العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

الأسير يدعو السنة لترك الجيش ومقتل جنود بمواجهات مع أنصاره

Ad Zone 4B

بيروت، لبنان (CNN) — قال الجيش اللبناني إن اثنين من ضباطه إلى جانب أحد الجنود قتلوا الأحد بهجوم شنته عناصر تابعة لرجل الدين السلفي، أحمد الأسير، على حاجز عسكري بضواحي مدينة صيدا، كبرى مدن جنوبي البلاد، بينما أعلن رجل الدين السني عن تعرض مناطق نفوذه إلى قصف عنيف من مناطق موالية لحزب الله، طالبا من العناصر السنة بالجيش الانشقاق الفوري.

وقال الجيش اللبناني في بيان له إن “مجموعة مسلحة تابعة للشيخ أحمد الأسير ومن دون أي قامت سبب بمهاجمة حاجز تابع للجيش اللبناني في بلدة عبرا – صيدا، ما أدى الى استشهاد ضابطين وأحد العسكريين وإصابة عدد آخر بجروح بالإضافة الى تضرر عدد من الآليات العسكرية.”

ولفت البيان إلى أن الجيش “اتخذ التدابير اللازمة لضبط الوضع وتوقيف المسلحين” بينما أشارت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية إلى أن الجيش “أعاد فتح الطريق البحرية في صيدا، بعدما كان مسلحون ملثمون قد قطعوها بإطلاق النار في الهواء إرهابا، مما ادى الى عزل مدينة صيدا عن بيروت ومناطق إقليم الخروب وكل مناطق الجنوب.”

ولفتت الوكالة إلى أن الاوتوستراد الشرقي في المدينة الاستراتيجية التي تقطنها غالبية سنية وتعتبر المدخل للجنوب اللبناني الذي تقطنه غالبية شيعية موالية لحزب الله “مقطوع بسبب الاشتباكات التي لا تزال تدور بين الجيش ومسلحي الشيخ أحمد الأسير في منطقة عبرا – شرق صيدا.”

من جانبه، ظهر الأسير في تسجيل فيديو قصير قال فيه: “نداء إلى كل المناصرين، نحن نتعرض للاعتداء من الجيش اللبناني الذي هو إيراني طائفي مذهبي ومن شبيحة نصرالله وشبيحة نبيه بري، أطلب من كافة المناصرين السلميين الخروج وقطع الطرقات وعلى كل الأشراف من السنة وغير السنة في الجيش اللبناني ترك الجيش حالا.”

ودعا الأسير أنصاره من كل المناطق الذين بوسعهم الوصول إليه التوجه نحوه “للذود عن ديننا وعرضنا ونسائنا” وأضاف: “تطلق علينا شتى أنواع القذائف والمدافع والراجمات من تلة مار إلياس بحارة صيدا الشيعية الله المستعان وحسبنا الله.”

وكان الأسير قد قال عبر تغريدات في صفحته بتويتر إن هناك محاولة من قبل الجيش وعناصر من حزب الله لاقتحام مقره الرئيسي بمسجد “بلال بن رباح” وأضاف: “يتواصل القصف المدفعي ويشتد في حرب علنية باتت مكشوفة من قبل حزب اللات على أهل السنة في لبنان، وكل من يرفض الخضوع لمشروعهم المجرم.”

ولم يعلق الأسير على خبر مقتل عناصر من الجيش واكتفى بالقول: “من مهام الجيش الوطني حماية الشعب والحريات وكرامة المواطنين بالتساوي لا أن يكون شريكا في جريمة ترتكب بحق فئة ضد أخرى.”

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.