العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

كشف محاولات الإغتيال مرتبطة بإعطاء داتا الإتصالات

Ad Zone 4B

محاولات الإغتيال من خلال وضع عبوة ناسفة في المصاعد، ليست جديدة، ففي خلال الحرب اللبنانية تعرَّض الرئيس الراحل كميل شمعون لمحاولة اغتيال من خلال زرع عبوة ناسفة في مصعد البناية التي كان يقطن في إحدى شققها في الأشرفية في منطقة السيوفي، لكن جهاز حمايته إكتشف العبوة قبل انفجارها وأُنقِذ الرئيس شمعون.
المحاولة التي تعرّض لها النائب الشيخ بطرس حرب شبيهة بتلك التي تعرّض إليها الرئيس شمعون لكنها أكثر خطورةً. لماذا؟
في معلوماتٍ إستطعنا الحصول عليها من مصادر قضائية رفيعة معنيَّة بالتحقيق أن النائب الشيخ بطرس حرب قلّما يتردد هذه الايام إلى مكتبه في ذلك المبنى الذي زُرِعَت العبوة في مصعده، ويوم زُرِعَت العبوة كان مرافقه سيتوجَّه إلى ذلك المبنى، وعليه فمن المرجَّح أن يكون معه النائب حرب، فكيف عرِفَت الجهة التي تقف وراء محاولة الإغتيال بهذه التفاصيل؟
هل هناك تعقُّبٌ ما أو تنصُّتٌ ما على الهواتف؟
ومَن هي الجهة القادرة على القيام بهذا العمل؟
ثم ألا تُشبِه عملية التعقب هذه التعقب الذي طاول الشهيد جبران التويني من المطار إلى منزله ومن منزله إلى مكتبه؟
كل هذه التساؤلات والهواجس هي في عهدة القضاء الذي باشر تحقيقاً جدياً في المحاولة بإشراف القاضي صقر صقر، وهذه المعطيات يمكن أن تتبلور إذا ما توافرت لديها داتا الإتصالات، فهل بالإمكان توافرها؟
وزير الإتصالات نقولا صحناوي بدا إنه غير مستعد لتقديم هذه التسهيلات، فقال إن عدم إعطاء داتا الإتصالات للأجهزة الأمنية نابعٌ من الحرص على حماية الخصوصية.
وقال لمحطة أو تي في التلفزيونية:
إذا تم إعطاء كل الداتا فهذا يعدّ تدخلاً في خصوصيات المواطنين وأن كشف قسم منها يمكن أن يساعد في كشف جريمة.
هذا الكلام من شأنه أن يعرقل التحقيقات واستطراداً يجعل المتورِّطين في منأى عن كشفهم، هذه العرقلة ليست الأولى، فقد سبق أن تمَّ رفض إعطاء داتا الإتصالات إثر محاولة اغتيال رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، وحتى اليوم لم تُعطَ هذه الداتا! فمَن له مصلحة في عرقلة مسار التحقيقات؟

تقول مصادر قضائية عليمة إن داتا الإتصالات هي أخطر وسيلة للمساعدة في كشف التحقيقات، وتُعطي مثلاً على ذلك بالقول إن النقيب الشهيد وسام عيد، من خلال داتا الإتصالات إستطاع أن يكشف جانباً مهماً من اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وهو الذي فتح الطريق أمام لجنة التحقيق الدولية للتوصل إلى ما توصلت إليه. ويقول خبراء في هذا المجال إن إعطاء داتا الإتصالات في قضيتي محاولة اغتيال النائب حرب وقبله محاولة اغتيال الدكتور جعجع، من شأنه أن يكشف الكثير مما هو مخبّأ من محاولات الإغتيال.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.