العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

دولة رئيس الحكومة… بدل الإنتقاد باشِر خطةً حكومية لأسبوعٍ واحد

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أمس بدأ تنفيذ الخطة الأمنية التي أعلن عنها وزير الداخلية العميد مروان شربل والتي تستمر شهراً.
مجرَّد الإعلان عن هذه الخطة، تنفَّس اللبنانيون الصعداء واعتبروا أن هناك أداءً جدياً من وزير الداخلية الغاية منه إنقاذ شهر السياحة في وقت تلكأ كثيرون في السلطة التنفيذية في القيام بهذه المهمة.
خطوة وزير الداخلية التي كان يُفترض أن تحظى بمباركة وتنويه من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، جاءت ردة فعله بمثابة ذهول أدهش كل مَن إطَّلع عليها، فقد قال الرئيس ميقاتي، وبشكلٍ مقتضب جداً:
إنهم يُسمون الخطة شهراً أمنياً، الأمن ليس مواسم بل الأمن يكون دائماً وبالتالي سيكون هذا الشهر تجربة لكي نتبعها في كل الأوقات.
نقول لرئيس الحكومة:
وزير الداخلية العميد مروان شربل أضاء شمعةً بدلاً من أن يلعن الظلام، فهل هكذا يُكافأ ويُقدَّم الدعم له؟
هو لم يقل أن الأمن شهرٌ واحد فقط بل قال أن هناك خطة أمنية لشهر، والفرق واضحٌ بين التعبيرين.
صحيح، كما يقول رئيس الحكومة، أن الأمن ليس مواسم، لكن نسأله:
أليس عمل السلطة التنفيذية مع الرئيس ميقاتي مواسم، لماذا يرضى بها؟
هل مرّ أسبوعان متلاحقان وعٌقِدَت في كل منهما جلسة لمجلس الوزراء؟
لماذا يَعيب على وزير الداخلية أن يقوم بخطة أمنية لشهر فيما هو لا يمارس واجباته كرئيس للسلطة التنفيذية، شهراً متواصلاً؟
أليست التعيينات التي يُجريها بالقطارة موسمية؟
فلماذا يقوم بها بهذه الوتيرة البطيئة فيما يعيب على غيره التمهُّل؟
ما هو الشيء الذي قام به رئيس الحكومة ولم يكن موسمياً لكي يعيب على وزير الداخلية خطوته؟
أليس الأمن على أيام حكومته موسمياً؟
أليس الإستنساب في القضاء على أيام حكومته موسمياً؟
ماذا عن الكهرباء؟
ألم يكن التفاوض على استقدام بواخر توليد الكهرباء موسمياً؟
وبالمناسبة، أين أصبحت؟
ومتى يكون وصولها؟

***
كفى مكابرةً يا دولة الرئيس، وكفى مزايدةً على وزرائك؟
هل يجوز أن تُطلِق ناركَ السياسية والإعلامية على أحد وزرائك القلة الناجحين؟
فبدلاً من أن تنتقده كان يُفترض بك أن تشد على يديه وتشجعه، لكن يبدو أنك لا تعرف ماذا يعني شهراً أمنياً؟
يعني أن العسكر سيكون مستنفراً أربعاً وعشرين ساعة على أربع وعشرين على مدى شهر، ليس هناك جيشٌ في العالم يستطيع الإستنفار 365 يوماً متواصلاً، كما تطلب، فكيف تطالب بأن تكون هذه الإستحالة ممكنة في لبنان؟
***
دولة الرئيس، باشر وزير الداخلية خطةً أمنية لشهر، هل بإمكانكَ أن تباشر خطةً حكومية لأسبوع؟
إذا كان بإمكانك فباشر.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.