العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

إنتهت عطلة الناس… وعطلة الحكومة مستمرة

Ad Zone 4B

لم يشعر أحدٌ من اللبنانيين بالعطلة التي مرَّت عليهم، وإذا كنا نريد أن نكون أكثر دِقَّةً فإننا نقول:
قلةٌ قليلة جداً هي التي شعرت بالعيد، أما الآخرون فإن ظروف البلد لم تُتِح لهم أن يشعروا بان هناك عيداً، خصوصاً حين يعودون إلى واقع العمل اليوم فتعود إليهم معاناتهم المتواصلة.
***
اللبنانيون في العطلة عَلِقوا في كمين أعطال الإنترنت، ولأن هذه الخدمة باتت حيوية سواء في العمل أو في الترفيه فإن اللبنانيين عانوا من انقطاعها في العطلة ويخشون استمرار هذا الإنقطاع مع معاودة العمل.
هذا الموضوع ليس ثانوياً على الإطلاق لأنه يدخل في أساسيات الضرورات اللبنانية، تماماً كما الملفات الساخنة التي تقض مضاجع اللبنانيين، فها قد انتهت العطلة وعاد العمل إلى سياقه الطبيعي فماذا عن الملفات العالقة؟

***
الملف الأكثر إلحاحاً هو سلسلة الرواتب للمعلمين، فهؤلاء يلوحون بأن لا سنة دراسية ما لم تُقر الحكومة هذه السلسلة، فبماذا ستُجيب الحكومة على هذا الإستحقاق؟
هل ستُبقي رأسها مدفوناً في رمال اللامبالاة؟
أم انها ستعتبر أن القضية جدية؟
أقل من شهر ويحين موعد بدء السنة الدراسية، فهل ستكون الحكومة قادرة في خلال هذا الشهر على طي هذا الملف أم إن الطلاب سيمددون حُكماً عطلتهم الصيفية لأن الحكومة غفلت في الصيف عن معالجة قضية الأساتذة؟
***
ملف معيشي حياتي آخر وُضِع مجدداً على رف الإهمال، هو ملف الكهرباء:
لماذا خفُت الحديث عنه ولم يعد أحدٌ يتحدث به؟
في الربيع الماضي قيل إن البواخر ستصل إلى الشاطئ اللبناني في شهر آب، ها هو آب في ثلثه الأخير فأين أصبحت البواخر؟
وفي الموازاة أين أصبح تأهيل المعامل سواء تلك المخصصة للتوليد أو للتحويل؟
إنه ملف آخر على رف الإنتظار!
***
الملف الأقسى الذي يُفتَرض بالحكومة معالجته قبل فوات الأوان هو ملف انهيار القطاع السياحي، ففي وقت كان مأمولاً منه أن يعوِّض لبنان ما فاته مطلع الصيف بسبب قطع طريق المطار بحجة انقطاع الكهرباء، جاءت نتائج الحوادث الأخيرة كارثية، فوزير السياحة فادي عبود أقرَّ بهذه الكارثة فقال من دون تردد ان الأثر السياحي للذي حصل في الأسبوع الماضي من حوادث هو سلبي جداً، حيث ان حجوزات الفنادق في بيروت انخفضت بنسبة تسعين في المئة! هذا الإقرار يعني ان قطاع السياحة في لبنان بات في حالة موت سريري ولا شيء يُنقذه سوى صدمة سياسية تُعيد الإستقرار إلى البلد، وهو أساس كل شيء.
***
إن ما تبقَّى من ملفات ليس أفضل حالاً، فهل تتحرك الحكومة أم أن صفة العطلة ستبقى ملازمة لها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.