العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

إنتهت هدنة البابا لتعود الملفات إلى الواجهة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يُتوِّج البابا بنديكتوس السادس عشر زيارته للبنان بالقداس الذي سيحتفل به في وسط العاصمة بيروت ليُنهي ثلاثة أيام لبنانية كانت الرسائل فيها ليست إلى اللبنانيين فحسب بل إلى الشرق الأوسط ككل.
لقد عاش اللبنانيون الأيام البابوية في لبنان بهدنة قلَّ مثيلها، وقد افادوا منها إلى أقصى حد لأنهم يُدرِكون أنها هدنة ما قبل العاصفة على مختلف المستويات وفي كل الملفات سواء الإقتصادية منها أو الأمنية أو السياسية أو القضائية.

حين تجمَّدت الملفات بسحر ساحر، كان السبب ان لا أحد يريد تعكير زيارة البابا، وفي كل مرة كان أي مسؤول يُفاتَح بموضوع معين، كان الجواب يأتي:
لننتظر إلى حين انتهاء زيارة البابا.
غداً يعود الوضع إلى ما كان عليه قبل الزيارة، فكيف ستتحرَّك الملفات؟
كل شيء طبيعي ولا شيء فوق المعتاد، فالملفات ستسير وفق ما هو مرسوم لها، ويأتي في مقدمتها الملف القضائي حيث ان تطورات قضية الوزير والنائب السابق الموقوف في مسألة العبوات الناسفة لم تعرف هدنة البابا بل إن العمل عليها استمر قائماً لجهة تفريغ التسجيلات في سيارته وفي هواتفه الخليوية الثلاثة، وتسليم المضمون حرفياً إلى النيابة العامة العسكرية وقاضي التحقيق العسكري، ليُبنى على الشيء مقتضاه وفق مضمون هذه التسجيلات لجهة المشارِكين والمتورِّطين.
إن تطورات هذا الملف يُتوقَّع لها أن تشهد مفاجآت في الأسبوع الطالع لجهة ظهور معطيات جديدة عند التوسع في التحقيق.

إلى الملف القضائي، هناك الملفات التي تنطبق عليها صفة المتمادية ومنها الملف التربوي الذي يتوقَّع أن ينفجر في وجه الحكومة بدءاً من مطلع الأسبوع انطلاقاً من المعطيات التالية:

الزيادات التي أقرتها الحكومة في سلسلة الرتب والرواتب، والتي ستُعطى للأساتذة، ستعمد المدارس إلى استيفائها من الأهالي، ما سيُرتِّب أعباء هائلة إضافية على الأهل، فكيف سيتصرَّفون في هذه الحال؟
وكيف سيؤمنون البدائل؟
إنه الملف المتفجِّر الأول الذي سيشهده الأسبوع.

ملفٌ آخر لا يقل أهميةً عن الملف الذي سبقه وهو ملف المحروقات:
كل أسبوع، وتحديداً كل أربعاء، تطل علينا وزارة الطاقة بجدول تركيب أسعار المحروقات:
منذ مطلع العام وحتى هذا الأسبوع، بلغت الزيادة على سعر صفيحة البنزين أربعة آلاف ليرة، وتُقابلها بالنسبة ذاتها الزيادة على صفيحة المازوت، فكيف ستواجه الحكومة هذا التحدي؟
هل بالنأي بالنفس؟

الملفات أصلاً متراكمة، وفسحة الأمل أو هدنة البابا انتهت، وما على المتابعين سوى ترقُّب عواصف الأسبوع الطالع لِما ستحمله من رعودٍ سياسية، لكن المهم في كل ذلك ان الملفات لن تنتظر بعد اليوم وأن عصر تجميد الملفات قد انتهى.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.