العنكبوت الالكتروني
العنكبوت الالكتروني - أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

توافُق على “حكومة اختصاصيين” وباسيل وحده: “تكنو – سياسية”

خطّة فرنسية بديلة للدعم تحسّباً لعرقلة "النقد الدولي"

Ad Zone 4B

“المراسم البروتوكولية” لعملية التكليف انتهت فعادت القوى السياسية إلى جبهاتها بعد الاستشارات غير الملزمة، منتظرة “على كوع التأليف” خطوة الحريري المقبلة لتشكيل حكومته بزيارةٍ يقوم بها إلى قصر بعبدا اليوم لوضع رئيس الجمهورية في أجواء الاستشارات ومناقشة شكل الحكومة وحجمها، بعدما حصل شبه اجماعٍ من القوى الأساسية على حكومة “اختصاصيين من غير الحزبيين”، وهذه الوصفة وفق رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد “باتت وراءنا”، و”أمامنا” الآن أن نناقش دور الحكومة وعدد الوزراء.

ويعني التوافق على حكومة “اختصاصيين” سقوط سعي النائب جبران باسيل للعودة إلى الكرسي الوزاري من بوابة “أنا والحريري جوا… أنا والحريري برا”، فدعا الى دعم الحكومة سياسياً معلّقاً بعد لقائه الأول بالحريري بأنّ “الحكومة انتقلت اليوم الى جبهة لتكون حكومة سياسيين، ونحن نطالب بأن تكون تكنو – سياسية، بمعنى ان يكون لها الدعم السياسي”، فيما لم تغب مؤشّرات المحاصصة عن خطابه عبر مطالبته باعتماد “معايير واضحة وموحّدة لكلّ الاطراف والمكونات”.

الأجواء الايجابية التي سادت الاستشارات ترجمها الحريري في كلمته مشيراً إلى ضرورة “القيام بالإصلاحات في أسرع وقت ممكن، مضيفاً: “هناك انهيار في البلد، واللبنانيون باتوا في موقع آخر، وعلينا التعامل مع هذه الفرصة بوضع خلافاتنا السياسية جانباً واعتماد الإيجابية في السلوك لاستعادة الثقة بين المواطن والدولة وبين الدولة والمجتمع الدولي”.

وعلمت “نداء الوطن” ان الحريري يعوّل على خطة فرنسية بديلة تحسّباً لأي تعقيدات داخلية تواجهها حكومته المقبلة يسبّبها شركاؤه، وفي مقدّمهم “حزب الله”، لناحية رفض الأخير التعاون مع صندوق النقد الدولي لإخراج البلد اقتصادياً من عنق الزجاجة، أو تجنباً لأي تعقيدات خارجية وتحديداً أميركية كطرح “ترسيم الحدود” كشرطٍ أو ثمنٍ أساسي يدفعه لبنان للحصول على المساعدات أو التفاوض مع صندوق النقد. وتقضي الخطة البديلة هذه بتأمين فرنسا ملياري دولار لحكومة الحريري كجزءٍ من مساعدات “سيدر” تُدرج تحت خانة “المساعدة على إعادة إعمار بيروت ومنع انهيار لبنان اقتصادياً” مقابل تطبيق حدّ أدنى من الاصلاحات كالكهرباء مثلاً.

وكرّر مصدر فرنسي رفيع لـ”نداء الوطن” التزام فرنسا بمبادرتها الانقاذية شرط تشكيل حكومة تأخذ على عاتقها تطبيق الاصلاحات فوراً. وشدّد المصدر على وجوب تمتّع وزراء الحكومة المقبلة بالنزاهة والكفاءة. ومن المتوقع عقد مؤتمر early recovery في باريس الشهر المقبل لإعادة اعمار لبنان وتأمين المساعدات الانسانية له.

وباكراً بدا ان الدعم الأميركي لعودة الحريري لإدارة دفة الحكومة ليس مطلقاً. وفسّرت مصادر دبلوماسية غربية العقوبات المتلاحقة بحقّ عناصر من “حزب الله” ورصد أموال إضافية لمن يدلي بمعلومات عنهم، بأنّها في توقيتها رسالة صارخة الى الحريري بعدم إشراك “حزب الله” مباشرةً أو مواربةً في حكومته تحت ستار “الاختصاصيين”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.