العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

السحاقيات يخترقن المجتمع الكويتي والانتقال من الشذوذ إلى تغيير الجنس

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سبق وأشارت الباحثة الكويتية المعروفة عالية شعيب في كتابها المثير للجدل “كلام الجسد” إلى توسع ظاهرة السحاقيات في المجتمع الكويتي، وذلك من خلال دراسة ميدانية مسحية أجرتها الباحثة على شرائح متعددة من النساء في المجتمع الكويتي، حيث تبين لها أن ظاهرة “الليسبيان” أو السحاقيات ضاربة الجذور في هذا المجتمع، عبر طرق مختلفة تتم إما عبر الأعراس والأفراح أو عبر الالتقاء المباشر والصريح، أو في مختلف المناسبات. وقد أثار كتابها كثيرا من اللغط والجدل وردود الأفعال، لما في الأمر من حساسية تتعلق بطبيعة المجتمع الكويتي التي يفترض أن تكون محافظة.

يذكر في هذا المجال أن الكاتبة حوكمت على كتابها ونالها الكثير من الهجوم والنقد والتجريح من التيار السلفي في هذا البلد حيث تم التعامل معها بصفتها تجاوزت الحد المسموح من الإضاءة على طبيعة التكوين الاجتماعي الخاص في الكويت.

إعلان Zone 4

إلا أن اللافت في هذا المجال، ومما يتطلب درساً ربما من الباحثة نفسها، أن ظاهرة السحاقيات “الليسبيان” أسّست لظاهرة أخرى متولدة منها وهي ظاهرة تحويل الجنس لدى الفتيات الكويتيات، حيث أشار أكثر من مصدر علمي متخصص هناك بأن ظاهرة تحويل الجنس بدأت بالتوسع والانتشار الى درجة كبيرة ولافتة لم يعد السكوت عنها مقبولاً بسبب تبعاتها الخطرة على البنية العمودية للمجتمع وأثرها على مفهوم الخصوبة والعائلة والكيان الاجتماعي بأسره. حيث ظهر لعدد من الدارسين بأن تحويل الجنس عند الفتيات الكويتيات بدأ ينتشر في أوساط الطالبات في المدارس والطالبات في الجامعة، من خلال تغيير الهيئة الخارجية للفتاة وتشبهها بالذكر عبر تسريحة الشعر وشكل الألبسة وطريقة السلوك في كثير من الأحيان.

الانتقال من السحاق الى تحويل الجنس، يتطلب قراءة علمية دقيقة تتفحص العلاقة مابين الأمرين، هذا فضلا عن ضرورة استيفاء ظاهرة الليسيبيان ذاتها لكل شروط البحث العلمي الدقيق والموضوعي والشامل.

قد يبدو الأمر، للوهلة الأولى، على طرفي نقيض، من رغبة الأنثى بالأنثى، إلى تشبّه المرأة بالرجل. إلا أن الرابط إن لم يكن ذي اساس بيولوجي محدد فإن السبب الأقوى لتلك الظاهرة نفسيٌّ في المقام الأول، ولايمكن تطبيق نظرية التغير الهرموني عليه إلا في حالات محددة وواضحة.

توسع ظاهرة التحول الجنسي – الظاهري منه في حد أدنى – لدى الفتيات الكويتيات يرتبط رأسياً بمفهوم “العكس الجنسي” الذي تقره العيادة النفسية الجنسية، حيث يقوم النوع بالتشبه بالنوع الآخر من خلال تقليد أدائه وارتداء ألبسته والتحلّي بحليّه. وحالة “العكس الجنسي” تعكس في الأساس ميولاً للتعلق المفرط بالآخر كما يعرف بظاهرة الفيتشية التي هي تعلق هوسي بالجنس الآخر يصل حد التشبه به وعشق أشيائه ومتعلقاته. من هنا، فإن توسع ظاهرة التحول الجنسي الظاهري في الكويت تعكس الأساس الفيتشي، مايعني هوس الفتيات الكويتيات بالجنس الآخر الى درجة مفرطة تدفع بالمتحوّلة جنسياً الى التشبه بالآخر/الذكر.

لا ضرورة لربط الفيتشية بأي حالة لا سواء سيكولوجي، أو شذوذ، فمسألة التعلق الهوسي بشيء موجودة في أي عاطفة وفي أي بنية ثقافية، من هنا فإن تعلق الكويتيات المفرط بعالم الرجل، يعود في الأساس الى الانفتاح الذي شهده المجتمع الكويتي منذ سنوات غير قليلة عبر وسائل الإعلام وحرية الصحافة والتعددية السياسية، كما أن طبيعة المجتمع الكويتي، وخصوصا بعد غزو العراق للكويت أول تسعينيات القرن الماضي خلقت نوعاً من النفور والبغضاء عند الكويتين من محيطهم العربي فيمموا شطر الغرب واتخذوا عالم الحياة الغربية في كل ماتحمله من تحرر واستقلالية وليبرالية، إلا أنهم اصطدموا بالوقت نفسه بسكونية مجتمعهم نفسه وبقائه على حالته المحافظة مما خلق بوناً شاسعاً مابين تحررهم المتسارع والجذري والحرية الممنوحة في الأصل في حياتهم. فتعززت ظاهرة الكبت الجنسي بسبب قوة الإيحاء وضعف العَرض في الواقع، فكان الاتجاه الى التعلق المفرط بالآخر طبيعيا بسبب التكوين الحرماني للدافع ذاته إنما مع قوة مفرطة للعرض الجنسي.

هكذا ترتبط ظاهرة الاسترجال و التحول الجنسي في الكويت ولو الظاهري منه، ببنية فيتشية كاملة تجمّعت بسبب طفولي تربوي واساس اجتماعي وثقافي، مما أضاف على ظاهرة السحاقيات (وهي حالة تتناسب مع كبت جنسي نسبي متدرج) ظاهرة المتحوّلات أو المتشبّهات (وهي حالة تتناسب مع كبت جنسي متضخم). لذلك فإن معالجة ظاهرة كهذه في المجتمع الكويتي تتطلب أكثر من مستوى علمي للدراسة كالمستوى النفسي والمستوى الثقافي والمستوى السياسي والمستوى الديني.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.