العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

إشادة بري باللواء ريفي تحمل أكثر من رسالة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يعرف رئيس مجلس النواب نبيه بري كيف يختار كلماته وعلى مَن يُطلقها ومتى، فهو أستاذٌ في اختيار الكلمات ومحترف في إطلاق الكلمة المناسبة على الشخص المناسب، وحين يُطلقها تقع في مكانها الصحيح، واضحة وصريحة فتفعل فعلها المطلوب.

في حمأة الكلام السلبي من كثير من السياسيين في حقِّ الكثير من السياسيين أيضاً، يُنقَل عن الرئيس بري إشادته بحكمة واتزان المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي ووصفه بأنه ابن دولة ممتاز وانه تمكن سريعاً من استيعاب الصدمة باستشهاد اللواء وسام الحسن، وتصرَّف بمسؤولية وطنية.
وأشاد الرئيس بري بالخطوة التي أقدم عليها اللواء ريفي لجهة إقامة إحتفال تأبيني شارك فيه الجميع من 8 و14 آذار، وان كلمته بالمناسبة كانت كلمة محكمة ومتزنة ومقتضبة وعكست وعي هذا القائد الأمني لخطورة المرحلة التي تلت عملية الإغتيال.

إذا كان الرئيس بري هو المرشد السياسي لقوى الثامن من آذار، فإنه يجدر التوقُّف ملياً عند هذا النوع من الكلام للإعتبارات التالية:
إنها المرة الأولى التي تحصل فيها إشادة من أبرز أقطاب الثامن من آذار باللواء أشرف ريفي.
إن هذه الإشادة تنسف كل ما قيل بحق اللواء ريفي من كلام مُجحِف وتحامل لا يرقى إلى الحقيقة أو إلى المصداقية بصلة.
إن هذا الكلام يُمهِّد الطريق للتمديد للواء ريفي في قيادة قوى الأمن الداخلي.

هذه الإشادة باللواء أشرف ريفي، إذا ما تمّ تحليل مضمونها، فإنها تعني إشادة بمفعولٍ رجعي باللواء الشهيد وسام الحسن، فالمعروف ان اللواء ريفي واللواء الحسن كانا يشكلان ثنائياً نادراً لجهة تنسيق المعلومات والخطوات والإجراءات، حتى ان محاولةً لإغتيالهما معاً جرت منذ شهور عدة من خلال سيارتين مفخختين، وقد أُعلِم في حينها عن محاولة الإغتيال.
ويذكر الجميع كيف ان اللواءين زارا النائب وليد جنبلاط في المختارة لتحذيره من محاولة اغتيال يمكن أن تطاله.

الكلام الذي أطلقه الرئيس بري، وهو عادةً لا يُطلِق كلاماً على عواهنه، يعني ان اللواء أشرف ريفي بات رقماً صعباً لدى جميع الأطراف من دون استثناء وأن وضعه على رأس قيادة قوى الأمن الداخلي هو وضعٌ ثابت وصلب، على رغم السِهام التي تُطلَق عليه.
وما يزيد من قوته وثباته ان وزير الداخلية العميد مروان شربل يمنح كامل ثقته للواء ريفي وانه يرتاح جداً إلى أدائه.
هذا الواقع يجعل اللواء ريفي في دائرة الإستهداف السياسي مجدداً لِما يُسببه وضعه من غيظ سياسي.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.