العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

هانسون تهاجم طالبة في كوينزلاند لاحتجاجها على النشيد الوطني الاسترالي

Ad Zone 4B

سيدني، استراليا(ترجمة ميدل ايست هيرالد)– هاجمت بولين هانسون طالبة في ولاية كوينزلاند لرفضها الوقوف للنشيد الوطني.

 

وقالت السيناتورة بولين هانسون إن «شقية» كوينزلاند التي رفضت الوقوف للنشيد الوطني يجب أن تُطرد من المدرسة.

 

وجرى احتجاز الطالبة (بعد الدوام المرسي)في مدرسة كينمور ساوث في جنوب الولاية هاربر نيلسون (9 سنوات)، وجرى تهديدها بالتعليق عن الدراسة بسبب عدم وقوفها عندما تم انشاد النشيد الوطني الاسترالي في قاعة الاجتماع.

 

وقالت الطالبة/الطفلة إنها تعتقد أن كلمات «نحن شباب» تهميش للسكان الأصليين.

 

وقالت الطالبة نيلسون للزميلة The Courier-Mail “إن السبب في عدم غنائها أو الوقوف هو لأن نشيد Advance Australia Fair يعني تقدم أستراليا البيضاء».

 

واستطردة قائلة «عندما يقول (النشيد) أننا صغار، يتجاهل تماماً حقيقة أن الثقافة الأصلية كانت موجودة هنا لأكثر من 50 ألف سنة قبل الاستعمار».

 

وتتمتع هاربر بدعم من أبيها «الفخور» مارك.

 

وصرح والدها لراديو ABC يوم الاربعاء «لقد أظهرت شجاعة لا تصدق في رغبتها في التمسك بما تؤمن به واتخاذ موقف مما تعتقد أنه صحيح».

 

لكن هذا الموقف أغضب السناتورة هانسون التي نشرت شريط فيديو على فيسبوك تدعو فيه إلى طرد هاربر من المدرسة.

 

وقالت زعيمة حزب أمة واحدة «لدينا هنا طفلة تم غسل دماغها وأقول لك ماذا، سأعطيها ركلة على المؤخرة».

 

واضافت تقول «هذه الطفلة تتجه في الطريق الخطأ وألقي باللوم على الوالدين لتشجيعهما هذا».

 

وطالبت بطردها من المدرسة.

 

وقالت السيناتورة هانسون إنه كان هناك دعم للنشيد الوطني في أوساط السكان الأصليين، حيث كان نجوم الرياضة يقفون بانتظام للنشيد الوطني.

 

واستطردت تقول «أنا غاضبة من هذا. أنا فخورة بالعلم الأسترالي والنشيد الوطني كما يجب أن يكون الجميع وكذلك هكذا كانت كاثي فريمان».

 

وقالت هانسون «اننا جميعا فخورون بها، وبخلفيتها الثقافية وأبوريجينيتها وحقيقة أنها حملت العلمين».

 

وقالت «وقفت على المنصة مع عزف النشيد الوطني. هل أخبروا هذه الطفلة بذلك؟»

 

وتابعت قائلة «إذا كان جيدًا بما فيه الكفاية لكل من كاثي فريمان وجوناثون ثورستون ووارن ماندين الوقوف للنشيد الوطني فيجب أن يكون هذا جيدا بما فيه الكفاية لهذه الطفلة البالغة من العمر تسع سنوات.»

 

وكرر وزير التعليم للظل جيرود بليجي كلمات السيناتورة هانسون قائلا على موقع تويتر انها تستحق التعليق عن الدراسة إذا واصلت احتجاجها.

 

وقال على حسابه على تويتر «أوقفوا الاحتجاج السخيف وقفوا وانشدوا بفخر النشيد الوطني الخاص بكم. ان رفض الوقوف وعدم احترام بلادنا وقدامى المحاربين يجب أن يتبعهما التعليق إذا استمرت في التصرف بشقاوة».

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.