العنكبوت الالكتروني
العنكبوت الالكتروني - أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

سوار التتبع الالكتروني: طريق أستراليا لفتح الحدود واستئناف السفر الدولي

حكومة فكتوريا تبحث امكانية استخدام السوار بمجرد استئناف استقبال الولاية للمسافرين العائدين بمجرد أن يسمح الوضع الوبائي بذلك.

Ad Zone 4B

بدأت دول عدة حول العالم استخدام سوار التتبع الالكتروني لردع المسافرين العائدين عن خرق قواعد الحجر الصحي الساعية إلى كبح جماح انتشار الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من مليون ومئة ألف ضحية حول العالم.

وكانت سنغافورة أحدث دولة تتبنى هذه التقنية بحيث بات من الإجباري على المسافرين العادئين فوق سن 12 عاماً ارتداء سوار التعقب اذا كانوا يقيمون خارج منشآت الحجر الصحي.

وشرح خبير التكنولوجيا المهندس فادي المصاروة طريقة عمل السوار بالقول:  “تعتمد طريقة التتبع هذه على نظام تحديد المواقع GPS وكأي نظام اتصالات يحتوي على مرسل ومستقبل. السوار نفسه يستقبل الإشارة من القمر الصناعي ويحدد الموقع بإحداثيات وفق خطوط الطول ودوائر العرض”.

وبعد ذلك يرسل السوار البيانات إلى محطات المراقبة. وفي حال خرج مرتديه من النطاق المحدد أو عبث به أو حاول خلعه، يتم إرسال إنذار إلى السلطات المعنية.

وذكرت تقارير صحفية ان المباحثات جارية حالياً في ولاية فكتوريا بين وزارتي العدل والصحة لتقييم مزايا استخدام تكنولوجيا التتبع والمراقبة الإلكترونية التي يتم استخدامها في دول أخرى لتعقب مرتكبي الجنايات.

ولا يزال غير واضح بعد ما اذا كانت حكومة الولاية تنوي استبدال نظام الحجر الصحي الفندقي بالسوار أم كنظام مراقبة إضافي أو مساند.

وقال مسؤول كبير في وزارة الصحة الفكتورية لصحيفة The Age إن رئيس حكومة الولاية دانييل أندروز شارك شخصياً في تفاصيل المباحثات حول الاستخدام المحتمل للسوار، في الوقت الذي تتعرض فيه حكومته لضغوط متزايدة لاستئناف استقبال المسافرين العائدين لتخفيف الضغط عن نظام الحجر الصحي الفندفي في باقي الولايات ولا سيما في نيو ساوث ويلز التي تتحمل العبء الأكبر من المسافرين.

تطبيق هواتف أم سوار؟

قررت السلطات في هونغ كونغ استخدام تطبيق هواتف ذكي لمراقبة المسافرين العائدين إلى المستعمرة البريطانية السابقة بحيث يتوجب على أي شخص عزل نفسه لمدة أسبوعين لدى وصوله من الخارج.

ويرى المصاروة ان لكل طريقة تتبع مزايا وعيوب فالسوار يعد إجراءً أكثر صرامة لمراقبة المسافرين: “السوار مصمم بطريقة تجعله قادراً على تنبيه السلطات في حالة حاول مرتدوه خلعه أو العبث به”.

أما تطبيق الهواتف الذكية فمن الممكن إعادة برمجة الهاتف بحيث يرسل موقعاً وهمياً: “بإمكاني إرسال موقع على الخريطة وأنا في موقع آخر”.

ولكن في ذات الوقت، تحتاج طريقة التعقب الالكتروني باستخدام السوار إلى موارد بشرية أكثر لمعالجة البيانات ومراقبة الخروقات المحتملة.

وهناك طرق متعددة للاستفادة من سوار التعقب في ضبط الوضع الوبائي والحيلولة دون انتشار فيروس كورونا من خلال المسافرين العائدين، ففي كوريا الجنوبية مثالاً لا يُفرض ارتداء السوار سوى على مخالفي الحجر الصحي.

وفي ليختنشتاين، يعطى واحد من كل 10 أشخاص سواراً لقياس درجة الحرارة والتنفس ومعدل ضربات القلب ونقل هذه البيانات الحيوية إلى مختبر في سويسرا لتحليلها.

وفي النهاية، تبقى المسوؤلية الشخصية من أهم العوامل في وقف انتشار فيروس كورونا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.