العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

لا تُتعبوا أنفسكم في نيويورك فلا مساعدات من دون مخيمات

Ad Zone 4B

إعتباراً من الأحد المقبل، وحتى يوم الجمعة في السابع والعشرين من هذا الشهر، سيكون لبنان على موعدٍ مع همروجةٍ أممية تتمثَّل في مشاركته في اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك على مدى خمسة أيام.
العام الماضي، وعلى رغم ان الحرب السورية كانت دائرة، وان النازحين السوريين كانوا يتوافدون إلى لبنان، وعلى رغم ان المسؤولية حيالهم تقع على الأمم المتحدة، فإن رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان لم يُشارك العام الماضي في اجتماعات نيويورك، فماذا عدا مما بدا ليُشارِك هذه السنة وبوفدٍ من وزراء ومدراء ومستشارين وأمنيين وأصدقاء.
إذا أخذنا حركة أسفار الرئيس منذ أيار الماضي، إثر دخوله في السنة الأخيرة من ولايته، فإننا نفهم مغزى تلبيته لكل الأسفار، فهذه السنة هي السنة الأخيرة من عهده، وهو لن يُفوِّت أي سفرةٍ سواء كانت رحلة خاصة في إجازةٍ بالإمكان قطعها إذا استجد طارئٌ في البلد، كما حصل أكثر من مرة خلال هذا الصيف.
إذاً على المواطن أن يتوقّع حركة طيران رئاسية كثيفة حتى أيار المقبل، ولكن هل من بركة في هذه الحركة؟

اجتماعات نيويورك بدأ الإعداد لها في بيروت:
لقاءاتٌ في قصر بعبدا تضم على ما يبدو أعضاء الوفد المرافق الذي يُتوقَّع أن يكون فضفاضاً، بحسب عدد مقاعد الطائرة، الدراسات جاهزة والتقارير مُعدَّة، فلماذا مشقَّة اللقاءات إذاً؟
بعض الموجودين على طاولة الإجتماعات يعرفون سلفاً أن لا نتيجة تُرتجى، فلا بأس إذاً من الظهور بمظهرٍ حسن أما الباقي فتفاصيل.
أما الذين يعرفون على الطاولة، وهُم قلة قليلة، فإنهم يلتزمون السمع دون التكلُّم لأنهم يعرفون حقيقة الأمر الذي يقوم على المعادلة التالية:
لا مساعدات من دون مخيمات، فاعتبارات هذه المعادلة تقوم على المعطيات التالية:
طُلِب إلى لبنان مع بدء تدفق النازحين، ان يستحدث لهم مخيمات لإيوائهم على غرار ما هو حاصل في تركيا أو في الأردن، ليكون سهلاً إحصاؤهم وتقديم المساعدات لهم عن طريق منظمات دولية تتولى الأمر.
لم يتجاوب لبنان مع مطلب استحداث مخيمات لخشيته من أن تُصبح كالمخيمات الفلسطينية، فننتقل من النزوح إلى اللجوء ثم إلى التوطين.
لم تقتنع المنظمات الدولية بالحجج التي قدَّمها لبنان لعدم إنشاء المخيمات، فبقيت المساعدات معلَّقة.

هذه الحقائق يعرفها الذين يجلسون حول طاولة الإجتماعات في بعبدا، والبعض منهم ممن يُعدُّون ملفاتهم جيداً ويتحاشون الصورة لأن ليس لديهم وقت للنجومية التلفزيونية، يتذكرون ويُذكِّرون بالمؤتمر الذي عُقِد في الكويت للدول المانحة، وجرى الإلتزام بمبالغ لمساعدة دول الجوار المضيفة للنازحين، إلا أن جزءاً كبيراً من هذه المبالغ لم يصل إلى لبنان وذلك لإعتبارات مختلفة، منها ان النظام الإداري في لبنان غير مهيأ لاستيعاب وتنظيم موضوع النازحين وتوزيع المساعدات عليهم، فلماذا لا يتذكَّر القيمون على اجتماع بعبدا هذه الحقائق؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.