العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

حين يزايد الوزير عبود فأين تُصبح السياحة؟

Ad Zone 4B

كل صيفية وأنتم بخير، وكل موسم سياحة واصطياف وأنتم بخير أيضاً.
نقول هذا الكلام لأن الموسم يعدّ أيامه، فشهر رمضان المبارك يبدأ أواخر الأسبوع الطالع، وأيُّ كلام عن السياحة والإصطياف يجب أن ينطبق على السنة المقبلة لا على هذه السنة بالتأكيد.
***
مناسبةُ هذا الكلام هي ما اتحفنا به وزير السياحة فادي عبود، ففي جولة له على بعض شوارع مدينة جونية، إكتشف انها ليست منطقة سكنيّة وحسب وبالتالي سيكون لها مستقبل سياحي بإميتاز، فهذه المنطقة مهمة جداً إن بموقعها أو بسياحتها.
حتى الآن لا إثارة في ما قاله الوزير عبود، بل إن الإثارة تبدأ عندما يقول:
لبنان سيجلب نوعية جديدة من السياح لم تكن تأتي إليه بعد أن وُضعت فكرة خلال العشرين سنة الأخيرة أن هذا البلد هو للسياح الميليونيريّة والسياح الخليجيين، مضيفاً:
لا أريد أن أُفهم بطريقة غير صحيحة فالسائح الخليجي سنضعه في قلوبنا ولكن إذا ما قاطعنا فلن نسكت ونقف متفرجين.
صراحةً لم نفهم على الوزير عبود في ما يريد قوله! فهل السياحة طبقية؟
وإذا كان الميسور لا يأتي هذه السنة، فغير الميسور هو الذي سيأتي؟
ألم يقرأ الوزير عبود أن عدم مجيء الأشقاء العرب لا علاقة له باليُسر أو بالعُسر بل بقرار سياسي؟

***
وحول تكاثر الحوادث الأمنية وتأثيرها على القطاع السياحي، قال عبود:
سنبقى هنا على هذه الأرض، وللسياح الذين يتخوفون من إقفال طريق المطار نقول لهم إن مرفأ جونية موجود ونحن على استعداد لوضعهم في منازلنا.
مهلاً مهلاً، يا صاحب المعالي، فهذا الكلام بحاجةٍ إلى تدقيق، فالسياسة ليست على الهوارة وكلام الوزراء يجب أن يكون مسؤولاً، فماذا تعني أن مرفأ جونية موجود، للذين يتخوفون من إقفال طريق المطار؟
هل هناك قرار من الحكومة بتشريع مرفأ جونية لنقل الركاب وللمغادرة منه كما عشنا أيام الحرب اللبنانية حيث الهجرة بالآلاف كانت تُبحر من مرفأ جونية إلى قبرص ومنها إلى دول الإغتراب؟
ويا ليته لم يذكرنا بهذا الكلام الذي يقهر المقيم والمغترب والذي شتت العائلات دون إستثناء.
هل يملك مرفأ جونية مواصفات المرافئ التي تنقل الركاب ذهاباً وإياباً؟
وماذا عن المسافرين الذين يعانون من دوار البحر أيصف لهم الأدوية المناسبة؟
وهل يفتح لهم صيدلية قرب المرفأ ليقدم لهم الدواء المطلوب؟
والأخطر من كل ذلك، هل مَن يتخذ القرار بإقفال مطار بيروت سيسمح بتسيير مرفأ جونية؟
ليست بهذه البساطة وبهذه السطحية تُدار الأمور الخطيرة يا معالي الوزير.
***
ثم تقول:
نحن على استعداد لوضع السياح في منازلنا، هذا كلامٌ في العاطفة ولكن أين يُصرَف في السياسة؟
إذا علِِق السياح في لبنان فهل نقول لهم:
لا تخافوا فالوزير عبود ينتظركم في منزله؟
وكم مساحة منزل الوزير عبود ليستوعب 700 ألف لبناني هاجر في حرب تموز 2006؟
هذا كلامٌ غير مسؤول وفي الهواء يا معالي الوزير العظيم، والآن أدركنا لماذا وصلنا إلى هذا الدرْك أو إلى هذا الحضيض الذي هشّل النصف وبعد هذا الكلام غير المسؤول الذي اطلقه مثل الألعاب النارية، لأن المسؤولين عندنا يتصرفون على هذا المنوال من قلة المسؤولية؟
لنتصوَّر أن يقول أي وزير سياحة في العالم ما يقوله الوزير عبود عن وضع السياح في منزله، فماذا نقول عنه؟
***
عذراً معالي الوزير، لم تكن موفَّقاً أبداً في مزايدتك.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.