العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الافلام الاباحية لا تؤثر على العلاقات الجنسية ومتابعوها لا يطبقون ما يشاهدونه على الشاشات

مونتريال – يشاهد كل الرجال تقريبا افلاما اباحية الا ان هذا لا يؤثر على علاقتهم بالنساء وعلى سلوكهم الجنسي بحسب الباحث الكندي سيمون لوي لاجوناس الذي كرس سنتين من الابحاث حول الموضوع.

ونفى الاستاذ في جامعة مونتريال في حديث مع وكالة فرانس برس المفهوم الشائع الذي يقول بان مشاهدي الافلام الاباحية يميلون لتطبيق ما يرونه على الشاشة في الواقع، مما يؤكد انه ليس هناك اي علاقة بين الافلام الاباحية والعنف الجنسي الذي تتعرض له بعض النساء.

إعلان Zone 4

واوضح عالم الاجتماع فكرته قائلا ان تبني هذه النظرية اشبه بالقول ان “اعلانات مشروب الفودكا “سميرنوف” تؤدي بالمشاهدين الى ادمان الكحول”. ويعتبر العالم ان معظم الاشخاص يشاهدون هذه الافلام ك”متعة هامشية” ولا يجب تعميم الحالات المرضية.

وواجه لاجوناس صعوبات عدة اثناء قيامه بالدراسة اذ ان الاندية ومتاجر الالعاب الجنسية والمعاهد المهنية رفضت نشر دعوته للرجال للمشاركة في مقابلة حول الافلام الاباحية.
وحدها الجامعات سمحت له بمقابلة الطلاب حيث شارك الفا طالب بالدراسة معظمهم كان من النساء ووافق عشرون منهم فقط جميعهم من المغايرين جنسيا على التحدث معه مطولا.

اولا لاحظ الباحث ان كل المشاركين يشاهدون الافلام الاباحية على شبكة الانترنت مع فارق بارز بين العازبين او غير العازبين. فالمجموعة الاولى تشاهد هذه الافلام بمعدل ثلاث مرات اسبوعيا لمدة 42 دقيقة اي ضعف المعدل لدى المجموعة الثانية الذي يوازي 1,7 مرة اسبوعيا مدة 27 دقيقة.

اما الاستنتاج الثاني فيظهر ان العازبين وغير العازبين يبحثون عن هذه الافلام على الانترنت بمفردهم مفضلين عدم مشاركة احد بهذه الاوقات الحميمة حتى لو كان هذا الشخص شريكهم. حتى ان بعض الاشخاص قالوا ان مشاهدة الافلام الاباحية تندرج ضمن اطار مبرمج على حد قول احد الاشخاص الذين قابلهم لاجوناس: “عشاء لذيذ ثم فيلم جيد وبعدهما ممارسة العادة السرية”.

ولوحظ ايضا ان الرجال غالبا ما يركزون على ما يوفر لهم اللذة ويضغطون زر التقديم السريع لدى مرور مشاهد لا تعجبهم كمشاهد العنف او القذف الجماعي التي يصفونها ب”المقرفة”.
ويقول الباحث ان الرجال يبحثون في الافلام الاباحية عن الاستيهام او الخيال الجنسي الذي يكونونه في سن البلوغ اي في ال12 من عمرهم. الا ان هذه “المشاهد” المستقاة من الافكار الشائعة “تتحطم عندما تواجه الواقع”.

فقد اقر احد الطلاب الذين تحدثوا مع لاجوناس انه لطالما كانت له خيالات حول الجنس الجماعي لكنه لم يتمكن من الاقدام على اي خطوة عندما تسنت له الفرصة.

واعترض بالتالي الباحث على نظرية “القرد” او “المرآة” التي تقول بان الانسان يعكس ما يراه على الشاشة وحتى النظرية المعاكسة وهي نظرية التطهر التي تقول بان الافلام الاباحية تنقي ذهن المشاهد باخراج بعض الانفعالات منه.

واعتبر لاجوناس ان “النظريتين خاطئتان” وان الرجال يميزون جيدا بين الخيال الجنسي والواقع فكما قال احد المشتركين بالدراسة انه لا يحلم بمواعدة نجمة من ممثلات الافلام الاباحية لانه لن يتمكن من “تقديمها للعائلة”.‏

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.