العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

في بلاد العرب والمسلمين

Ad Zone 4B

في بلاد العرب والمسلمين، تجتاحك قوافل الأغبياءِ ، وهم يمارسون عليك شتى فنون الانتهازية والظلم عندم ايجاهدون بأخذك حيث عالمهم الصدئ والمهترئ تحت مسميات وعناوين مختلفة، محاولين قتل كل ما فيك من حب وإنسانية وعطاء وطموح.

في بلاد العرب والمسلمين، لا تستطيع أن تمتلك خطة استراتيجية لأبسط الأمور في حياتك، لا بل عليكَ أن تعيش كل دقيقة بدقيقة، لأن المُتَطفِّلينَ كثرٌ في استطلاع عالمك، وبالتالي تخريبة!.

في بلاد العرب والمسلمين، توقف الزمن منذ بدء التكوين، وبات الأَهلونَ كأحجار النرد، تحملهم الأهواء والأقدار،وكثيراً ما أطلق العرب والمسلمون الاتهامات، مُوَجَّهةً إلى عالم الغرب، للصق شتى الصفات السلبية عليه، لا بل كثيراً ما استعملت تلك الاتهامات، لتبرير ضعف العرب والمسلمين أنفسهم، وسخافاتهم التي تعد ولا تحصى…!.

وتعود إلى حالة إحباطك التي تعايشت معها، في ظل واقع عربي مرير، عالم عربي،! ما زال يستورد قمحه وحليب أطفاله من ذلك الغرب، المتهمِ بالانتهازية والامبريالية…!.

تثورُ، وتهمُّ في صنع ثورة التغيير، في ظل هذا الخريف والجحيم العربي حتى تفاجئ بالانتهازيين والمرتزقة يقطفون ثمار آلامك وهوانك، وتمسي أُضحوكة وألعوبة على مسرح الأقوياء وأنت تكفكف دموعك المنهمرة منذ أتيت وتتساءل: لماذا العرب تعشق الدموع، وتتلذذ بالقهر والدماء، حتى باتت صور الضحايا والأطفال مثل صورة الربيع والأزهار …؟!.

في بلال العرب والمسلمين، تجد القهر والظلم والبؤس في وجوه العابرين فمتى يكون الفرح…؟!،

متى يكون العدل، ومتى يكون السلام…؟!.

في بلاد العرب والمسلمين، في كل شيء جميل تجد ثمَّةَ مشكلة، وربما يكون الجمال نفسه هو المشكلة، إن لم أكن أنا وأنت هما المشكلة…!.

في بلاد العرب والمسلمين يُهاجم الناجحُ، ويرمى بخمسين حجرٍ وحجر، ربما لأنه في بلاد العرب والمسلمين…!، إذ هناك حساسية من النجاح وأنت تجد العراة والجهلة والأغبياء، يلاحقونك ويتشبثون بثيابك لانتزاعها كي تصيرَ كحالِهم، و تشبههم…!.

و مع عديدنا، يزدادُ تعدادُ العالم الثالث ضُموراً، وترهُّلاً بالأغبياء، والإرهابيين، أولئكَ الذينَ يتسلَّحونَ بالعروبة والقومية حيناً، وبزعمِ انتمائهم إلى الإسلام أحياناً …!.

في بلاد العرب والمسلمين، تبحث عن الثائر والزعيم فلا تجده إلا في المناسبات والولائم، حيث البذح والسرقة،بينما في الضفة الأخرى من هذا العالم نعرف جميعاً، أين كان كاسترو، وتشي جيفارا،وليخ فاليسا…!. وفي الهند عندما خلع غاندي ثوبه الإنكليزي وارتدى الزي الهندي المعروف على مرأى من شعبه، وعلى قول جبران:

ويل لأمة تلبس مما لا تنسج…”…!.”

في بلاد العرب والمسلمين، تجد النسبة الكبيرة لمن هم تحت الأربعين عاماً يعانون من أمراض الضعط والسكري وأشياء أُخرى نتيجة القهر والظلم وقلة الحيلة والهوان،

بينما في بلاد الغرب، تجد من هو في الستين والسبعين يناضل من أجل جمال وطنه وبلاده، ويبحث عن عمل أو وظيفة، أو يسعى لتحقيق وصنع بحث وتحقيق رسالة…!، وتنظر في وجهه وهو ابن ثمانين عاماً لتجده وجه إنسان عربي في الثلاثين من العمر مُشْبَع بالقهر والشحوب، وبنزوعهِ إلى القتل والدماء والانتقام…!.

حاولت في السنوات الأخيرة، التَّأقلمَ مع ما في بلاد العرب والمسلمين، وأن أنزع عني فكرة الهجرة إلى بلاد الغرب،إلا أن كل شيء في بلادي،- بلاد العرب أوطاني-، يدعوك في كل حين لتقول بأن الأرض العربية، تتكلم كل شيء إلا العربيَّة…!.

في بلاد العرب والمسلمين، عليك أن تهادن اللِّص والقاتل، وتتصالح مع العميل والجاسوس، وتدفع الرشوة للخاطف كي يُبقيَ على حياتك…!.

في بلاد العرب والمسلمين لم يعد هناك من حياة…!.

ذات يوم، منذ خمسة عشر عاماً ، كنت أشاهد مقابلة تلفزيونية مع الفنان أسامة الرحباني، حيثُ سُئلَ فيها عن البلد والإنسان فأجاب:

إن المواطن في هذا البلد أمام ثلاثةِ خيارات:

1- أن يدخل في اللعبة ويمسي مثل الآخرين، طبعاً إذا سمحوا له ذلك.

2- أن ينتحر وطبعاً الانتحار كفر وحرام.

3- أو أن يهاجر، إذا حالفه الحظ وحصل على فيزا،وما يحصل من هروب وهجرة الشعوب العربية وغرقها عبر عبارات وقوارب بدائية خير دليل على ما أَقول عنه، ومنه نعاني…!.

 

و لعلي أزيد رابعة إن لم تستطعْ فعل إحدى ما سبق:

عليك أن تعيش حالةَ انفصامِ الشخصيَّة…!.

هذه هي البلاد العربية والاسلامية عندما تعددت فيها المذاهب والطوائف والأديان، وبات أبخس شيء فيها، وفي عالمنا هو الإنسان،لأنَّ السلعة الرائجة اليوم في بلاد العرب والمسلمين، هي عباءة الدين، الدين الذي نلوذ إليه كطريق إلى الله الرحمن الرحيم،لتجد زعماء وقادة وميليشيا الدين “رجال المحبة والأخوة والسَّماحة”، هم من يتفننون بقتلك وتهجيرك، وقتل أجمل ما فيك،كي تصير شبه إنسان، خالٍ من كل صفات الرحمة والمحبة…!؛ وصدق الله العظيم حين قال* إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ* صدق الله العظيم.-سورة يوسف الآية رقم 2

 

ولعلكم:كلمة، فيها الكثير من الحث و الحذر والتساؤل،فهل نحن العرب لم نفقه حتى قرآننا ؟؟؟!.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.