العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

التحقيق يأخذ مداه والقضاء يعرف واجبه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

المسألة تستلزم هدوءاً وروية، والإنفعال لا ينفع في مثل هذه الحالات، فالقضية خطيرة والملف دسم، ولا يجوز تسخيفه أو تخفيفه لأن المستهدف هو استقرار البلد وليس هذا أو ذاك من الناس.

***

القضية بدأت بتوقيف النائب والوزير السابق والمستشار الرفيع المستوى وتفتيش منزله في بلدة الجوار المتنية ومنزله في الأشرفية ومكتبه في السوديكو.

من الطبيعي أن تُثير عملية التوقيف ردات فعل لدى أصدقائه ورفاق دربه وخطه ونهجه السياسي، فالوزير السابق المذكور ليس رجلاً عادياً، فهو في المعترك السياسي منذ نصف قرن، ومروحة صداقاته، وعداواته، تمتد من جيل الاستقلال وصولاً إلى جيل اليوم، وليس في لبنان فحسب بل خارجه أيضاً.

***

حين يكون الشخص على هذا القَدْر من الأهمية، تصير كل كلمة يقولها موضعَ مناقشة وتحليل لأنها لا تكون نابعة فقط من اجتهاداته بل أيضاً، وخصوصاً، مما يتوافر لديه من معلومات وتقارير.

 

***

ولأنه كذلك، فإن التعاطي معه يُحسَب له ألف حساب، فأيُّ مسٍّ به سيعتبره عارفوه ورفاق دربه وخطه ونهجه أنه مسٌّ بثوابتهم وبخطهم.

من أجل ذلك، فحين انكشفت قضيته تعاطى المسؤولون، والمعنيون، مع كشفها بأعلى درجات الحذر والتهيُّب، لا إمكانية لأي خطأ لأن غضب السماء سيسقط على مَن يُخطئون، ولا حتى دعسة ناقصة في مسار التعقب والملاحقة وصولاً إلى التوقيف والتحقيق والإعترافات التي هي أقوى الأدلَّة.

***

لماذا كل هذه الضجة على التوقيف؟

هل الذين افتعلوا هذه الضجة هُم أحرص على الاستقرار والقضاء أكثر من رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الذي اطَّلع من مدعي عام التمييز بالوكالة القاضي سمير حمود على مجريات التحقيق؟

ألم يطَّلعوا على ما قاله القاضي حمود من أن هناك ملفاً أمنياً يجري التحقيق به واستدعى إحضار الوزير السابق ميشال سماحة واستجوابه بشأنه؟.

ألم يقرأوا قول القاضي حمود إن عملية الإحضار حصلت بأمر مني، والتحقيق يجري بإشرافي شخصياً؟

ألم يطَّلعوا على ما قاله رئيس الحكومة الذي اعتبر أن القضية هي قضية أمنيَّة بامتياز؟

هل هُم أكثر حرصاً على البلد من وزير الداخلية الصديق مروان شربل الذي قال إن الأجهزة الأمنية قامت بتنفيذ استنابة قضائية وإنّنا نتحمّل مسؤولياتنا كاملة. ألم يتنبَّهوا إلى جملة قالها أيضاً الوزير شربل، في معرض توضيحه، إن الملف بكامله في يد القضاء ومن اليوم إلى السبت المقبل على أبعد تقدير أتوقع أن يكون الوزير السابق بتصرّف القضاء وهو مَن يقرّر في مصيره بالاستناد إلى التحقيقات الجارية.

ألم يطَّلعوا على ما قاله وزير العدل من أن القضاء يقوم بعمله وأن وزير العدل لا علاقة له بعمل المحاكم بل هو مشرف على عملها؟

***

هل تكفيهم هذه الحجج ليُدرِكوا أن البلد مركَّب من عدة سلطات ولا سلطة واحدة تحكمه، كما كان يحصل في السابق؟

ليأخذ التحقيق مداه، وليقم القضاء بواجبه فليست المرة الأولى التي تُطرَح فيها قضايا كبرى في البلد.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.