر كل هذه المؤسسات ليجيرها سواء مالياً او سياسياً او اجتماعياً او خدماتياً من اجل مصالحه الانتخابية في البقاع.

وهنا يشير عزالدين الى انه ((عندما اعلن الأخ عمر حرب انتفاضته على عبدالرحيم مراد، كان يأتي الينا مراد قائلاً ان عمر حرب استأثر بكل مؤسسات الحزب لعائلته ويعدد الاسماء، الآن نحن نريد ان نوجه سؤالنا لعبدالرحيم مراد هل يستطيع ان يجيبنا لماذا حسن مراد وعمر مراد ورفيق مراد وعمر مراد (الكبير) جميعهم لهم مراكز في المؤسسات، فالامر الذي كان يحرضنا عليه ويعتبره منافياً في مسيرة عمر حرب ها هو يمارسه تماماً، كل هذه الامور كان ممنوع علينا ان نثيرها او نعترض عليها او حتى ان نتساءل لماذا ابنك يا عبدالرحيم وليس ابن فلان او علان!!!

وهنا يتدخل شلحة موضحاً ومشدداً انه عندما يرد ذكر آل مراد فهم يعنون اسرة عبدالرحيم مراد والمقربين منه وليس آل مراد في البقاع ((فهي عائلة كريمة في البقاع لها دورها الذي نحترمه ونجله وليسوا هم المستفيدين من هذه المسائل، فالذي استغل هذه المؤسسات والمستفيدون منها هم عائلة عبدالرحيم الصغيرة)).

حرب.. اول المنشقين

# ما هو موقفكم من حركة عمر حرب الذي كان اول من انشق عن عبدالرحيم مراد؟

– عندما اختلف عبدالرحيم مراد مع عمر حرب، نجح الاول في تصوير المسألة لنا، وكأن هذا الخلاف هو خلاف ثنائي فيما بينهما، وان الاخ حرب يريد ان يزاحمه على المسؤوليات في هذه المؤسسات وان يزاحمه في موقعه السياسي وفي الانتخابات على اعتبار انهما من دائرة واحدة في البقاع الغربي، نجح مراد في الترويج لهذه الفكرة، وقد يكون للأخ حرب اهداف سياسية، لكن تبين ان مراد وضع خطة ممنهجة منذ سنوات طويلة قبل انشقاق عمر حرب عن الحزب، أي منذ بداية التسعينيات لابعاد كل القيادات والاطر عن الحزب ولإبعاد كل من يملك القرار الفعلي في المؤسسات الاجتماعية حيث كانت اللجنة المركزية تشرف على السياسة التنظيمية للحزب وتشرف على مؤسساته التربوية والاجتماعية، فكانت البداية الاطاحة بعمر حرب ثم لجأ الى قضية التحكيم نتيجة علاقته الوطيدة والمتينة مع العميد غازي كنعان، وهي علاقة مشبوهة مالياً وانتخابياً بين الاثنين وكانت ظاهرة ومعروفة، ولكن نتيجة سلطة كنعان لم يجرؤ احد على ذكرها، فمراد كان من اوائل الذين ساعدوا كنعان في قضايا الرشى والفساد.

ويتابع شلحة:

– وعندما وقع الخلاف بين مراد وحرب تكشفت امور مالية وعقارية كثيرة لم نكن على علم بها الى درجة تبين ان البيوت والفيلات التي يملكها مراد هي من اموال ليبية كانت تحول لمصلحة الحزب فوضع يده عليها وتصرف بجزء من هذه الاموال لبناء فيلته في شتورا وشراء شقق له في بيروت، فعبد الرحيم مراد يطبق نظرية ((من لا يطفش من الاطر نطفشه))، وهذا ما حدث معنا، فهو لم يستطع ان يتخذ قراراً بإبعادنا، فعبر سياسته داخل الحزب دفعنا لأن نقدم على هذه الخطوة.

# كيف اتخذتم هذه الخطوة؟

– في اجتماع اللجنة المركزية بتاريخ 19/1/2009 وعندما طرح موضوع الوضع التنظيمي تبين انه سيىء جداً، فتقدمنا باقتراح لاصلاح مؤسسات الحزب الاجتماعية وعودتها الى سلطة الحزب فرفض رفضاً قاطعاً، فاقترحنا عليه وضع مشروع لاصلاح هذا الوضع رفض ايضاً وهدد وقال ان موعدنا هو في المؤتمر المقبل، أي بعد الانتخابات النيابية في 7 حزيران/يونيو، وهنا جاء توقيت حركتنا بعد ان علمنا بأنه مصر على ابعاد عدد كبير من الاخوة بعد الانتخابات نتيجة ما يملك من صلاحيات وسلطات معنوية ومادية على كل اعضاء اللجنة المركزية.

وهنا يشرح عز الدين بالقول: بعد هذا الاجتماع وتهديده لنا ذهبت اليه معاتباً رغم انني كنت غاضباً منه وقلت له هذا الامر، فقال لي ولم انت غاضب؟ اجبته انت تهددنا في المؤتمر وتعدنا بتنظيم مؤتمر آخر، وأنت وانا نعرف كيف نظبط امور هذا المؤتمر، وقلت له انا سمعت انك ستفصل 15 عضواً من القيادة، لم ينف بل اجاب نعم نريد ان نفتح المجال للشباب كي تضخ الدماء الجديدة الى الحزب، وعندما سألته من هم هؤلاء الشباب، ذكر اسم ابن هشام طبارة فقلت له هذا عمره 16 عاماً، وتريد تسليمه الحزب؟ ثم ذكر اسم ابنة مرافقه رضوان وابن يوسف العمرة وابن سعيد ايوب، فقاطعته وابنك؟ قال نعم وابني فأجبته هذا يحتاج الى خمسين عاماً كي يصبح مثلك. فكل مؤهلاته انه ابن عبدالرحيم مراد أي انه لم يذكر ابني مثلاً او ابن حسن شلحة.

ويتابع شلحة:

– عبدالرحيم مراد طرح علينا فكرة التقاعد الحزبي.

فيلتقط عز الدين الحديث متابعاً: نعم طرح هذه الفكرة عام 2006 فاقترحت عليه ان يحدد سن التقاعد بـ 120 عاماً، ثم توجهت اليه بالحديث بأنه اكبر سناً لذلك يجب ان يكون اول المتقاعدين من عمله الحزبي.

ويتابع عز الدين: كان يقول لي اننا وبعد تركنا للقيادة نريد ان نقوم بحركات ضد الحزب، فذكرته بأننا ومنذ عامين تركنا القيادة، واننا ما زلنا اعضاء في اللجنة المركزية، والمفروض ان تكون اعلى سلطة لكن الحقيقة انه هو اعلى سلطة في الحزب والسلطة الوحيدة، أي انه تصرف في الحزب وكأنه حزب الشخص الواحد هو يريد ((شخصنة)) الحزب، فذكرته بأننا جميعاً ندخل الى القيادة ونخرج منها، وهو نفسه كان في القيادة ثم خرج منها، لكن دائماً كانت كرامات الناس محفوظة تنظيمياً واجتماعياً، بينما نحن معزولون ونحن داخل الحزب منذ ثلاث سنوات.

ويقول شلحة: عبد الرحيم مراد لم ينف انه بعد الانتخابات سيعمد الى ابعاد 15 قيادياً من الحزب وهم من المؤسسين تحت عنوان التقاعد الحزبي حتى يأتي بجيل جديد حول ابنه ليكونوا موظفين وليس حزبيين.

# وما المانع في ان يكون حول الجيل الجديد جيل من القيادات؟

– يجيب شلحة: كما ذكر الاخ عز الدين، ثقافة عبدالرحيم مراد هي انشاء حزب الشخص الواحد، وتبين انه عندما اسس جمعية ((الغد الافضل)) لم تكن من اجل الاجيال الثانية والقيادات الثانية للبقاعيين، بل كانت من اجل غده وغد ابنائه.

غير شرعي

#ذكرتم في مؤتمركم الصحافي ان وجوده على رأس الحزب غير شرعي، كيف وأنتم من انتخبه؟

يجيب شلحة:

– نعم وجوده غير شرعي خاصة بعدما رفض ورقة الاصلاح التي قدمت في اجتماع اللجنة المركزية للحزب في 19/1/2009، وفي حال اصر على التمسك بموقعه ونهجه التخريـبي وعبثه بأموال الحزب والجمعيات وأموال اليتامى في جميعة ((وقف النهضة الخيرية الاسلامية)) وفي مؤسسات ((الغد الافضل)) التي يتولى رئاستها بعدما نصّب نفسه وصياً عليها عبر ممارسة كافة الضغوط والاغراءات ومن ثم لجأ فيما بعد إلى تحويلها إلى ((وقف ذري)) حيث استغل ذلك وفي إجراء فردي قرر تعيين ابنه حسن نائباً له وتعيين أحد أفراد عائلته عمر حسين مراد مديراً عاماً لهذه المؤسسة الذي عمل على استغلالها فجمع خلال سنوات قليلة ثروة تُقدر بملايين الدولارات بتشجيع ودعم مراد نفسه.

فعبد الرحيم مراد هيمن على مقدرات الحزب ومؤسساته، بينما كل القيادات الأخرى لا تمتلك شيئاً والقيادات التي دعت للحركة التصحيحية لا تملك شيئاً سوى هذا المكتب الذي تتواجد فيه الآن والخالي إلا من بعض الكراسي وهي تبرعات من الاخوة، ونتيجة شخصية مراد وقدراته المعنوية والمالية التي صُنعت أساساً من أموال الحزب، كان يتبرع بأموال كثيرة حتى تكونت هذه الشخصية من النيابة إلى الوزارة وجميعها من أموال الحزب.

ويتابع شلحة:

– وجود عبد الرحيم مراد على رأس الحزب غير شرعي لأنه لم يلتزم بنظام الحزب التزاماً حقيقياً، وعندما حدثت مداورة لرئاسة الحزب، جاء بابن عمه رئيساً كي يفرّغ له كل عقارات وممتلكات الحزب لشركة يملكها عبد الرحيم مراد وأبنائه. عبد الرحيم مراد جعل النظام الداخلي مجرد نصوص على ورق، مجرد هيكل مفرغ من مضمونه.

ويقول عزالدين: عندما يدخل أي مواطن إلى السجن تتم مصادرة أمواله وتجريده من حقوقه المدنية، وعبد الرحيم مراد ارتكب جريمة بحق أبناء الحزب وشهدائه ومناضليه.

ويقول شلحة:

– نتمنى أن يتذكر عبد الرحيم مراد شهيداً واحداً من شهداء الحزب منذ العام 1974 سقط لنا 140 شهيداً، هناك شهداء سقطوا في الجنوب بمواجهة العدو الإسرائيلي، وشهداء سقطوا خلال الحصار الإسرائيلي لمدينة بيروت وبعد اجتياحه لها، عبد الرحيم مراد ترك الحزب بكل مقاتليه وقدراته وهرب عن طريق جونيه إلى الخارج، ولم ينسَ ان يستنكر قصف حزب ((الاتحاد)) للقوات الإسرائيلية عام 1982 من أجل تسهيل مروره عبر جونيه إلى الخارج. والأخ محمد عزالدين الذي أصدر مراد قراراً بفصله على اعتبار انه خائن للأمة العربية والاسلامية وكل الشرائع والنظم، هو شهيد حي فهو اصيب في مواجهة اسرائيل عام 1982 في منطقة الجناح في بيروت في الوقت الذي كان فيه عبدالرحيم مراد في الخارج.

وهنا يتدخل عزالدين قائلاً:

– الحمد لله اننا لم نمت خلال الحرب كي لا تتشرد عائلاتنا كما تشردت عائلات شهداء الحزب.

الملف القانوني

# طالما ان كل الاموال والعقارات مسجلة باسم عبدالرحيم مراد وأولاده وهذا يعني ان موقفه قانوني، فكيف ستثبتون عدم أحقيته بها؟

– نحن نحضّر ملفاً قانونياً للطعن بكل القضايا التي حدثت في السابق، وأعجب من دولة لا تسأل وزيراً او نائباً تدور حوله كل علامات الاستفهام، من اين لك هذا؟

# نحن نعلم ان عبدالرحيم مراد ثري وقد ثبت ان ما هو فيه هو من ثروته الشخصية؟

– نحن لا نتذكر انه مارس عملاً ما در عليه ثروة، وما ثروته الا هالة صنعها له الاعلام.

# له اعمال في البرازيل؟

– أخوته لديهم اعمالهم في البرازيل، ونحن لا نتعرض لاشقائه فهم اسرة كريمة، بينما عبدالرحيم لم يكن يملك منـزلاً او عقاراً منذ العام 1977، هو جيّر كل تضحيات ابناء الحزب وأموال الحزب لاستثماراته الشخصية البحتة منها ما هو معلن ومنها ما هو غير معلن.

# ما هي خطوتكم التالية؟

– لم يجد عبدالرحيم مراد ما يتهمنا به الا مد اليد للآخرين من قوى سياسية اخرى، فهو لم يستطع اتهامنا بأننا سرقنا اموال الحزب مثلاً او ممتلكاته او اننا تعاملنا مع اسرائيل، او قمنا بخيانة عظمى، لم يجد لديه سوى تهمة واحدة يوجهها لنا بأننا نتعاون مع فريق سياسي آخر من اجل المال، والحقيقة نحن اعلناها في المؤتمر الصحافي امام حضور اكثر من 400 عضو ونصير للحركة التصحيحية في الحزب، نحن اعلنا اننا نقوم بحركة تصحيح لمسار الحزب، وهو حزب في المعارضة لم ولن نغير فكرنا السياسي، فخلافنا مع عبدالرحيم مراد لم يكن حول الخيارات السياسية وانما حول نهجه في الحزب والمؤسسات التربوية والاجتماعية مع التمسك بالثوابت الوطنية عبر العمل على ترسيخ الوحدة الوطنية ورفض الفتنة بين اللبنانيين بكافة اشكالها، نحن ندعو لدعم الحوار الوطني الذي يقوده رئيس الجمهورية ميشال سليمان وصولاً الى صيانة الامن الداخلي وبلورة رؤية استراتيجية دفاعية تصون لبنان من الاستهدافات الاسرائيلية وتحفظ انجازات المقاومة وانتصاراتها على العدو الاسرائيلي التي شكلت علامة فارقة ومميزة في مواجهة العدو الصهيوني. نحن نؤمن ان أمن لبنان واستقراره هو جزء من الامن والوفاق القومي العربي وعليه نرى انه لصيانة حقوق الامة العربية لا بد من اقامة افضل سبل التنسيق والتعاون بين لبنان والشقيقة سوريا، واقامة محور عربي قوي قوامه مصر وسوريا والمملكة العربية السعودية لما تمثل هذه الدول من قوة استراتيجية للأمة العربية كلها.

ويتابع شلحة:

– ثوابتنا الوطنية لم تتغير احتراماً لدماء شهدائنا التي اختلطت بدماء شهداء الجيش العربي السوري من سنوات طويلة وخصوصاً في مواجهة اسرائيل، وخطوتنا التالية ستكون تنظيمية لترتيب اوضاعنا الداخلية، وقد تنادينا وتواصلنا مع قيادات عزلها مراد منذ سنوات ووضعنا الوثيقة التي اعلناها في 20 شباط/فبراير، ونحن سنتواصل مع جميع قيادات الحزب الحالية والسابقة لاصلاح امور الحزب، لأن المؤسسات التي انشأها الحزب هي ملك لكل ابناء الحزب بمن فيهم الذين أبعدهم مراد الى خارج الحزب.

# أي انكم لم تنقلوا البندقية من كتف الى كتف؟

– ابداً، لم يحدث، نحن نعتبر ان اللبنانيين جميعهم في مركب واحد والوحدة الوطنية هي الاساس، فنحن نتحرك في اطار الهيئة الوطنية لدعم المقاومة ضد الاحتلال منذ العام 2006 هذه الهيئة التي تشارك فيها كل الهيئات المستقلة واغلب احزاب المعارضة، فأنا امين سرها والأخ محمد عزالدين من مؤسيسها ومقررها، وهي تتحرك تحت عنوان واحد وقف الفتنة، ورفض أي اساءة للمقاومة والعمل على دعمها، موقفنا ليس بجديد لأن الفتنة هي التي ستستغلها اسرائيل لضرب انجازات المقاومة وعزل لبنان عن محيطه العربي.

ويختم شلحة: نحن ابلغنا جميع القيادات الوطنية والاحزاب الاخرى وخاصة قيادة حركة ((امل)) بأننا اضطررنا لاعلان هذه الحركة التصحيحية بعد فشل جميع المحاولات التصحيحية داخل الحزب، وأبلغنا هذه القيادات ايضاً بأننا على استعداد لعقد مؤتمر صحافي آخر والاعتذار من عبدالرحيم مراد في حال استجاب لمطالب الحركة التصحيحية والتي تتلخص بابعاد التحكم الفردي والاسري بمؤسسات الحزب الاجتماعية والتربوية واسترجاع جميع المؤسسات والجمعيات الى موقعها السابق واشراف الحزب بصورة فعلية عليها.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.