العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

فرج المرأة.. بين الكبر والصغر!!

Ad Zone 4B

استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – تعاني بعض النساء من مشكلة كبر حجم المهبل و تحديدا الفرج الذي يعد الجزء المرئي من الجهاز التناسلي للأنثى، ويتكون من البظر والشفتين، والشفرين الصغيرين، وفتحة المسالك البولية.

لكن العديد من النساء يشعرن بالحرج من طرح مثل هذه الأمور أمام طبيب النساء من الذكور، لذا ينتشر في بريطانيا ما يسمى بـ “عيادات تنظيم الأسرة”، والتي تستعين فقط بطبيبات نساء متخصصات في كل ما يتعلق بفحص المهبل

هل تعانين من كبر حجم الفرج؟

إذا لم تكوني قد خضعت لتجربة الإنجاب، فإن كبر حجم الفرج ليس منطقيا، ويجب أن تستشيري الطبيبة المختصة.

وللأسف في بريطانيا، تنتشر الكثير من الخرافات المتعلقة بذلك الأمر، إحداها يقول إن المرأة ذات الفرج الكبير يعني ممارستها الجنس بشكل أكبر، وهو هراء بكل المقاييس.

ولكن ما يزيد فعلا من اتساع الفرج هو الإنجاب فكلما زادت مرات الحمل والإنجاب، كلما اتسع حجم الفرج، بسبب التلف الذي يحدث لعضلات وأنسجة الجدار المهبلي، ولكن يمكن الحد من ذلك بممارسة تدريبات ما بعد الحمل، عبر الاستعانة بمختصين.

الآثار المترتبة على اتساع الفرج:

– نقص الشعور بالمتعة الجنسية لدى الزوجة والزوج

– زيادة احتمالات التعرض لظاهرة دخول وخروج الهواء من المهبل

– زيادة احتمالات دخول ماء الاستحمام داخل المهبل

– احتمالات مستقبلية لنزول الرحم والأعضاء الأنثوية في مرحلة متقدمة أو متوسطة من العمر نتيجة تراخي العضلات التي تثبت تلك الأعضاء في مواضعها.

صغر الفرج

وعلى النقيض ينتاب العديد من النساء شعور بصغر المهبل، ولكن معظمهن لا يعانين حقا من صغر المهبل بل لديهن ما يسمى طبيا بالتشنج المهبلي الذي يتسبب في انقباض عضلات المهبل عند الممارسة الجنسية.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.