العنكبوت الالكتروني
العنكبوت الالكتروني - أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

جردة الفشل في جمهورية التأجيل

Ad Zone 4B

إذا كان ربُّ البيت بالدفِّ مولَعٌ، فما على أهل البيت سوى الرقص.
وإذا كان سجل رئيس الحكومة للعام 2012 مليئاً بالفشل فكيف يكون سجل بعض وزرائه مليئاً بالنجاح؟
هذه المعادلة لا تستقيم، فبعض الوزراء على خطى رئيسهم في سجل الفشل، ومن حيث يريد المتابِع أن يبدأ فإنه لا يجد صعوبةً في اقتفاء أثر هذه الجردة.
هل تذكرون وزير الحدائق العامة؟
وزير الإتصالات أمضى عامه لتأمين خدمة الإنترنت المجانية في بعض الحدائق العامة في الأشرفية، حيث سيترشَّح إنتخابياً، لكن إصبع الإنترنت هذا لم يحجب غابة فضائح التقصير ليس في عدم توفير إنترنت جيدة فحسب بل في الخدمة السيئة للإتصالات الخليوية أيضاً. فمَن من اللبنانيين يستطيع إكمال مكالمة؟
وكم من المكالمات بحاجةٍ لأن يُجري ليُكمِل حديثه؟
نعم نجح وزير الإتصالات في ناحية واحدة وهي توزيع أرقام مميزة على المحاسيب والمفاتيح الإنتخابية، وهذه الأرقام تصلح لأن يُقام لها معرض بين كرم الزيتون والجعيتاوي.

من الإتصالات إلى حقل الطاقة، هنا الفشل كان ذريعاً، ويكفي التعداد ليعرف المواطن اللبناني أيَّ مصير مُعتِم ينتظره في السنة الجديدة:
مَن يتذكَّر وصلة المنصورية لأعمدة خطوط التوتر العالي؟

حين كان التيار في المعارضة كانت تلك الخطوط تُهدد بالتسبب بالامراض، وحين وضع يده على وزارة الطاقة لم تعد تلك الخطوط تُسبب الأمراض! وإزاء هذا التناقض ما زالت تلك الوصلة عالقة مثلها مثل الكثير من الملفات في تلك الوزارة.
من هذه الملفات أيضاً بواخر توليد الكهرباء، لو ان البرمجة صحيحة وشفافة لكان يُفتَرض أن تكون تلك البواخر مُشطِّطة أمام الشواطئ اللبنانية، لكن من أين للبناني هذا الترف إذا كانت المواعيد الكهربائية وجهة نظر؟
المقياس الوحيد للفشل الذريع في الطاقة ان اللبناني استقبل السنة الجديدة على أصوات المولِّدات الخاصة.

ومن علامات إيجابية لوزير الزراعة في قضية المواد الغذائية الفاسدة من لحوم وغيرها،هل سانده رئيس الحكومة بالكشف للرأي العام أين أصبح هذا الملف؟
ربما تمّت لفلفته أسوةً بملف معمل بطاطا التشيبس للأطفال الذي لُفلِف بدوره لأن أبطاله يرتبطون بنسبٍ، على حد قول مصدر مطلع مع رئيس الحكومة!

إنها عيِّنات من حكايات الفشل في الجردة الحكومية، وفي انتظار العودة الميمونة لرئيس الحكومة ولبعض وزرائه الخاص ناص من الخارج، بعد قضاء عطلة العيد بعيداً من هموم الوطن والمواطنين، فإن هذه الجردة ستعود لتُلقي بظلِّها على طاولة مجلس الوزراء، أما لسان حال المواطن فهو الذي يقول دائماً:
الجسر الوحيد الذي يربط ال2013 بال 2012 هو جسر الملفات المتراكمة، والملف الأول سنفتحه غداً إستثنائياً حيث ان المحلل السياسي لن يغيب غداً بل سيكون مع القرَّاء على النسخة الإلكترونية. وكل عام وكلّ قارئ أينما كان بألف خير وبركة وتوفيق.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.