العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

رئيسا الجمهورية والمجلس الضمانة وسط هذه الغابة

Ad Zone 4B

هل كان يجب أن ينجح المخطط الجهنمي وتصل العبوات الناسفة إلى الشمال وتنفجر وتُحدِث المجازر والمذابح ليُلام رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان على انه يتساهل في موضوع الأمن؟
هل كان يُفتَرَض برئيس الجمهورية أن ينحاز إلى ناقل العبوات النائب والوزير السابق، ليكون موقفه وطنياً؟
وحين يقف ضد الإرهاب وضد منطق العبوات الناسفة يُصبح عُرضةً للسهام؟

رئيس الجمهورية اتخذ موقفاً مُشرِّفاً من قضية الإرهاب الذي صار يُمارَس على مستوى وزراء سابقين ونواب سابقين، وهذا الموقف يستدعي الوقوف إلى جانبه وإنشاء رأي عام داعم له لأنه بات يُشكِّل حجر الزاوية في الحفاظ على الشرعية.

والرئيس سليمان ليس وحده في هذا التحدي بل معه رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي من خلال مقاطعته لطاولة الحوار أراد أن يُحدِث صدمةً إيجابية تُعيد هذه الطاولة إلى مسارها الأساسي. وحسب مصدر موثوق انه تألم كثيراً من قطع طريق المطار بالإطارات وظهور الأقنعة السوداء على طريق المطار بوابة لبنان إلى العالم كافة والمشهد جعل الدول العربية الشقيقة تطلب من رعاياها المغادرة فوراً وهذا ما ينعكس سلباً على الوضع الإقتصادي العام المهترئ.

والواقع أن ثنائية رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ستُشكِّل من الآن فصاعداً نقطةَ الإرتكاز إلى الإستقرار لأن ما يجري في البلد يُنذِر بمضاعفات خطيرة بعد الفشل الذي مُني به المخططون من خلال إفشال مخططهم بتفجير البلد من خلال العبوات الناسفة.

الرئيس ميشال سليمان عرف حقيقة ما جرى بالنسبة إلى ناقل العبوات الناسفة ويقال إنه اطلع بالصوت والصورة، فما هو المنتظر منه؟
هل ينأى بنفسه عن هذه التطورات الخطيرة؟
انه الموقف الحازم لرئيس البلاد، اما فيما يخص وزير العدل فقد مارس أقصى الضغوط على مدعي عام التمييز بالإنابة لمنع عرض مضبوطات ناقل العبوات على وسائل الإعلام!
بإسم الرأي العام نسأل الوزير قرطباوي الحقوقي الذي كان نقيباً لامعاً للمحامين وعضواً في لقاء قرنة شهوان، ذلك اللقاء السيادي، ما هي حجته لمنع المضبوطات من أن تظهر على وسائل الإعلام؟
ألا يحق للرأي العام أن يطلع على صور العبوات التي كان يمكن أن تُحدِث المجازر؟
سؤال لمعالي وزير العدل:
الأجنحة المسلّحة للعشائر والقبائل والأحزاب والتيارات اللبنانية، مسموحٌ لها أن تظهر على الشاشات مقنعة تشعل الاطارات لقطع الطرق، ومن خلال البث المباشر، فيما إظهار عبوات الموت من غير المسموح لها ان تظهر من دون أي عذر مُقنِع، وإنْ كان العذر الحقيقي يعرفه البعض وقد يضطر إلى كشفه إذا طُلبَ من وزير العدل المنع مجدداً.

الحمدُ لله ان رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب على موقفهما الصلب، وهذا ما يُشكِّل ضمانة للأكثرية الساحقة من الناس الذين لا حول لهم ولا قوة سوى متابعة ما يحدث من دون أن تكون لهم القدرة على التأثير في ما يجري.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.