العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الصحافة والقضاء والتكامل بين السلطتين

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

علم الصحافة فعل استمرارية ومراكمة معلومات، هو كعلم الهندسة يُبنى على أسس متينة ليكون بإمكانه تحمل البناء الذي سيُشاد، لا استعجال فيه لأن الاستعجال يتسبب بانهيار البناء، ولا تباطؤ فيه لأن التباطؤ يؤخِّر العمل، بل إن كل شيء يجب أن يأتي في الوقت المناسب.
***
هكذا الصحافي يبني مملكته التي هي الخبر:
يُفتِّش عن مواده مادةً مادة، لا يضع واحدةً قبل الأخرى، يتروى، يتعاطى معها بإخلاقية مهنية وبعناية، على أن يصل إلى خبرٍ متكامل لا عيب فيه ولا شائبة.
***
البلد هذه الأيام حافل ومزدحم بالأخبار والمواد الإخبارية إلى درجة أن الصحافي يحتار من أين يبدأ بتشييد مبنى الخبر ثم تحليله، هنا تبدأ متعة متابعة الخبر والمعاناة معه في آنٍ واحد:
المؤسف حين تبدأ تظهر عناصر جديدة للخبر في وسائل الإعلام السريعة وفي وسائل التواصل الاجتماعي، لم يعد هناك من شيء يمكن تخبئته، فوسائل الإعلام السريعة ألغت أي إمكانية لتخبئة أي خبر فلا يبقى سوى التحليل الذي يمكن التحكُّم بتوقيته.

***
بهذا المعنى يبدو الصراع اليوم قائماً بين الصحافة التي تريد أن تنشر والقضاء الذي يريد أن يتريَّث والصحافي الذي يحاول أن يوفِّق بين انحيازه لمهنته، بنشر ما يعرف، واحترامه للقضاء الذي يُفضِّل التريُّث.
ماذا نفعل في هذه الحال؟
بين أيدينا الكثير من القضايا والملفات أو بلغة الصحافة المواد، القضائية منها والسياسية، وكل مادة منها إذا ما نُشِرَت كلها تُحدِث زلزالاً، فماذا نفعل؟
هل نؤجلها؟
إذا فعلنا سبقتنا عليها مواقع التواصل الاجتماعي، فما نحاول حجبه أو تأخير نشره، نقرأه سريعاً على تويتر أو على فايسبوك أو غيرها من المواقع السريعة، إذاً ما الحل؟
***
قررنا ان يكون الحل في التكامل مع القضاء، لحين صدور القرار الظني، بمعنى أن ننشر العناوين العريضة للملفات من دون الغوص في تفاصيلها، لئلا يُعرقِل الغوص، عمل القضاء، وحين تنضج الظروف يُصار إلى شرح كل الملفات بالتفصيل.
***
السؤال الذي يتبادر إلى الذهن هو:
هل هناك تناقض بين عمل القضاء وعمل الصحافة؟
إذا أردنا أن نكون منصفين فإن العلاقة بين السلطتين القضائية والرابعة، هي علاقة تكاملية وليست تناقضية:
أولى خطوات القضاء هي التحقيق الموثّق واصدار الاحكام، وأولى خطوات الصحافة هي احترام المبادئ بدون احكام مسبقة. والتحقيق في القضاء يعتمد على مخبرين، وكذلك في الصحافة، والشطارة بين السلطتين هي في معرفة الاعتماد على المُخبِر الجيِّد لا المُخبر المُضلِّل، وكل ذلك من أجل الوصول إلى الحقيقة التي هي هدف الصحافة والقضاء والرأي العام.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.