العنكبوت الالكتروني
العنكبوت الالكتروني - أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

لبنان يترقب أن يصبح ثالث دولة عربية في إنتاج الغاز

عائدات ضخمة ستستفيد منها بيروت شرط ترسيم الحدود مع إسرائيل.

Ad Zone 4B

لا تزال خلافات ترسيم الحدود تعرقل استثمار الغاز بين لبنان وإسرائيل في وقت يقول خبراء إن إتمام المشروع سيمكّن بيروت من الاستفادة من عائدات الغاز الطبيعي التي قدرت بمليارات الدولارات إذا تمكنت من حل النزاع الحدودي.

بيروت – كشفت تقارير وأبحاث اقتصادية أن لبنان سيصبح الدولة العربية الثالثة من حيث إنتاج الغاز إذا تجاوز عقبات النزاع الحدودي مع إسرائيل الذي لا تزال مفاوضاته على شفير الخلافات.

وحسب خبراء فإن الصفقة ستكون ميزة طويلة الأجل للاقتصاد اللبناني المنهك. كما أنها ستعزز تحالف الطاقة في شرق البحر المتوسط ​​المدعوم من الولايات المتحدة، والذي تعتبر إسرائيل، التي استغلت بالفعل حقول الغاز في مياهها البحرية، مشاركًا رئيسيًا فيه.

ولا يُتوقع أن تتحول المحادثات إلى اتفاق تطبيع – من النوع الذي توصلت إليه إسرائيل مع الإمارات والبحرين الشهر الماضي. لكنها تمثل إنجازًا آخر لإدارة ترامب في سعيها لتحسين وضع إسرائيل في المنطقة – على حساب الفلسطينيين. وأكدت الإدارة الأميركية أن اتفاق الإطار لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل عالق بسبب نقطة خلاف “سخيفة”.

جاء ذلك على لسان مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، الأربعاء. بعد يوم من حديثه عن “تقدم تدريجي”، في المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين.

وقال ديفيد شينكر إن بيروت تضيّع “أموالاً مجانية” من التنقيب عن الغاز وسط أزمة اقتصادية خانقة. ورفض الكشف عن نقطة الخلاف، لكنه ألمح إلى أنه قد يفعل ذلك في وقت لاحق.

وأعرب المسؤول الأميركي، الذي يشارك في المفاوضات، عن إحباطه من حقيقة أن بيروت لم تظهر أي عجلة لإيجاد طريقة لبدء التفاوض مع إسرائيل، بينما تعود المحادثات الآن فقط إلى النقطة التي كانت عليها العام الماضي.

ويعتبر ملف ترسيم الحدود بين إسرائيل ولبنان إحدى أبرز أولويات الإدارة الأميركية في المنطقة، في الفترة الحالية، إلى جانب زيادة الضغوط على حزب الله، وكانت آخر تمظهراته إضافة وزيرين لبنانيين إلى القائمة السوداء بتهمة دعم الحزب الموالي لإيران.

6 مليارات دولار قيمة عائدات الغاز التي يمكن أن يحققها لبنان سنويًا من المنطقة المتنازع عليها

وملف ترسيم الحدود البحرية أحد الملفات الشائكة التي تبقي على حالة الحرب قائمة بين لبنان وإسرائيل، لاسيما في الرقعتين 4 و9 الذي تقول بيروت إنهما ضمن مياهها الإقليمية الخالصة.

وقال شينكر في مؤتمر عبر الفيديو لمعهد “بروكينغز” “لسبب لا يمكن تفسيره، لم يكن هناك شعور بالعجلة هناك. إننا نتحدث عن أموال مجانية لدولة تمر بأزمة مالية”.

ولدى إسرائيل ولبنان مطالب متنافسة على ثلاثة حقول غاز محتملة في البحر المتوسط، يعتقد أنها تحتوي على كميات كبيرة من الغاز. وتحاول الولايات المتحدة حاليا التوسط في إطار عمل من شأنه أن يجعل الأطراف تبدأ مفاوضات حول إدارة عقود التطوير.

وسبق وقال وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتس، في مقابلة مع التلفزيون الإسرائيلي العام “هذه ليست مفاوضات من أجل السلام والتطبيع. تركز المحادثات بشكل صارم على ترسيم المنطقة الاقتصادية الخالصة لكل دولة للسماح باستغلال الموارد الطبيعية في البحر لصالح كلا الشعبين”.

واقترح مسؤول كبير في وزارة الطاقة الإسرائيلية أن لبنان يمكن أن يستخرج غازًا طبيعيًا بقيمة 6 مليارات دولار سنويًا من المنطقة المتنازع عليها، وهي منطقة بحرية رقيقة على شكل شريحة بيتزا ونقطتها عند الحدود الإسرائيلية اللبنانية. ودون عقد اتفاق، تظل المياه المتنازع عليها نقطة نقاش غاضب بين الجانبين ومحظورة على المطورين التجاريين.

لقد حاولت الولايات المتحدة منذ سنوات جلب الدولتين إلى طاولة المفاوضات. ويبدو أن نقطة التحول كانت انفجار أغسطس في مرفأ بيروت، مما أدى إلى تصعيد الأزمة الاقتصادية في لبنان ووضع حزب الله، وسيط السلطة المحلي الذي يمثل العديد من المسلمين الشيعة في البلاد، في موقف دفاعي. واتهم كثيرون في لبنان حزب الله، الذي خاض حربا مع إسرائيل عام 2006، بتخزين مواد خطيرة في الميناء.

وتعمق الشعور باليأس الشهر الماضي، بعد فشل مبادرة رعتها فرنسا لتشكيل حكومة جديدة. وفي الوقت نفسه، دخلت العقوبات الأميركية حيز التنفيذ مؤخرًا واستهدفت أعضاء حزب أمل، وهو حزب شيعي لبناني برلماني بقيادة رئيس البرلمان، نبيه بري، متحالف سياسيًا مع حزب الله، مما زاد الضغط على المنظمة المدعومة من إيران. وكان بري هو الذي أعلن الاتفاق على عقد المحادثات.

وقال نديم قطيش، كاتب عمود سياسي لبناني ومضيف برنامج “سكاي نيوز عربي” “حزب الله محاصر، حتى من قبل حلفائه. وهذا يدفع حزب الله إلى التفكير خارج الصندوق والقول ‘ما زلت أملك أوراقًا ألعبها، منها موضوع ترسيم الحدود هذا’. يحاول حزب الله أن يقول للبنانيين ‘لا، لست أنا المسؤول عن هذا الانهيار الاقتصادي’”.

وعندما سحبت إسرائيل جيشها من جنوب لبنان في عام 2000، بعد حوالي 18 عامًا من غزو جارتها الشمالية لطرد منظمة التحرير الفلسطينية، قامت الأمم المتحدة بتتبع الحدود البرية.

لا يزال أحد الأجزاء على الجانب الشرقي من الحدود، وهي منطقة جبلية تُعرف باسم مزارع شبعا، محل نزاع ونقطة توتر عرضية بين إسرائيل وحزب الله. ومنذ أن خاض الطرفان حربًا استمرت شهرًا في عام 2006، حشد حزب الله ترسانة من الأسلحة تضم عشرات الآلاف من الصواريخ. كما هددت إسرائيل بتدمير لبنان في حالة اندلاع أعمال عنف جديدة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.