العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

العجز الجنسي مصدر قلق في العراق

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكّدت أحدث الدراسات التي أجرتها وزارة الصحة العراقية أن 50 في المئة من العراقيين يعانون عجزاً جنسياً ويتناولون مُنشّطات بهدف محاولة علاجه.

اعتمدت نتائج الدراسة على اختبار أشخاص تراوحت أعمارهم بين 20 و90 عاماً. وثبت ان 40 في المئة من الرجال ممن هم دون الأربعين، يعانون عجزاً جنسياً.

إعلان Zone 4

وطبقاً للدراسة، فإن 50 في المئة من النساء أيضاً يعانين بروداً جنسياً، لدرجة اعتقادهن بأن ممارسة الجنس تشبه عملية اغتصاب! وأرجعت الدراسة هذا الالتباس إلى عناصر عدّة تتضمّن عدم وجود المستوى المطلوب من التفاهم بين الزوجين، وكون الزواج يجرى طبقاً لرغبة الأهل، والزواج المُبكّر لإناث تقلّ أعمارهن عن 18 سنة، إضافة إلى الجهل.

شبح مُخيف

في استطلاع سريع للآراء أجرته «الحياة»، أكد كثيرون من الصيادلة وباعة المُنشّطات، أن الشباب هم الأكثر استهلاكاً لأنواع مُنشّطات الجنس. في المقابل، تصرّ وزارة الصحة على انها لا تستورد هذه الأنواع من العقاقير، مُلقية المسؤولية عن وجودها على القطاع الخاص، ولافتة إلى أن وزارة الداخلية هي المسؤولة عن تسلّل مُنشّطات غير خاضعة لفحص علمي، عبر كثير من منافذ الحدود العراقية.

وأوضح الناطق الرسمي بلسان وزارة الصحة الدكتور زياد طارق أن الوزارة تتولى استيراد الأدوية الأساسية، اعتماداً على تصنيف علمي من «منظمة الصحة العالمية». وأشار إلى أن القطاع الخاص يتولى استيراد مُنشّطات الجنس وعقاقير التجميل، لافتاً إلى أن مراقبة دخول الأدوية غير الموثوقة علمياً والمواد غير الصالحة، هي مسؤولية وزارة الداخلية ومديرية المنافذ الحدودية التابعة لها.

وأضاف طارق: «وزارة الصحة تتولى متابعة المخالفين وملاحقة من يخالف شروط بيع الأدوية، في ظل وجود ما يزيد على خمسة آلاف صيدلية في بغداد. هناك فِرق جوّالة في دائرة المفتش العام تعمل على مدار الساعة، إضافة الى فرق الرقابة في الوزارة. وتُتلَف آلاف الأطنان من الأدوية الفاسدة والمُنشّطات غير المفحوصة، وتلك المنتهية الصلاحية، ما يعني أنها تباع في الصيدليات وأحياناً… على الأرصفة!».

واعتبر أن المسؤولية عن ظاهرة المُنشطّات غير المُراقبة، تتوزّع على المواطنين ووزارة الصحة ونقابة الصيادلة، مُطالباً المواطنين بالتثبّت من منشأ الأدوية ومدّة صلاحيتها.

وفي الآونة الأخيرة، شدّدت مديرية المنافذ الحدودية إجراءات الرقابة على الحدود، بهدف منع دخول الأدوية الفاسدة والمُنشّطات غير القانونية. وأدى هذا الأمر إلى مصادرة مجموعة كبيرة من هذه المواد، طبقاً لبيانات أصدرتها وزارة الداخلية.

في عيون متفحّصة

وتحدّث الدكتور رافد علاء الخزاعي أستاذ الطب الباطني في الجامعة المستنصرية، عن الظاهرة. وقال: «تدخل مُنشّطات الجنس غير المفحوصة إلى العراق بصور متنوّعة. ولا تصرف عبر وصفة طبية. ينفق العراق قرابة 3 بلايين دولار سنوياً على مُنشّطات الجنس، سواء كانت قانونية أم غير شرعية، ما يعني أن العراق يعتبر سوقاً مغرياً للمُنشّطات، بل إنه معبر لوصول هذه الأدوية إلى إيران ودول الخليج العربي».

ورفع الخزاعي، وهو أيضاً باحث في طب المجتمع، شعار «الجنس السليم في الجسم السليم»، مُبيّناً أن كل ممارسة جنسية تتطلّب جهداً عضلياً يعادل صعود سلّم عمارة من ستة طوابق، ما يوضح حاجة الذكور والإناث إلى جسم صحي سليم.

وأكّد أن معظم المصابين بالعجز الجنسي، خصوصاً الرجال منهم، لا يتحدثون عن حالاتهم إلا نادراً، مشيراً إلى أن هذا الأمر يؤدي إلى ندرة النقاشات والدراسات حول هذه الظاهرة. وربط الخزاعي بين هذه الندرة وارتباط صورة العجز الجنسي في أذهان البعض، بالشيخوخة، بل حتى بالموت، بأثر من عقلية الفحولة المنتشرة في الأدب والشعر والموروث الشعبي. وأعرب عن اعتقاده بأن مشكلة العجز الجنسي موجودة عند الجنسين، مع اختلاف في الرؤية والأعراض والفهم والتصرّف.

وقال: «يؤدي التدخين وتناول الكحول إلى وهن الأعصاب وضمور الخصيتين، وانخفاض هورمونات الجنس («تستستيرون» عند الذكور، و «إستروجين» عند الإناث). كثير من العقاقير الشائعة تسبب عجزاً جنسياً كأثر من آثارها الجانبية. ينطبق هذا الأمر مثلاً على بعض أدوية علاج الارتفاع في ضغط الدم، ومضادات الحساسية، وأدوية الاكتئاب، والعقاقير المهدئة، ومُركّبات تثبيط الشهيّة وغيرها».

وشدّد على ان الوقاية من العجز الجنسي تكمن في الإقلاع عن التدخين والكحول، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتقليل الضغط النفسي والتوتر العصبي، وأخذ قدر كاف من النوم والراحة، ومعالجة القلق والاكتئاب، وزيارة الطبيب بانتظام لإجراء ما يلزم من فحوص.

ورأى ضرغام محمد علي رئيس «المركز الإعلامي الاقتصادي» من جانبه، أن «استيراد مُنشّطات الجنس بكل أشكالها، بصورة عشوائية وغير مراقبة علمياً، في العراق، يعتبر ضرباً من تخريب الاقتصاد، بسبب عدم خضوعها للمواصفات الدوائية، وإدخالها بطرق لا تضمن حماية المستهلك».

وقال: «يستقطع بعض المواطنين جزءاً أساسياً من إنفاق أسرته، للإنفاق على مُنشّطات غير مُراقبة، ما يعني أنها تُشترى على حساب أشياء أكثر أهمية، إضافة إلى أنها تستنزف العملة الأجنبية في البلاد، ما يؤثر في مستوى التسويق والنمو في قطاعات اقتصادية كثيرة، خصوصاً في هذه المرحلة الصعبة التي يمرّ بها العراق».

وأوضح علي أن الأثر الاقتصادي لهذه الأمور قد لا يكون موجوداً في دول أخرى كتلك التي يتمتع مواطنوها بقدرة شرائية مرتفعة، مثل دول الخليج العربي. وأضاف: «في هذه البلدان، نلمس إنفاقاً مرتفعاً على منشّطات غالية الثمن، ما يتناسب مع مستوى الدخل المرتفع للفرد في دول الخليج العربي، الذي يعيش حالاً من الرفاهية تعطيه القدرة على إشباع رغبته من السلع الكمالية، بحيث لا يأتي الإنفاق عليها على حساب سلع أساسية، كما أنها لا تؤثّر في الناتج العام لتلك الدول».

وأعلنت وزارة الصحة العراقية أخيراً، عن إجراءات ترمي إلى تقليص بيع مُنشّطات الجنس في الصيدليات، من دون إشراف طبي.

وتحدّث المفتش العام في الوزارة الدكتـور عادل محسـن عن قـرار الوزارة منـع تداول مُنشّطات الجنس خارج الإشراف الطبي، بسبب الآثار السلبية التي تتأتى منها. وأكّد محسن صـدور أمـر وزاري بمنع تداول الأدوية التي تُنشّط الجنس، إلا عبر إشراف طبي دقيق، خصوصاً بالنسبة الى المُنشّطات التي تستورد من جانب القطاع الخاص.

مصدر خفي

تعتبر المُنشطات نوعاً من الأدوية الضرورية في أعين من يستخدمونها، بل إن بعضهم لا يتردد في تناولها يومياً.

في هذا السياق، أوضح قيس زاهد (28) عاماً، أنه في حاجة مستمرة إلى مُنشطات جنسية، نافياً وجود مُضاعفات أو آثار جانبية لهذه العقاقير، ومُشيراً إلى أنه يتناولها بصورة شبه منتظمة منذ زواجه قبل قرابة خمسة أعوام.

وقال زاهد: «أتناول تلك المُنشطات، وتحديداً حبة الـ «فياغرا» ذات اللون الأزرق، استناداً إلى وصفات طبية، وليس بشكل عشوائي. خضعت إلى فحوص من قبل طبيب متخصص. ونصحني بتناولها باعتدال ولكن ليس بشكل مفرط. لا أشعر بمضاعفات أو آثار سلبية. وصارحت زوجتي بالأمر. وهي متفهمة تماماً لهذا الوضع. وننعم بوجود طفلين (ولد وبنت) والثالث في طريقه للوصول إلى بيتنا».

وأكد صاحب إحدى الصيدليات المشهورة الكبيرة في حي الرصافة البغدادي، أن الشباب بين عمرَي 20 و35 عاماً، هم الأكثر إقبالاً على شراء الـ «فياغرا»، مُشيراً إلى أن معظمهم من غيـر المتزوجين، وأنهم «يـفضلون الحبة ذات المنـشأ الأميركي الغالية الثمن».

وقال هذا الصيدلاني: «الحبة الزرقاء تباع العلبة منها، المحتوية على أربع حبات، بـ55 ألف دينار عراقي (45 دولاراً). وتباع نظيرتها ذات المنشأ الصيني على الأرصفة في منطقة «الباب الشرقي» في وسط بغداد، بدولار تقريباً. يعطي بعض الأطباء الـ «فياغرا» لأسباب كثيرة، وتُعطى لمصابين بالسكري فقدوا القدرة على الجُماع».

وأشار إلى أن طلب شراء الـ «فياغرا» من الصيدليات بات أمراً غير محرج بالنسبة لمعظم الناس، بل إن البعض يُجادل في سعرها حتى لو وُجد آخرون في الصيدلية. ويُبدي البعض معرفة وثيقة بأسعارها في صيدليات كثيرة، كما يميز بين مناشئها المتنوعة».

في المقابل، يتحدث كثيرون من العراقيين عن الرواج الكبير للمُنشط الجنسي المعروف باسم «ملك النمر»، وهو من أحدث أنواع المُنشطات وأكثرها رواجاً بين صفوف الشباب، بسبب الإعلانات التي تظهر عنه عبر مجموعة من الأقنية التلفزيونية الفضائية.

في هذا الصدد، تحدث علي، وهو من باعة مُنشطات الجنس، عن أسعار تلك المُنشطات. وقال: «نشتري هذا العقار من مصدره بخمسة دولارات، العلبة تحتوي على ثماني حبات سوداء اللون، ثم نبيعها بستة دولارات. يبدي بعضهم رغبته في تغيير نوع المُنشط». ولم يحدد هذا البائع المصدر الذي يشتري منه بضاعته.

في المقابل، أكد مصدر في مكتب المفتش العام في وزارة الصحة العراقية، أن «المصدر هم تجار العقاقير والأدوية والأجهزة الطبية والأطراف الاصطناعية، في شارع السعدون ومنطقة الحارثية في بغداد. هناك، تُباع المُنشطات ذات المنشأ الصيني في الخفاء، إلى عملاء وباعة. وتستمر هذه الظاهرة، على رغم حملات منتظِمة تُنفذها فِرق دائرة المفتش العام».

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.