العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

شكراً جان عزيز

Ad Zone 4B

بالاضافة الى كون الضيف استثنائياً، كما جرى تقديمه. فإن حلقة امس من برنامج «بلا حصانة» الذي يقدمه الزميل جان عزيز، يصلح مهنياً ليكون نموذجاً في مجال البرامج الحوارية.

لم يترك الزميل عزيز، ومن على شاشة «او تي في»، سؤالاً مركزياً او فرعياً، من النوع الذي لا بد من طرحه على الامين العام لحزب الله، الا قدّمه. ونجح في انتزاع اجابات مباشرة ومفصلة وواضحة من السيد حسن نصرالله على كل الاسئلة، ما عدا السؤال المباشر حول عدد مقاتلي حزب الله الذين سقطوا في سوريا منذ دخول الحزب عسكرياً في المعركة.

قدّم عزيز حلقة حوارية، قابلة لأن تدرس جيداً من قبل القيمين على القنوات التلفزيونية، وعلى البرامج الحوارية السياسية منها على وجه الخصوص، وذلك في سياق البحث عن الاسلوب الافضل في ادارة الحوارات، واختيار الضيوف والعناوين.

خلت حلقة امس من «الأكشن» الذي يغلب على غالبية البرامج الحوارية. وبرغم ان ادارات القنوات تشدد على «الاكشن» بغية تحصيل نسب مشاهدة اعلى، فإن حلقة امس حققت رقما اعلى بكثير. صحيح ان للضيف حضوره الكبير، وأن الموضوعات الممكن اثارتها معه حساسة للغاية. لكن الاكيد، والأهمّ، ان الجمهور عندما يكون مهتماً بموقف او بتفصيل، لا يشترط على اي محطة او اعلامي ان يقدم له هذه الخدمة مصحوبة بقدر عال من الصراخ والشتائم والكلام غير المفهوم. وهذا دليل على ان الجمهور الذي تدّعي القنوات انه يفضل «الاكشن» ليس على هذه الصورة. بل هو مضطر للتعامل مع الامور كما تقدم. واذا تبين ان الجمهور لن يشاهد حوارات راقية، فهذا يعني ان الجمهور لا يريد الاستماع الى السياسة ولا الى صوت العقل. وعندها لا تكون وظيفة الاعلام مجاراته في امور تقود الى توترات تخرب البيوت سلما او حربا.

في مقابلة امس، غاب الضيف الذي يمثل الطرف الآخر. لكن اسئلة المختلفين مع السيد نصرالله لم تغب. ونجح عزيز في انتزاع عناوين واخبار ستكون عنوان السجالات والتعليقات السياسية خلال الفترة المقبلة. ولن يكون بمقدور احد تجاهلها.

في كل حين، يمكن لأي اعلامي الوصول الى «نتيجة مرضية». الامر هنا ليس منوطا فقط بالضيف، بل يظل منوطا، اولا واخيرا ،بالجانب الاعلامي من الحلقة، وهذا ما فعله جان عزيز امس.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.