العنكبوت الالكتروني
Alankabout - Lebanon news, middle east news, Australia news, world news, breaking news | العنكبوت الالكتروني - أخبار لبنان, أخبار أستراليا, أخبار الوطن العربي, أخبار العالم

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

أستراليا خسرت 21 مليار دولار بسبب تراجع السياحة الداخلية

ضمن فقرة VIVA نصف الشهرية التي تأتيكم من إذاعة اس بي اس عربي24، نسلط الضوء اليوم على الخسارة التي مُنيت بها شركات السياحة في استراليا جراء توقف السياحة الداخلية وذلك بسبب العزلة جراء فيروس كورونا.

تعد سنة 2020 سنة مآساوية فيما يخص السياحة في بلدان العالم المختلفة ومن بينها أستراليا التي خسرت جراء توقف السياحة المحلية فقط حوالي واحد وعشرين مليار دولار جراء وباء كورونا.

مواضيع ذات صلة
1 من 1٬212

واظهرت البيانات الاخيرة من مركز بحوث السياحة في أستراليا ان السياحة الداخلية خسرت حوالي 21 مليار دولار في النصف الاول من عام 2020 مقارنة بارقام نفس الفترة من العام الماضي.

وتشعر شركات السياحة والسفر خاصة في ولاية كوينزلاند بهذا الضرر كما تقول المرشدة السياحية Marzena Clarke والتي عادة ما تعمل مع الزبائن الذين يتكلمون اللغة البولندية.

وتشير الى ان معظم زبائنها هم من كبار السن الذين يعانون من امراض مختلفة وبالتالي يتخوفون كثيرا من وباء كورونا.

وبينما توقف السفر الدولي وفرضت قيوذ على السفر بين الولايات الاسترالية بسبب تفشي كورونا فان معظم زبائن كلارك فضلوا الذهاب في رحلات سفر قصيرة قريبة من منازلهم وغير بعيدة من المؤسسات الصحية.  

ولكن ليس بوسع الجميع الخروج لاستنشاق الهواء النقي خاصة كبار السن الذين تقيدت حركتهم بفعل قيود كورونا. ولذلك فان مجموعة جامعة بايسايد Bayside للجيل الثالث والمعروفة اختصارا U3A اصبحت تقدم دورات للسفر عبر الانترنت كما يقول رئيسها  Tony Aplin.

ويقول توني إن التطبيقات الإلكترونية مثل زووم التي اصبحت شائعة في ظل جائحة كورونا لا يستطيع الجميع استخدامها بدقة لذلك فان اعداد المشاركين في الدورات انخفض بشكل كبير.

Ad Zone 4B

إلا ان البعض ما زالوا يستمتعون بتجربة السفر عبر الواقع الافتراضي في دور رعاية المسنين من خلال استعمال خوذة مشاهدة تستطيع ان تأخذ الشخص الى المكان والوضعية التي يحددها.

شركة التقنيات Silver Adventures ومقرها ملبورن بدأت بالفعل بتقديم هذه الخدمة لدور رعاية المسنين منذ العام الماضي.

ويوضح مديرها Colin Pudsey ان هذه التقنية تحتاج من الشخص ان يتعود عليها قبل التمتع بها حيث يمكن ان تسمح للمستخدمين باستكشاف الاماكن التي زاروها في الماضي او التي يودون زيارتها في المستقبل.

ويؤكد Pudsey بان تجارب الواقع الافتراضي عبر الانترنت لا يمكنها أن تحل محل السفر الحقيقي ولكنها وسيلة مفيدة لكسر الرتابة وقيود السفر والعزلة.

ويذكر ان احد نزلاء دور المسنين كان فرحاً جداً لزيارته مكاناً سياحياً عبر الواقع الافتراضي من خلال الانترنت كان قد زاره فعلياً في الماضي.

أما في حالة مشروع Virtual Angkor للواقع الافتراضي الذي تديره جامعة موناش فان د. توماس تشاندلر يشير إلى أن المستخدم يستطيع السفر عبر الزمن من خلال صور متحركة لاهم الاماكن الدينية من العصور الوسطى. 

وبغض النظر عن طريقة السفر بالنسبة للشخص، فان المرشدة السياحية Marzena Clarke تعتقد أن مجرد الخروج من المنزل فعليا او عقليا امر يعود بالفائدة على الصحة النفسية للفرد. 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.