العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

موريسون يتحدث عن المسؤولية المالية وضريبة السلع والخدمات في ولاية غرب استراليا

Ad Zone 4B

سيدني، استراليا(ترجمة ميدل ايست هيرالد)– اختتم رئيس الوزراء زيارته إلى أستراليا الغربية في مقعد ستيرلنغ حيث يسعى إلى انتخاب مرشح جديد للحزب.

ويأمل رئيس الوزراء سكوت موريسون أن يكون إصلاحه لضريبة السلع والخدمات ومسؤوليته المالية وحماية الحدود كافياً لتأمين الأصوات الحيوية في غرب أستراليا لمرشح الحزب في الانتخابات المقبلة.

ودامت زيارة السيد موريسون للولاية في المقعد الساحلي ستيرلنغ، حوالى ثلاثة ايام، حيث يكافح حزب الاحرار للاحتفاظ بالمقعد بعد أن أعلن مايكل كينان استقالته.

وقال موريسون أمام اجتماع مجلس الولاية: «وضعني مواطنو غرب أستراليا وحكومتنا اما الاختبار على ضريبة السلع والخدمات وفزنا في الاختبار».

واضاف «فشل بيل شورتن في هذا الاختبار … لأنه كالعادة لم يتمكن من تحديد ما يريد فعله».

وتابع يقول «إذا ركضت واضعا رأسك خارج النافذة تطلب من الأشخاص اتباع عدة وجهات طوال الوقت، فلن يعرف هؤلاء بشكل صحيح الى اي وجهة تذهب بهم.. هذا هو بيل شورتن».

وكان رئيس الوزراء يضحك خلال خطابه الذي استمر 30 دقيقة، لكنه بدا عاطفيًا ومتأثرا عندما تحدث عن حماية الحدود.

وسرد رئيس الوزراء قصة لقاء رجل في إندونيسيا، كانت لديه ابنة بعمر ابنته، وعندما سأل الرجل لماذا لم يضع الفتاة على متن قارب أجاب: «لا أريد المخاطرة بحياة ابنتي».

وقال موريسون: «أخذت هذا الخيار عن الآباء الذين قرروا عدم وضع أطفالهم على متن قوارب».

وانتقد حزب العمال لعدم مواجهته «الحقيقة الفظيعة لإخفاقاته» والتعلم من أخطائه في حماية الحدود.

وتحدث موريسون عن تحفيز نجاحه المالي، قائلاً إن لدى حكومته افضل معدل نمو خلال 50 عامًا ، وسوف تحقق أول فائض في 12 عامًا.

وقال «تخطينا صعوبات كثيرة ووصلنا إلى هنا.. اتخذنا قرارات صعبة من سنة إلى أخرى وعملنا بصبر من خلال عملية الموازنة».

وصرح موريسون للصحفيين إنه سيعود إلى ولاية غرب استراليا «في المستقبل غير البعيد».

وقال للصحافيين ممازحا «جربوا، لا يمكنكم أن تبعدوني عن المكان».

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.