العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

ملايين هيئة قطاع النفط فضيحة آخر السنة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أبى مجلس الوزراء إلا أن يُنهي آخر جلسات العام بفضيحة ماليةٍ مدوِّية من العيار الثقيل!
فأعضاء هيئة إدارة قطاع البترول لم يكونوا يُدرِكون على الإطلاق أن حظهم كبير في نهاية العام حيث ان وزير الوصاية جبران باسيل رفع إلى مجلس الوزراء بنداً برواتهبم لمدة ست سنوات قيمتها ستة وثلاثين مليون شهرياً، أي أربعة وعشرون ألف دولار شهرياً الحد الأدنى في لبنان لا يتجاوز الخمسمئة دولار، ولو ان مجلس الوزراء سار بمقترح الوزير باسيل لكانت كلفة هؤلاء الأعضاء الستة، ملايين الدولارات في السنة، وبما ان لا عمل لهؤلاء على مدى ثلاث سنوات على الاقل، فهذا يعني أن حكومة الرئيس ميقاتي قرَّرت بسرعةٍ قياسية مكرمة لستة عاطلين عن العمل فيما آلاف الأساتذة الجامعيين والموظفين لم يخرجوا من الشارع بعد لتحقيق سلسلة الرتب والرواتب!
***
المهم أن مجلس الوزراء خفَّض الراتب أو المخصصات الشهرية لكل عضو، من ستة وثلاثين مليون إلى خمسة وعشرين مليون ليرة، أي انه وخفَّض المبلغ واحد وعشرين مليون ليرة أي قرابة السبعة آلاف دولار ونصف! فإذا كان ما اقترحه وزير الوصاية عادلاً، فلماذا قبل بخفضه سبعة آلاف دولار؟
وإذا كان هذا الخفض غير عادل فكيف قبل به؟
ولماذا لم يُسجِّل تحفظه أو يعتكف أو يتخذ خطوة أكثر من ذلك؟
الستة المحظوظون هم:
وليد نصر، كاثوليكي، رئيس وحدة التخطيط الإستراتيجي. ناصر حطيط، شيعي، رئيس وحدة الشؤون الفنية والهندسية. وسام شباط، ماروني، رئيس وحدة الجيولوجيا والجيوفيزياء. غابي دعبول، أرثوذكسي، رئيس وحدة الشؤون القانونية. وسام الذهبي، سني، رئيس وحدة الشؤون الإقتصادية والمالية. عاصم ابو ابراهيم، درزي، رئيس وحدة الجودة والصحة والسلامة والبيئة.
هؤلاء تمّ اختيارهم من أصل 619 مرشحاً تقدَّموا بطلباتهم إلى مجلس الخدمة المدنية، أما كيف تمّ اختيارهم فالجواب ليس لغزاً، إنه سحر المحاصصة في لبنان، ففي لحظة مفاجئة في جلسة لمجلس الوزراء في السابع من تشرين الأول الماضي، هبط وحي المحاصصة ووُضِعَت الأسماء على طاولة مجلس الوزراء من دون السير الذاتية لها، وحين اعترض عدد من الوزراء على هذه اللفلفة، اضطر وزير الوصاية جبران باسيل إلى الطلب من أحد مساعديه إحضار السير الذاتية من سيارته، فتمّ توزيعها على الوزراء من باب رفع العتب وليس من باب الدرس قبل الموافقة!

***
المضحك المبكي ان الرواتب تضاف إليها أكلاف الضمان وغيرها، في حين ان النفط لم يُستخرج بعد. كما أن المضحك المبكي أن في تعليل هذا الراتب المرتفع الإمتناع عن العمل، فمَن طلب من الحكومة أن تُعيِّن الجميع ممن لديهم أعمال خاصة؟
أليس بين ال619 مرشحاً الذين تقدَّموا إلى مجلس الخدمة المدنية مَن هم بلا عمل ويحملون شهادات من أرقى الجامعات الأجنبية وينتظرون فرصة العمل في وطنهم؟
إذا استثنينا ناصر حطيط الذي تشهد شهاداته على إختصاصه، فلتكن الجرأة لدى وزير الوصاية لنشر السير الذاتية لأعضاء الهيئة ليطلع الشعب اللبناني على السيرة الذاتية لفضيحة آخر السنة.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.